آخر الأخبار :
عطوان يعلق على اقتحام الحوثيين للمنازل ومصادرة الممتلكات وثيقة تاريخية بتوقيع الرئيس الراحل علي عبدالله صالح تكشف حقيقة موقفه من الحوثيين وكيف تعامل معهم السفير الأمريكي : يزف بشرى سارة الى أحمد علي عبدالله صالح هاني بن بريك يكشف مصير عائلة صالح وبعض أقربائه مفاجأة غير متوقعة تكشفها “نيويورك تايمز” عن ابن سلمان خاشقجي يكشف عدد المعتقلين بتهمة الفساد في السعودية وعدد الأمراء بينهم تعرف على اشتراطات تجمع الإصلاح للمشاركة في معركة صنعاء عاجل: الحوثيين يطلقون صاروخ على مدينة مأرب قبل قليل "أعداد الضحايا عاجل: هذا ماوصل قبل قليل الى مطار صنعاء الدولي حقيقة وصول أسرة «علي عبدالله صالح» إلى عدن (مفاجأة بالصورة)

أخبار الساعة » شخصيات ومشاهير » شخصيات سياسية

ماذا تعرف عن «طفلة رابعة العدوية» أسماء .. وكيف اغتال القناص براءتها؟

ماذا تعرف عن «طفلة رابعة العدوية» أسماء .. وكيف اغتال القناص براءتها؟

اخبار الساعة - صنعاء   | بتاريخ : 18-08-2013    | منذ: 4 سنوات مضت

«أثبتوا فإن النصر قريب، ولا تتركوا الثورة للعسكر»، كان هذا ضمن آخر ما نطقت به الشهيدة الصغيرة، وهكذا كانت وصية أسماء البلتاجي، نجلة القيادي الإخواني محمد البلتاجي، "لحظة استشهادها"، كما تروي مصادر مقربة منها.

الصغيرة التي لم تتجاوز الـ17 عاماً، كانت مرتبطة بأمها نظراً لصغر سنها لكنها كانت كبيرة بتصرفاتها وأحلامها، ظلت بجوار أمها تسعف مصابي ميدان "رابعة العدوية" بالقاهرة، أثناء فض الاعتصام بالقوة، يوم الأربعاء الماضي، حتى فاجأتها رصاصات غادرة أصابتها في مقتل.

في تمام الـ10.30 بتوقيت القاهرة، من صباح يوم الأربعاء، سقطت أسماء بجوار "منصة رابعة" برصاص قناص استهدف براءة طفولتها، وحماسة ثوريتها، بطلقات جبانة، استقرت في الصدر والظهر، ما أدى إلي وفاتها في دقائق معدودة.

أسماء، ذات الملامح الملائكية، كانت تحمل "فكراً ثورياً واعياً" على الرغم من صغرها، حيث اعتادت المشاركة الإيجابية في كافة المظاهرات منذ ثورة يناير 2011م، سواء كانت مظاهرات منظمة من جانب تنظيم الإخوان الذي تنتمي إليه أو غيره.

إيثار يوسف، صديقة أسماء الحميمة ورفيقة عمرها، تحكي عنها أو عن "طفلة رابعة العدوية"، كما تقول وتتذكر: "أسماء كانت تشجعني على النزول دائماً في المظاهرات حتى ولو لم تشارك فيها جماعة الإخوان المسلمين لأنها كانت تدرك أن الخطر الحقيقي هو عودة حكم العسكري".

وأضافت إيثار - في تصريحات لوكالة الأناضول - أن "أسماء شاركت في مظاهرات محمد محمود (بالقاهرة) في ديسمبر 2011، وكانت تقوم بعلاج الجرحى والمصابين".

يذكر أن جماعة الإخوان رفضت المشاركة في تلك المظاهرات ضد المجلس العسكري الحاكم في ذاك الوقت، ووصفوا من شاركوا فيها بـ"البلطجية".

وأوضحت: "هي من أقنعتني بالنزول والمشاركة في تلك الأحداث وقالت لي لازم نقف ضد عودة العسكر حتى ولو لم يفعل الإخوان ذلك".

كانت اسماء، الطالبة بالصف الثالث الثانوي قسم علمي، رافضة لأجراء انتخابات برلمانية تحت قيادة المجلس العسكري، و"مع بداية اعتصام رابعة العدوية، يوم 28 يونيو/حزيران الماضي، لم تشارك أسماء لأن هدفها الرئيسي كان رفض حكم العسكر وليس عودة الرئيس المقال محمد مرسي، لذلك نزلت فور إعلان الفريق عبد الفتاح السيسي بيانه يوم 3 يوليو (بعزل مرسي) ولم تترك الميدان يوما واحداً، وكانت طيلة الوقت لا تترك المصحف من يديها، وبين وقت لآخر تذهب لترتمي في أحضان والدها كالقطة الصغيرة كنوع من الدعم المعنوي له"، علي حد وصف صديقتها إيثار.

