آخر الأخبار :
أهم ما جاء في إحاطة المبعوث الأممي إلى اليمن «مارتن غريفيث» أمام مجلس الأمن الدولي مساء أمس صنعاء تستيقظ على انخفاض كبير للدولار والسعودي (اسعار الصرف صباح اليوم السبت 17 نوفمبر 2018) بالفيديو.. العمالقة يقتربون من ميناء الحديدة بالفيديو.. الحوثيون يحرقون أكبر مصنع داخل مدينة الحديدة.. وهذا ما حدث! الجيش الوطني في دمت يصدر بيانه الأول بشأن تحرير المدينة .. ويحذر المواطنين من هذه الأشياء! أشتباكات بين الحوثيين والأهالي في منطقة ضوران آنس.. والسبب! خبير دولي يحذر "العاصفة جاجا تجتاز الهند لتبدا مسارها في بحر العرب. جماعة الحوثي تتلقى ضربة موجعة في صعدة وتخسر اربعة من قياداتها بضربة واحدة (الاسماء) العمالقة تتقدم داخل مدينة الحديدة باتجاه الميناء.. وتحكم حصارها على الحوثيين بهذه المنطقة الهامة (فيديو + تفاصيل) الدولار يواصل انخفاضه وهذه اسعاره اليوم الجمعة 16 نوفمبر 2018م

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

طعنات صالح في الخاصرة السعودية!

طعنات صالح في الخاصرة السعودية!

اخبار الساعة - متابعات   | بتاريخ : 06-04-2014    | منذ: 5 سنوات مضت

لعقود متتالية ظلت المملكة العربية السعودية تقدم دعمها اللامتناهي لليمن حكومة وشعبا, وتنفق بسخاء على الكثير من المشاريع التنموية في بلادنا, ولطالما وقفت المملكة إلى جانب الحكومات اليمنية المتعاقبة وساعدت على إخراجها من ضائقتها المالية إسهاما منها في التخفيف من معاناة اليمنيين الذين اُبتلوا بحكومات فاسدة طوال الحقبة الماضية.

 

لكن وعلى الرغم من المعونات الهائلة والدعم السخي الذي ظل الأشقاء في المملكة السعودية يقدمونه لليمن وبالأخص إبان عهد الرئيس السابق, إلاّ أنه ونتيجة لسياسة الفساد الممنهجة المتبعة من قبله, ونزوعه لتكريس مصالحه وبناء دولة العائلة كبديل لدولة الشعب, ولجؤه إلى إدارة البلاد بالأزمات وشراء الولاءات وتغذية الصراعات وتمويلها, كل ذلك أسهم في تبديد الدعم السعودي لليمن, فيما أخفق نظام صالح في توجيه ذلك الدعم لإعادة تأهيل اليمن اقتصاديا لتلحق بدول مجلس التعاون الخليجي وتصير الدولة السابعة في المجلس كما كان مؤملا، وإحداث تنمية حقيقية وبنية تحتية قوية.

 

وليس هذا فحسب, بل إن صالح ذهب إلى أبعد من ذلك حين تنكر للأيادي البيضاء وانقلب عليها في أزمة الخليج الأولى معلنا وقوفه وتأييده للغزو العراقي للكويت بل ومحرضا عليه بحسب تأكيدات أحد نواب مجلس الأمة الكويتي, وأساء ذلك الموقف كثيرا لليمن وكان بمثابة طعنة غادرة ليس في الخاصرة الخليجية وحسب بل وفي الخاصرة السعودية بشكل خاص.

 

لم يكتفِ الرجل بما فعل بل تحرك بدافع الانتقام من المملكة وشرع في خلق جماعات إرهابية للإضرار بمصالحها وزعزعة استقرارها, وهذا ما كشفه أحد قيادات المؤتمر القريبة من تلك الجماعات وصرح به لأكثر من وسيلة اعلامية بما فيها وسائل إعلام صالح نفسه, مؤكدا تلقي هذا الأخير ملايين الدولارات من قبل تنظيمات إرهابية للحصول على تسهيلات في اليمن واتخاذها منصة لزعزعة استقرار الجارة الكبرى بقصد ابتزازها.

