آخر الأخبار :
أهم ما جاء في إحاطة المبعوث الأممي إلى اليمن «مارتن غريفيث» أمام مجلس الأمن الدولي مساء أمس صنعاء تستيقظ على انخفاض كبير للدولار والسعودي (اسعار الصرف صباح اليوم السبت 17 نوفمبر 2018) بالفيديو.. العمالقة يقتربون من ميناء الحديدة بالفيديو.. الحوثيون يحرقون أكبر مصنع داخل مدينة الحديدة.. وهذا ما حدث! الجيش الوطني في دمت يصدر بيانه الأول بشأن تحرير المدينة .. ويحذر المواطنين من هذه الأشياء! أشتباكات بين الحوثيين والأهالي في منطقة ضوران آنس.. والسبب! خبير دولي يحذر "العاصفة جاجا تجتاز الهند لتبدا مسارها في بحر العرب. جماعة الحوثي تتلقى ضربة موجعة في صعدة وتخسر اربعة من قياداتها بضربة واحدة (الاسماء) العمالقة تتقدم داخل مدينة الحديدة باتجاه الميناء.. وتحكم حصارها على الحوثيين بهذه المنطقة الهامة (فيديو + تفاصيل) الدولار يواصل انخفاضه وهذه اسعاره اليوم الجمعة 16 نوفمبر 2018م

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

كلنا عيال 9 : حملة لمناهضة العنصرية في اليمن (تقرير)

 كلنا عيال 9  : حملة لمناهضة العنصرية  في اليمن (تقرير)

اخبار الساعة - متابعات   | بتاريخ : 17-02-2014    | منذ: 5 سنوات مضت

محمد سماحه – صنعاء

كلنا عيال تسعة هكذا وصف عدد من الناشطين اليمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتوتير حملتهم لمناهضة العنصرية، والتي يرون أنها تزايدت في الآونة الأخيرة مع تمدد الجماعات المسلحة.

الحملة التي لاقت تفاعلا في أوساط الشارع اليمني مع تنامي الدعوات المذهبية والطائفية في اليمن بدأت بفكرة من الأستاذ خالد الانسي الذي رفع شعار رابعة بكفه وشعار المساواة بالكف الاخر.

فكرة الحملة

أوضح الناشط خالد الانسي في حديثه لـ “يمن جورنال” أن الفكرة كانت موجودة خلال رحلته الأخيرة لدولة قطر للمشاركة في برنامج الاتجاه المعاكس وعندما طلب منه ممثل حركة الحوثيين علي البخيتي التصوير معه.

 

وقال “تبادر الى ذهني ان عمل شعار “التاسعة” او “كلنا عيال تسعة” وبعد تصوير الحلقة رفعت شعار عندما اخذنا أتصور مع فيصل القاسم في قناة الجزيرة كنت  شرحت له فكرة عن هذه الحركة ومشكلتنا معها انها حركة لا تخدم ولا تحترم حقوق الانسان.”

وأكد الانسي أن “العنصرية حكمت اليمن أكثر من ألف عام وعلى الرغم من قيام ثورة26 سبتمبر لم تنتهي هذه العنصرية. ويبدو أنها تعايشت مع النظام السياسي وتقمصت اشكال معينة بمعنى انه تم ممارستها بشكل ناعم ..

مضيفاً أن “العنصرية وجدت بأشكال متعددة منها ما هو قائم على أساس الجينات والاصطفاء على أساس السلالية وعنصرية دائمة على أساس الجغرافية والتقسيم الطبقي.”

تفاعل أشبه بثورة

وعن بداية الحملة أشار الانسي أنه قام بنشر صوره وهو يرفع شعار “كلنا عيال تسعة” وهذه الصور لفتت المتابعين لي من شباب الثورة والمفكرين والصحفيين وبدأوا يسألوني على هذا الشعار .

 

وقال “لقد تفاجأت ان الشباب بدأوا بعمل تصاميم لهذه الحملة وعملت ان هشتاج فيما يتعلق بكلنا “عيال تسعة.” مضيفاً أن الحملة “حصلت على صدى اكثر مما كنت أتوقع واصبح هناك من الشباب من فتحوا لها صفحات ويقومون بعمل تصاميم لها وهذه اعمال تحصل بشكل عفوي وتلقائي وطوعي ومجاني.”

