آخر الأخبار :
هذا ما حدث في مديرية حزم العدين.. والحملة المكونة من 30 طقم من إب المركز الإعلامي للمقاومة الوطنية يُحذر من التعامل مع حسابات في وسائل التواصل الاجتماعي (اسماء الحسابات) بالفيديو.. الحوثيون يقصفون بالمدفعية والدبابات مستشفى 22 مايو بالحديدة الدفاع اليمنية تعلن مقتل خبير متفجرات عراقي في صعدة (الاسم) جريمة بشعة تهز منطقة خولان صنعاء ضحيتها طفل من محافظة إب أمن العاصمة يتمكن من كشف تفاصيل جريمة قتل غامضة ، و يلقي القبض على الجاني الفريق علي محسن الأحمر يستقبل العميد مفرح بحيبح بقبلة في رأسه ( صوره) كشف حركة الطيران يظهر عن خمس رحلات طيران ليوم غدٍ الإثنين إلى صنعاء.. بينهم رحلة غريبة (صورة) تعرف على المناطق التي تم تحريرها في حجة إلى جانب مثلث عاهم (اسماء) خبر صادم يتلقاه المتحدث العسكري باسم جماعة الحوثي في صنعاء بمقتل شقيقه في هذا المكان!

أخبار الساعة » دراسات ومتابعات » حوارات ولقائات

القنصل اليمني بالجزائر: تربطنا بالجزائر علاقات متينة واقتصادياً ليست على المستوى المأمول، ونعمل على تطويرها....

القنصل اليمني بالجزائر: تربطنا بالجزائر علاقات متينة واقتصادياً ليست على المستوى المأمول، ونعمل على تطويرها....

اخبار الساعة - محمد النظاري   | بتاريخ : 14-05-2012    | منذ: 7 سنوات مضت

القنصل اليمني بالجزائر: تربطنا بالجزائر علاقات متينة واقتصادياً ليست على المستوى المأمول، ونعمل على تطويرها....

حاوره بالجزائر- محمد حسين النظاري

السفارات هي حلقة الوصل بين المواطن اليمني بالمهجر وبلاده الحبيبة، والقنصليات هي الركيزة الاساسية في تلك الحلقة المهمة، ونظرا للدور الكبير الذي تقوم به السفارات عبر القسم القنصلي في خدمة وتسهيل ما يحتاج اليه مواطنو المهجر، سواء المقيمون بصورة دائمة او الذاهبون للسياحة او العلاج او الطلاب بمختلف مراحلهم الدراسية، وللإطلاع على الدور المهم الذي تقوم به القنصليات ولتلمس همومها ومشاغلها كان لنا في الثورة عبر صفحة المغتربين هذا اللقاء مع الرجل الثاني بسفارة بلادنا بالجزائر القنصل عبد الرحمن عبد الله الزيلعي، والذي احاطنا بالخدمات المقدمة لليمنيين المقيمين بالجزائر، وكذا افاق العلاقات اليمنية الجزائرية ........

العلاقات اليمنية الجزائرية تاريخية وقديمه وضاربه في عمق التاريخ... والجزائر تستوعب قرابة 700 طالب وطالبة ......

كيف تقيمون العلاقات اليمنية الجزائرية؟

العلاقات اليمنية الجزائرية تاريخية وقديمه وضاربه في عمق التاريخ، ويأتي ذلك امتداداً للقرابة، فمعظم القبائل الجزائرية يعود اصولها لليمن، كما ان اليمنيون لعبوا دوراً مهماً اثناء الفتوحات الاسلامية لشمال افريقيا وأوروبا، ومنهم من استقر به الحال للإقامة بالجزائر حتى دفن بها، ومنهم من كَوّن اُسراً بزواجه بجزائريات، وهذا ما جعل الاُلفة والمحبة التي يجدها اليمني عند زيارته للجزائر.

اما في العصر الحديث فقد تركزت في التعاون المشترك بشتى المجالات الاقتصادية والتعليمية والمهنية، وأكثرها على الاطلاق التعاون في المجال التعليمي فيما يخص التعليم العالي، فالجامعات والمعاهد الجزائرية تستوعب قرابة 700 طالب وطالبة في مختلف التخصصات بمراحل البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، وتحتضنهم الجامعات في معظم الولايات الجزائرية.

ألا ترون بأن لم تستثمر العلاقات الجيدة في اقامة شركة حقيقية في الجانب الاقتصادي والاستفادة من الجزائر في هذا المجال؟

حقيقة ينبغي الاهتمام بالجوانب الاقتصادية، فالاقتصاد اضحى عصب الحياة، وهناك نواة لعلاقات اقتصادية تربطنا بالجزائر وان كان ليس على المستوى المأمول، ونحن نحاول تطويرها إلا ان الاحداث التي جرت في بلادنا خلال العام المنصرم ادى الى تأخر انعقاد اللجنة المشتركة في البلدين في مختلف اللجان ومنها الاقتصادية، ونحن نطمح الى انشاء مجلس رجال اعمال يمني جزائري للمشاركة الفاعلة في الاستثمار، والسفارة عبر سعادة الاخ السفير جمال عوض تقوم بالتواصل المستمر مع مختلف الجهات الجزائرية لخلق بيئة مناسبة تعكس العلاقات الحسنة الحاصلة على مستوى قيادة وشعبي البلدين الشقيقين.

