آخر الأخبار :
قوات الجيش والمقاومة تدخل شخب والفاخر والحوثيون يتلقون ضربات موجعة الطب الشرعي يؤكد تعرض طفل حزيز للاغتصاب قبل القتل.. والقبض على المشتبه الرئيسي بالجريمة وزير الدفاع محمد المقدشي يفتح النار من جديد بشأن الولاءات الضيقة للجيش قائد في الجيش الإيراني يعترف بأن الحوثيين جزء من قواتهم ويقول: ثقافة القوات المسلحة الإيرانية تم نقلها إلى جماعة الحوثي في اليمن مجهولون يختطفون قائد الشرطة العسكرية بتعز.. وأنباء عن الإفراج عنه بشروط ! بعد ارتفاع الدولار.. البنك المركزي اليمني يصدر إعلان جديد (نصه) بعد دحر الحوثيين من العديد من المواقع في الضالع.. الجيش والمقاومة يصلان إلى مشارف أولى مناطق محافظة إب شاهد فيديو .. اللاعب البرازيلي سيرجيو ريكارد في الحرم المكي الشريف بعد إعلان دخوله الإسلام عصابة تقوم بسرقة طقم تابع لألوية العمالقة في عدن.. وهذا ما حدث لها! الحوثيون يقتلون نجل الشيخ الحميقاني تعذيباً داخل سجنونهم .. والرئيس هادي يتصل به

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

قيادي مؤتمري: علامة استفهام كبيرة تحوم حول مستقبل صالح السياسي

قيادي مؤتمري: علامة استفهام كبيرة تحوم حول مستقبل صالح السياسي

اخبار الساعة - صنعاء   | بتاريخ : 02-12-2014    | منذ: 4 سنوات مضت

أكد الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام، ياسر العواضي، أن ما حدث خلال العام الجاري هو أن الحوثيين تقدموا على فراغ - لم يهزموا الدولة، بل جاءوا فقط للسيطرة على صنعاء ولم يجدوا شيئاً.

وقال العواضي، في مقابلة نشرتها صحيفة "الأهرام ويكلي" الانجليزية: إن المؤتمر الشعبي العام لم يترك المجال السياسي، منذ الأزمة التي عصفت بالبلد منذ العام 2011م، فعلى ضوء المبادرة الخليجية، تم نقل السلطة من الرئيس السابق علي عبد الله صالح إلى نائبه عبد ربه منصور هادي.

وأضاف: ومع ذلك، احتفظ صالح بمنصبه كرئيس حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي لا يزال لديه قاعدة كبيرة من تابعيه، كما أنه يخطط لمواصلة ممارسة دور رئيسي في مستقبل اليمن.

وقال: في صنعاء، صورة الرئيس السابق تتوج مقر المؤتمر الشعبي العام، الذي يقع في أحد الشوارع الرئيسة في العاصمة. لكن علامة استفهام كبيرة تحوم حول مستقبل صالح السياسي، في ضوء العقوبات الدولية التي فرضت عليه.

وعبر العواضي عن آراء حزبه على بعض القضايا البارزة والمشاكل التي تواجهها اليمن في هذا الظرف المعقد.

واعتبر أن اليمن يعيش لحظة مهمة، بعد أن مرت بأزمات مماثلة واعتادت على أشياء من هذا النوع في تاريخها السياسي.. وقال: ولكن أنا لن أتشدق بوصف ذلك بأنه فريد من نوعه، فلقد مرت اليمن أزمات مماثلة، ولقد اعتادت اليمن على أشياء من هذا النوع في تاريخنا السياسي. ولكن هذه المرة يبدو الوضع معقداً، ونحن لم نكن متأكدين من الآلية التي سوف تقودنا للخروج منه. ومع ذلك، فإننا في حزب المؤتمر الشعبي العام نعمل مع كل القوى السياسية الأخرى التي يمكن أن تعمل معنا.

وحول الوضع الذي يعيشه البلد حالياً وامتلاك الرئيس صالح نفوذاً داخل مؤسسات الدولة، أشار القيادي المؤتمري إلى أن هناك نوعين من رؤساء السلطة والنفوذ، مبيناً أن السلطة الحقيقية في الوقت الراهن منقسمة. الجزء الأكبر من السلطة هو في أيدي الحوثيين والجزء الآخر هو في أيدي الهادي. وهي مقسمة بين هذين.

وأضاف: أما بالنسبة للرئيس صالح، فإنه خارج السلطة. الآن هو رئيس حزب سياسي، تماماً مثل محمد اليدومي، رئيس التجمع اليمني للإصلاح، أو ياسين سعيد نعمان، رئيس الحزب الاشتراكي.

وقال: إن ما يريده اليمن هو إجراء الانتخابات، ولكن يبدو أن المؤتمر الشعبي العام هو اللاعب السياسي الوحيد الذي يريد انتخابات، وهو الوحيد الذي يعمل جاهداً لتحقيق ذلك. معرباً عن أسفه أن الأطراف الأخرى لا تريد إجراء الانتخابات. وقال: في الواقع، إنهم يحاولون عرقلة الانتخابات وتمديد المرحلة لتقاسم السلطة، وعلى أساس معايير مشوهة بدلاً من المعايير الشعبية.

