آخر الأخبار :
عاجل .. جماعة الحوثي تعلن وفاة وزير داخليتها (تفاصيل) الفلكي اليمني الجوبي يحدد أول أيام شهر رمضان صعود جديد للدولار امام الريال اليمني (اسعار الصرف في صنعا ءوعدن اليوم السبت 20 ابريل 2019م) كشوفات بأسماء المحطات الذي توفر مادة البنزين والديزل ليوم غدا الاحد 21 إبريل في امانة العاصمة أعضاء نواب صنعاء يستجوبون وزير التعليم العالي ونائبه بشأن إقالة رئيس جامعة صنعاء!! السعودية:«ثعبان سام» ينهي حياة طفلة حافظة للقرآن بجازان نشر اول فيديو وثائقي عن قوات حراس الجمهورية التي يقودها العميد طارق صالح (شاهد) حملة امنية في الكويت للقبض على المتعاطين.. شاهد ماذا كانوا يفعلون؟ (فيديو) في تناقض غريب.. تركيا تكشف هوية ومهمة «الجاسوسين الإماراتيين» وتقرر حبسهما قيادي في المقاومة الجنوبية بعدن يهاجم التحالف العربي

أخبار الساعة » دراسات ومتابعات » اقلام وكتابات

اغتيال المبحوح ومعضلة تحقيق الاجابة

اخبار الساعة - مأمون شحادة    | بتاريخ : 26-12-2010    | منذ: 8 سنوات مضت

ضربة أخرى للموساد الإسرائيلي، كان آخرها اغتيال محمود المبحوح في دبي، وكأن ملابسات تلك الحادثة، بحيثياتها، وتخطيطاتها مشابهة لحادثة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها خالد مشعل عام 1996، ما يعني انها تحمل في جعبتها اشياء كثيرة تجعل من السائل يطرح أسئلة عدة، ما هو مصير قضية اغتيال المبحوح مستقبلاً؟ ولماذا وقعت عملية الاغتيال داخل الإمارات دون غيرها؟ 

إن تلك الاسئلة تحتمل توقعات، وقراءات عدة مرتبطة بمجريات، وحيثيات الهدف المنشود من وراء تلك العملية، وما ستؤول اليه من نتائج، لإجراء عملية تشريح في هيكل تلك القضية


القراءة الأولى : قياس حادثة بحادثة

إن حادثة الاغتيال الفاشلة، التي تعرض لها خالد مشعل في الأردن عام 1996، ادت الى ولادة صفقة ما بين اسرائيل والاردن، استطاعت فيه الأخيرة إخراج المئات من الأسرى الفلسطينيين والعرب وعلى رأسهم الشيخ احمد ياسين، فهل الفشل الذي تعرض له الموساد الإسرائيلي في اخفاء ملابسات جريمة اغتيال المبحوح مشابه لنتائج عملية اغتيال مشعل؟ وهل ستؤول الى تنازلات إسرائيلية يستطاع من خلالها صوغ صفقة جديدة؟

كل تلك الاحداث تضعنا امام توقعات محتملة مبنية على ما حدث سابقاً، من خلال استغلال فشل الموساد مرة اخرى، واستخدامه كورقة ضغط على الجانب الاسرائيلي (كما استخدمته الاردن)، لإبرام صفقة جديدة، يتم من خلالها إخراج كثير من الأسرى الفلسطينيين

فعلى الأرجح ان تكون هذه الصفقة مغايرة للصفقة الأولى، ويتضح ذلك من خلال تدهور العلاقة ما بين الجانبين الاوروبي والاسرائيلي، على خلفية الجوازات المزورة، التي انتحلتها إسرائيل، حيث ان الاتحاد الأوروبي (ربما) سيسعى الى استغلال هذه الثغرة، كورقة ضغط ومساومة على الحكومة الإسرائيلية، تحمل معها شروطاً، لفتح صفحة جديدة بين الطرفين.

هنا (ربما) تتقمص أوروبا بقميص حسن النوايا تجاه القضية الفلسطينية، لحل بعضٍ من قضاياها العالقة، كقضية الاسرىمثلاً، لان اوروبا تعرف ان اسرائيل تبحث

تابعنا على صفحتنا بفيسبوك
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.1368