يذكر أن العديد من القوى السياسية على اختلاف توجهاتها نعت أسماء ورثتها بقوة، وقالت عنها القيادية الاشتراكية، جيهان شعبان، إنها "كانت متواجدة دائما معنا وكانت في أحداث محمد محمود تتواجد بمركز الدراسات الاشتراكية (اليساري) مع ابنتي وبنات في اعمارهن لمساعدة الجرحي والمتظاهرين".

وتروي إيثار الساعات الأخيرة قبل استشهاد أسماء فتقول: "اتصلت علي وقت صلاة الفجر حتى استيقظ وأودي الصلاة وطالبتها بالعودة للمنزل فقالت لي لحظة الفض لا تعوض فاتركي الأمر على الله".

أسماء كانت متفاعلة مع الأحداث بقوة حيث كان أخر ما كتبته عبر صفحتها علي فيس بوك: "هم بيتونا بالوتير هجداً، وقتلونا ركعاً وسجداً، وهم أذل وأقل عدداً، فادع عباد الله يأتوا مدداً..في فيلق كالبحر يجري مزيداً".

وتنطوي صفحات مذكراتها علي كلمات تعبر عن شخصيتها ومن بين صفحاتها قولها: "يا رب أجعلني ممن يوزعون البسمات على الناس، ينسجون خيوط الأمل، يربتون على أكتاف الضعفاء، ويأخذون بأيديهم يمسحون علي رؤوس اليتامى، ويسرجون القناديل في الطرق الموحشة..يتأملون النسق الكوني ويغرسون سنابل اليقين.. يثورون في وجه الظلم ،وقلوبهم في وجل ترتجي منك الأمل".

وتروي من جانبها أسماء شحاته، إحدى المشاركات في الاعتصام: "آخر مرة شاهدت فيها أسماء كانت قبل ساعة من استشهادها"، فتقول "كانت تقوم بتكسير الطوب وتجمعيه وكنت أقوم أنا بنقله، ثم أعدنا تقسيم المهام وذهبت أسماء لمتابعة الجرحى".

بينما تقول سارة سويلم، صديقة أسماء، أن "أسماء سقطت بجوار والدتها مضرجة في دمائها، وحاول الأطباء طمأنة الأم التي لم تصدق ما حدث لفلذة كبدها الوحيدة حيث أن أسماء البنت الوحيدة مع 3 أشقاء، بينما استدعى الاطباء الدكتور البلتاجي وابلغوه بنبأ استشهادها"..

ويروي شهود عيان أن البلتاجي قال لزوجته بأن رؤيته في المنام تحققت حيث "رأى في منامه في الليلة ذاتها أسماء بفستان الفرح فسألها: هل ستزفين اليوم؟ فقالت له: نعم وقت العصر".

يذكر أن اسماء التي كانت تحلم أن تدخل كلية الطب وتلتحق بنشاطات الإغاثة العالمية، شجعت والدها بشدة على المشاركة في رحلة اسطول الحرية، "سفينة مرمرة" التركية التي تعرضت لاعتداء إسرائيلي في عرض البحر المتوسط، وكانت تتمنى أن ترافقه بالرحلة رغم صغر سنها، بحسب صديقاتها.

وعلى الرغم من الرابط القوي بين أسماء ووالدها إلا أنه لم يتمكن من حضور لحظة وداعها الأخيرة حيث خرجت من مسجد السلام بمدينة نصر بالقاهرة، وسط مشاركة المئات في جنازة وداعها، وأم المصلين أخوها الأكبر عمار البلتاجي، وظلت والدتها تهتف عقب الصلاة وهي في حالة إعياء شديد "ثوار أحرار هنكمل المشوار" ودعت الجميع للثباث.

في الوقت ذاته دشن عدد من النشطاء ومحبي أسماء صفحات تخليدا لها وكشف بعضهم عن عزمه اداء عمرة نيابة عن أسماء، كما قامت مجموعة من الفلسطينيين بأداء صلاة الغائب عليها بالمسجد الأقصى يوم الجمعة الماضية.

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام




اقرأ ايضا :
القراءات : (32370) قراءة
اضف تعليقك على الفيس بوك

Total time: 0.5572