ووصف الانسي أن الحملة أصبحت “شبه ثورة” كالثورة السابقة بشكل عفوي وتلقائي وشعبي اعتقد ان الان تتكون وتخلل ثورة شعبية ولأنها عفوية وتلقائية ولا نستطيع ان نقول ان لدينا خطوات حول ذلك .

وعن معنى الإشارة للتسع الأصابع تحمل معنين في وقت واحد معنى “المساواة” ومعنى “الحرية” خاصة مع رفع إشارة رابعة التي أضحت معنى للحرية والخمسة الأصابع وهو رمز للمساواة.

مستدركا بقوله “ان الحرية التي لا تؤدي الى مساواة لا معنى لها”.. مضيفاً ان الشعار له بعد إنساني وينتصر لمشكلتنا في اليمن التي فرقت بين اليمنيين وقسمتهم الى طبقات على أساس المهنة والاساس الجغرافي والانتماء القبلي والوان والغنى والفقر وعلى أساس.

لهيبون جدد

وقال الانسي أن هناك ” لهبيون” جدد يكرسون هذا المنطق فتحولت الى حملة وبدأ الشباب يعملوا لها تصاميم ويتفاعلوا معها.”

وقال الانسي “أن التحدي الكبير في اليمن هو وجود مشروع عنصري أصبح شبه دولة  وأنا اتحدث بشكل واضح عن حركة الحوثي -باعتبار ان حركة الحوثيين العنصر الأبرز للعنصرية خاصة إن  الحوثي الذي يتوسع بشكل موازي أو مباشرة معهم، لكن هناك جهات أخرى تقوم على الاستكبار والاحتقار للأخر وهذه المشاريع ستقسط مع الزمن بمثل هذه الحملات.”

كسر حاجز الخوف

وأشار الانسي أن مشكلتنا بما يتعلق بالعنصرية مشكلة الوعي خاصة مع وجود مهن في اليمن تعامل بعنصرية وقال “يجب كسر حاجز الخوف لدى الناس”. مبدياً اعجابه من المشاركات الواسعة ومن كافة الاطياف ومن كافة اليمنيين.

واختتم الانسي أن الحملة تكسر الصمت والعنصرية على أساس أنها أمر واقع، وتكسر العنصرية التي يتم على أساسها الاستقطاب المذهبي والسياسي . قائلاً “من يكن بيده أن يمارس العنصرية غدا ستمارس عليه ويجب أن نرفضها، ونحقق دولة المساواة والقانون وهذا هو التحدي أمامنا.”

 

تفاعلات شبابية

من جانبه قال المصمم والناشط سمير محمد “قمت بترجمة حركة الأصابع التي رفعها الأستاذ خالد الانسي الى تصميم ليصبح شعاري هو شعار الحملة بألوانه وعلاماته.” مضيفا “أن الحملة جاءت بسبب رؤية بعض الحركات أنها فوق مستوى البشرية وتنادي بالاصطفاء الإلهي.”

 وفي ذات السياق أوضح الشاعر يحيي الفقيه “ان  الحملة رائعة وتستحق مننا ان نتفاعل معها لأنها تضرب اصحاب القداسة والاحقية الالاهية كما يدعون تسلم الايادي.” مشيراً الى أن الحملة ” تسقط القداسة الكهنوتية الزائفة عن من يريدون من الناس ان يصفوهم بها.”

فيما قال الصحفي بلال الثمنة أن “حملة مساواة جاءت ردة فعل طبيعية لمواجهة العنصرية التي تفشت مؤخراً عبر جماعة الحوثي في المجتمع وباتت تهدد النسيج الاجتماع جماعة الحوثي تدعي أنها فوق كل من دونه وتقسم الشعب إلى سادة وعبيد”

وأوضح أحد الشباب المتفاعلين مع الحملة عبد القوي سماحه أنه ” يجب على الجميع ان يعلم ان لا  فرق بين يمني  وآخر  الا  بقدر  احترامه  للقانون  والنظام  وبقدر  إنتاجه الفعال لخدمة المجتمع.” مبيناً “أن تفاعله مع الحملة  إيمانا  مني انها جاءت  في وقتها  ولابد ان نعيد نشر ثقافة المساواة  كقيمه  دينية أولا  وكحق من حقوق المواطنة الصالحة ودعا الجميع للتفاعل  مع هذه الحملة.”

 

 

 

المصدر : يمن جورنال
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :
القراءات : (9655) قراءة

Total time: 0.2171