بما انكم ذكرتم الطلاب هل لكم ان تحدثونا عن اوضاعهم وعلاقة القنصلية بهم؟

كما اسلفت فإن الغالبية الساحقة من اليمنيين المقيمين بالجزائر هم طلاب معظمهم يتحصلون على منح دراسية من الجمهورية اليمنية، ومن خلال معرفتي بهم ومتابعة الملحقية الثقافية لهم من خلال التواصل مع أماكن دراستهم وجدناهم منكبين على التعلم، فالطالب اليمني بطبيعته لا يختلق المشاكل، وهذا ما عكس نظرة جميلة لدى الجانب الجزائري ولمسناه من خلال التواصل المستمر مع القيادات التعليمية.

والطلاب اليمنيون يحظون بالعناية الفائقة من قبل اخوتنا بالجزائر، فلا تختلف معاملتهم عن الطالب الجزائري في كل المعاملات الدراسية، وهذا وفرّ جواً طيباً للتحصيل العلمي، مما جعل طلابنا متفوقون وهو نتاج طبيعي لما يلقونه من اهتمام.

وهنا اتمنى من ابنائي الطلاب الاستفادة قدر المستطاع مما تقدمه الجزائر لهم لكي يعودوا لخدمة بلدهم، فالوطن ينتظر من ابنائه المبتعثين المساهمة في اعادة بنائه عبر مختلف التخصصات التي درسوا بها، فاليمن ما زالت خام ومحتاجة لسواعد المتعلمين من ابنائها.

اما من حيث علاقتهم بالقنصلية، فالسفارة عبر القسم القنصلي والملحقية الثقافية تعملان كل ما بوسعهما من اجل تذليل الصعاب التي تواجه الطلاب، ونحن في القسم القنصلي نقدم لهم كل ما يحتاجونه من وثائق ثبوتية مثل شهادات الميلاد والمنحة والمراسلات التي تسهل لهم اجراءات الإقامة، وكذا معاملة تجديد الجوازات المنتهية وإرسالها للداخل وتسليمها فور وصولها لأصحابها، وكذا تعميد الشهادات الدراسية لهم ولأبنائهم.

على اي قادم للجزائر تسجيل نفسه للقسم القنصلي واحترام البلد الوافد اليه.....

هل هناك يمنيون مقيمون بالجزائر من غير الطلاب؟

يوجد يمنيون مقيمون بالجزائر من رجال الاعمال ومن لهم استثمارات تجارية مختلفة، والسفارة عبر القسم القنصلي، وبتوجيهات مباشرة من سعادة السفير تسهر على تسهيل مهامهم من خلال اطلاعهم على الوثائق المطلوبة، والإجراءات المتعلقة بنشاطهم بحسب كل مجال، وقد وفر ذلك التواصل عليهم عناء البحث عنها مما ذللهم العقبات التي كانوا سيواجهونها في غياب التنسيق مع السفارة.

وهنا اجدها فرصة للتأكيد على الاخوة القادمين للجزائر تسجيل انفسهم فوراً لدى القسم القنصلي، وحتى تعلم القنصلية بالمتواجدين بالجزائر، كما يتوجب عليهم مراعاة اعراف وتقاليد البلد الوافدين إليه، والابتعاد عن الانشطة التي لا صلة لها بغرض زيارتهم.. وعليهم عدم الاساءة لليمن عبر الاخلال بالنظم والقوانين السائدة في الجزائر مما يجعلهم تحت طائلة المسائلة القانونية، وعليهم تقدير العلاقات الحسنة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين ، فمن خلال قوة العلاقات يستطيع اليمني والجزائري التنقل بسهولة للبلد الاخر بدون تأشيرة دخول.

اليمن خرجت من عنق الزجاجة.. والمبادرة هي المخرج.. ونبارك للرئيس هادي ثقة الشعب....

كيف تنظرون للتحولات السياسية التي تشهدا بلادنا؟

الحمد لله اليمن خرجت من عنق الزجاجة، فقد مثلت المبادرة الخليجية طريقة مناسبة لتسوية الخلافات وبناء شراكة من اجل الوطن، ونحن نبارك للأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي قيادة البلد عبر الثقة الكبيرة التي نالها من الشعب في الانتخابات الرئاسية المبكرة... والأوضاع في الداخل تسير بوتيرة حسنة وان شاء الله يعود اليمن سعيداً كما كان.

 

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :
القراءات : (6084) قراءة

Total time: 0.2747