آخر الأخبار :
وافد يسكب مادة حارقة على جسد زوجته وعشيقها بعد ضبطهما السعودية ترحل 64 الف مقيم من أبناء هذه الجنسية الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح: لا عودة لهادي إلى صنعاء ولا نعترف بالقرار 2216 وزير الخارجية هشام شرف يكشف عن مفاجآت سارّة لليمنيين وصفعة قوية للسعودية "تفاصيل وزارةالتعليم العالي تُحذر الطلاب وأولياء الأمور من هذا الامر الخطير ؟ محكمة غرب الأمانة تصدر اول حكم قضائي بخصوص الطفلة بثينة"وثيقة اليمن : شاهد بالفيديو الخطاب الناري للرئيس السابق (صالح) بمناسبة العيد 55 لثورة 26 سبتمبر المجيدة اليمن : اول تعليق من امريكا على اختطاف احد مواطنيها بصنعاء قبل يومين اليمن : اقوى شيلة جمهورية خاصة بأعياد الثورة اليمنية 26سبتمبر و14اكتوبر اليمن : عاجل انفجار هائل شمال العاصمة صنعاء وسقوط ضحايا (تفاصيل)

إعلانات نصية:
اضف اعلان سيارتك - منزلك.. اعلان نصي 70 حرف في هذا المكان ل3 أيام بـ10$
مركز الحزمي للطب البديل - حجامة-علاج طبيعي-شميلة-جولة المرور 777289388

تصويت أخبار الساعة

برأيك .. إلى أين تسير الامور بصنعاء بين الحوثيين وصالح؟

التصالح
المواجهة
لا أدري

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » مذكرات

مذكرات ليست شخصية ( 25 ) عرب مقدونيا , عدد ضئيل جداً أبت الوحدة أن تجد إلى صدورهم سبيلا

مذكرات ليست شخصية ( 25 )  عرب مقدونيا , عدد ضئيل جداً أبت الوحدة أن تجد إلى صدورهم سبيلا

اخبار الساعة - عباس عواد موسى   | بتاريخ : 10-08-2012    | منذ: 5 سنوات مضت

 

مذكرات ليست شخصية ( 25 )

 

عرب مقدونيا , عدد ضئيل جداً أبت الوحدة أن تجد إلى صدورهم سبيلا

 

عباس عواد موسى

 

شجعني الأستاذ الدكتور المهندس تودور كراليف عميد كلية هندسة البيئة على الإختصاص العالي في إدارة الموارد البشرية لأتقدم إليه بمشروع في المشاريع العربية في مقدونيا , كان ذلك في عام 2006 . ذلك لأن الدولة المقدونية الناشئة تحتضن عدداً قليلاً من العرب غالبيتهم من العراق وسوريا فالأردن وفلسطين ثم لبنان فالسودان ويحملون في معظمهم شهادات في الطب وطب الأسنان والصيدلة والهندسة , ولظروف البلد الصعبة لجأوا إلى فتح مشاريع صغيرة تنقذهم من نسبة البطالة المرتفعة . ولم يشفع لهم حنينهم إلى أوطانهم لدى زوجاتهم للعودة , فاضطروا للبقاء بعد أن كبر أبنائهم واندمجوا حيث هم هناك . أربعة من السوريين إسماعيليون يناصرون النظام ويُجملّون بطشه واستبداده يؤيدهم عدد قليل من العراقيين .

غالبية العرب الذين استقرّوا في مقدونيا , أتوا إليها منذ ستينيات القرن الماضي بغرض الدراسة , ويشكلون سبعاً وستين عائلة فقط . أي أنهم قدموا في الفترة التي كانت فيها جمهورية مقدونيا تمثل إحدى جمهوريات الفيدرالية اليوغوسلافية المتحللة. ثلاثة منهم فقط متزوجون من نساءٍ عربيات والباقون من أجنبيات . 35% منهم تتراوح أعمارهم بين الأربعين ولغاية الخمسين سنة و33% منهم تقع أعمارهم بين الخمسين والستين عاماً . وفيما بلغت نسبة من تجاوز الستين منهم 13% فإن نسبة من تقل أعمارهم عن الأربعين كانت 19% . وتبلغ نسبة من يحملون الشهادات الجامعية الأولى منهم 63% ونسبة من حصلوا على شهادات الماجستير 21% أما حملة الدكتوراة فنسبتهم 3% والنسبة المتبقية ( 13 % ) هي نسبة الذين لم ينهوا تعليمهم الجامعي لسبب أو لآخر . 83% منهم يقيمون منذ أكثر من ثلاثين عاماً ونسبة 6% لمن تتراوح إقامتهم من ( 11 - 15 ) سنة والنسبة المتبقية ( 11% ) لمن تقلّ مدد إقاماتهم عن العشر سنوات . 79% متزوجون و13% أعزباء و 5% مطلقون و 3% منهم أرامل .

معظم المشاريع التي تعود لأسرهم , يملكها الرجال . والنساء يشاركن في أزواجهن العرب في إدارة الأعمال عِوَضاً عن قيامهن بأعمالهن المنزلية , وكذلك أبنائهم الذين لا ينطقون العربية في غالبيتهم الساحقة . 53% من العرب اختاروا زوجاتهم على أساس التعليم , و 18% على أساس العمل ,وامتنع ربعهم عن الإجابة في حين أكد المتبقون ( 4% ) أن زواجهم كان على أساس ديني أي أن زوجاتهم مسلمات من القوميتين الألبانية والتركية .

أسرهم متفاهمة , فقد أجاب 79% منهم أن الوالدين يشاركون أولادهم في اتخاذ القرارات و14% يلزمون الأبناء بالقرارات و7% فقط يتركون القرار للأبناء .

ألعرب العاملون في جمهورية مقدونيا تتراوح أعمارهم بين الأربعين والستين عاماً , وما دون سن الأربعين يعمل في إطار ما تملكه العائلة .

ألزوجات المقدونيات يرفضن العودة للعيش في بلد الزوج الأصلي , ويمنعن أبنائهن من تعلم العربية والإختلاط بمن هم من ملتهم ودينهم . ويرفضن زواج الأبناء والبنات من مسلمات أو مسلمين .

 

المصدر : عباس عواد موسى
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام



إعلانات نصية:
اضف اعلان سيارتك - منزلك.. علان نصي 70 حرف في هذا المكان ل3 أيام بـ7$

اقرأ ايضا :
القراءات : (13341) قراءة
اضف تعليقك على الفيس بوك

Total time: 0.208