آخر الأخبار :
وافد يسكب مادة حارقة على جسد زوجته وعشيقها بعد ضبطهما السعودية ترحل 64 الف مقيم من أبناء هذه الجنسية الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح: لا عودة لهادي إلى صنعاء ولا نعترف بالقرار 2216 وزير الخارجية هشام شرف يكشف عن مفاجآت سارّة لليمنيين وصفعة قوية للسعودية "تفاصيل وزارةالتعليم العالي تُحذر الطلاب وأولياء الأمور من هذا الامر الخطير ؟ محكمة غرب الأمانة تصدر اول حكم قضائي بخصوص الطفلة بثينة"وثيقة اليمن : شاهد بالفيديو الخطاب الناري للرئيس السابق (صالح) بمناسبة العيد 55 لثورة 26 سبتمبر المجيدة اليمن : اول تعليق من امريكا على اختطاف احد مواطنيها بصنعاء قبل يومين اليمن : اقوى شيلة جمهورية خاصة بأعياد الثورة اليمنية 26سبتمبر و14اكتوبر اليمن : عاجل انفجار هائل شمال العاصمة صنعاء وسقوط ضحايا (تفاصيل)

إعلانات نصية:
اضف اعلان سيارتك - منزلك.. اعلان نصي 70 حرف في هذا المكان ل3 أيام بـ10$
مركز الحزمي للطب البديل - حجامة-علاج طبيعي-شميلة-جولة المرور 777289388

تصويت أخبار الساعة

برأيك .. إلى أين تسير الامور بصنعاء بين الحوثيين وصالح؟

التصالح
المواجهة
لا أدري

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » مذكرات

ألعطي يوقع كتابه ( رحلة عمر من شاطيء غزة إلى صحراء الجفر )

ألعطي يوقع كتابه ( رحلة عمر من شاطيء غزة إلى صحراء الجفر )

اخبار الساعة - عباس عواد موسى   | بتاريخ : 28-01-2013    | منذ: 5 سنوات مضت

ألعطي يوقع كتابه ( رحلة عمر من شاطيء غزة إلى صحراء الجفر )

عباس عواد موسى

في منزله المتواضع في مدينة الرصيفة وقع الزعيم اليساري عبد العزيز العطي كتابه ( رحلة عمر من شاطئ غزة إلى صحراء الجفر ) الذي أرّخ فيه مسيرة نضال طويلة عايشها اليسار العربي في أحلك الظروف التي مرت بتاريخهم . وكشف فيها حقائق كثيرة مرت في تاريخ النضال الوطني الفلسطيني عامة والحزب الشيوعي الأردني خاصة .

وفي حفل التوقيع الذي  حضره بعض من أصدقائه القدامى ممن هم على قيد الحياة وعدد ممن عاصر نضالات الزعيم التاريخي لليسار الفلسطيني والأردني والذين كان لهم دوركبير في الإصرار عليه بضرورة كتابة تاريخ نضالهم كونه شاهد العيان الوحيد منذ تأسيس الحركة وحتى تاريخه كونه مؤسس عصبة التحرر الوطني الفلسطيني ومؤسس الحزب الشيوعي الأردني وقائد لقوات الأنصار التنظيم المسلح لليسار العربي .

عبدالعزير العطي بقي وما زال الشخص الوحيد الذي يجمع كل رفاق دربه فهو شخص حظي باحترام كبير في صفوف رفاقه وحتى في علاقاته الدولية التي كان لفترة طويلة يقودها ممثلاً الحزب في العلاقات الخارجية إبان الحقبة الإشتراكية وأمين سره لعقود مهدياً كتابه للأجيال القادمة آملا استمرار النضال حتى تحقيق الأهداف النبيلة التي نهضوا من أجلها هو ورفاقه .

فصول الكتاب مثيرة , وأحداثها ظلت غامضة حتى صدوره . روى فيها كل ما تذكره مبيناً ذلك بما يثبت قصّه لوقائعها . وفيه المفاجآت .

المصدر : عباس عواد موسى
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام



إعلانات نصية:
اضف اعلان سيارتك - منزلك.. علان نصي 70 حرف في هذا المكان ل3 أيام بـ7$

اقرأ ايضا :
القراءات : (14156) قراءة
اضف تعليقك على الفيس بوك

Total time: 0.2233