 

وضمن سياسة الابتزاز واللعب بالورقة الأمنية التي أجادها الرئيس السابق, جاء تأسيسه لما عُرف حينها بتنظيم الشباب المؤمن في صعده بمساعدة مقربين من هذا التيار كانوا ضمن الحلقة المحيطة بصالح والذي أراد من تأسيس تلك الجماعة على الحدود الجنوبية للمملكة خلق بؤرة توتر في تلك المنطقة لتوظيفها في تصدير القلق والاضطرابات إلى العمق السعودي, وهذا ما حدث بالفعل, إذ سرعان ما اشتعلت الحدود الجنوبية للمملكة لتغدو ساحة صراع مع تلك الجماعة التي بناها صالح على عينه وكانت جزءا من مخططه للإيقاع بالمملكة والاضرار بمصالحها بقصد الابتزاز والتكسب.

 

ولم يقتصر الأمر على الأذية واستدراج المملكة إلى ساحة حرب مع جماعات العنف والارهاب المتعددة الأشكال والتي أتخذها صالح مطيته للتآمر على الجارة الكبرى وزعزعة استقرارها, بل لقد أحال الحدود الجنوبية للسعودية إلى مصدر قلق وإزعاج كبيرين لها, فعلاوة على تلاعبه بالورقة الأمنية استطاع صالح اقلاق المملكة بالمزيد من المشكلات متغاضيا عن مشكلة تهريب البشر, يمنيين وأفارقه, وتهريب المخدرات والسلاح, وهو ما جعل المملكة تسارع لبناء جدار عازل على حدودها مع اليمن.

 

كان ذلك بمثابة طعنة أخرى وجهها صالح للجارة الكبرى في سياق تصفية حساباته السياسية معها كأحد تجليات حرب الخليج الأولى. وحين اندلعت ثورة الشباب الشعبية السلمية في 11 فبراير 2011, وظهرت المبادرة الخليجية التي استدعاها صالح بنفسه وكان للمملكة السعودية الدور الايجابي فيها, حاول التنصل منها بعدما وجدها تنهي دوره السياسي, وهو ما زاد من حنقه وغيظه على المملكة ودفعه لرفض التوقيع, إلاّ أن الضغوط الإقليمية والدولية أجبرته على المجيء راغما إلى الرياض لتوقيع المبادرة بعد قرابة ثمانية أشهر من المماطلة, لتطوي صفحته إلى الأبد.

 

الموقف السعودي المخيب لآمال صالح وتوقعاته, والذي نحاه جانبا وقذف به خارج السلطة, أوغر صدره وملئه حقدا على المملكة, فلجأ كعادته للمراوغة والمخاتلة السياسية لتعطيل المبادرة وإفشال الدور السعودي في انجاحها مدفوعا بنزعة انتقامية, وظل يصطنع العراقيل أمامها ويعيق تقدمها وينسج تحالفات مشبوهة في الداخل والخارج لتقويضها, الأمر الذي تطلب إصدار ثلاثة قرارات دولية من مجلس الأمن الدولي لدعمها والتأكيد على ضرورة طيّ عهد علي صالح كضمانة حقيقية لنجاحها.

 

إن وسائل إعلام صالح ما تزال تلعب دورا سلبيا في تعكير العلاقات اليمنية السعودية وتسميمها, وفي خطوة إيجابية أصدر المؤتمر الشعبي بيانا يوضح فيه الجهات الإعلامية الرسمية الناطقة باسمه والمعبرة عن مواقفه, متبرئا من وسائل إعلام صالح الخاصة التي تحاول جر الحزب إلى معارك لا شأن له بها, ومن المتوقع أن تمثل تلك الخطوة بداية الطريق لإنهاء تسلط صالح على حزبه تمهيدا لانتخاب قيادة جديدة للحزب تنهي دوره السياسي إلى الأبد.

المصدر : افتتاحية الاصلاح نت
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :
القراءات : (7380) قراءة

Total time: 0.233