وأضاف، أن "الهدف هو إطالة أمد المرحلة الانتقالية. وهذا هو ما كان اتفاق السلام والشراكة عنه. وقد جرى هذا الاتفاق بين الرئيس هادي والحوثيين. الأطراف الأخرى التي وقعت عليه لم تكن أكثر من ملحقات هامشية للاتفاق؛ لم يكن لديهم رأي أو مساهمة في ذلك".

أجرت "الأهرام ويكلي" مقابلة حصرية مع الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام ياسر العواضي و نائب رئيس الكتلة البرلمانية لحزبه وواحد من أبرز الشخصيات في الدوائر الداخلية للرئيس السابق علي عبد الله صالح..

العواضي يعبر عن آراء حزبه على بعض القضايا البارزة والمشاكل التي تواجهها اليمن في هذا الظرف المعقد.

- هل هذه لحظة فريدة من نوعها في التاريخ اليمني؟

• إنها لحظة مهمة، ولكن أنا لن اتشدق بوصف ذلك بأنه فريد من نوعه. فلقد مرت اليمن بأزمات مماثلة ولقد اعتادت اليمن على أشياء من هذا النوع في تاريخنا السياسي. ولكن هذه المرة يبدو الوضع معقدا ونحن لم نكن متأكدين من الآلية التي سوف تقودنا للخروج منه. ومع ذلك، فإننا في حزب المؤتمر الشعبي العام نعمل مع كل القوى السياسية الأخرى التي يمكن أن تعمل معنا.

- ما هي القوى السياسية التي يمكن أن تعمل معاً من أجل حل الأزمة؟

• ليست هناك نية لإزاحة آخرين، فالقوى السياسية الرئيسة هي حزب المؤتمر الشعبي العام، والتجمع اليمني للإصلاح، وهو الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، وأنصار الله، وهو تنظيم الحوثيين. وهناك طرف رابع، وهو الرئيس هادي، الذي أصبح لاعباً ممثلاً بشخصيته وبنفسه.

- هل ترى اليمن في المرحلة الراهنة وجود حكومة مع أكثر من رئيس واحد؟ الرئيس هادي لديه السلطة والنفوذ، وكذلك أيضاً الرئيس السابق صالح؟!

• بصراحة، نعم. هناك نوعان من رؤساء السلطة والنفوذ، ولكن ليس بالطريقة التي ذكرتها. السلطة الحقيقية في الوقت الراهن منقسمة. الجزء الأكبر من السلطة هو في أيدي الحوثيين والجزء الآخر هو في أيدي الهادي. وهي مقسمة بين هذين.

أما بالنسبة للرئيس صالح، فإنه هو خارج السلطة. الآن هو رئيس حزب سياسي، تماماً مثل محمد اليدومي، رئيس التجمع اليمني للإصلاح، أو ياسين سعيد نعمان، رئيس الحزب الاشتراكي.

- إذاً، ما هي خطط حزبكم للمستقبل؟ وماذا عن الانتخابات، على سبيل المثال؟

• هذا ما نريد.. الانتخابات. ولكن يبدو أن المؤتمر الشعبي العام هو اللاعب السياسي الوحيد الذي يريد انتخابات، وهو الوحيد الذي يعمل جاهداً لتحقيق ذلك.

- ماذا عن الأطراف الأخرى... لا؟

• هذا صحيح. من المؤسف جداً، لا تريد الانتخابات. في الواقع، إنهم يحاولون عرقلة الانتخابات وتمديد المرحلة لتقاسم السلطة، وعلى أساس معايير مشوهة بدلاً من المعايير الشعبية. والهدف هو إطالة أمد المرحلة الانتقالية. وهذا هو ما كان اتفاق السلم والشراكة عنه. وقد جرى هذا الاتفاق بين الرئيس هادي والحوثيين. الأطراف الأخرى التي وقعت عليه لم تكن سوى ملحقات هامشية للاتفاق؛ لم يكن لديهم رأي أو مساهمة في ذلك.

- كنتم شريكاً أساسياً في المبادرة الخليجية. هل اجتاح اتفاق السلم والشراكة تلك المبادرة؟

• بصراحة، لم يجتح اتفاق السلم والشراكة المبادرة الخليجية. ما اجتاحته كانت سلطة ما بعد عام 2011 حيث تنحوا جانباً عمداً أو تخلوا عنها تدريجياً. ووفقاً لتلك المبادرة، كان ينبغي إجراء انتخابات في غضون عامين. لكن لم يحدث ذلك أبداً. كانت هناك بعض الخطوات التي يجب أن تتخذ في إطار المبادرة نفسها في بداية المرحلة، لكنها لم تحدث على الإطلاق. وخلال الحوار الوطني، والقوى السياسية التي هي الآن في حالة من الفوضى أو الذين هم خائفون من الانتخابات أو الذين ليس لهم ثقة بالفوز في الانتخابات، هؤلاء هم من مددوا لمرحلة جديدة. وبالفعل، تم تمديدها لعام آخر. ثم جاء اتفاق السلم والشراكة، ومن معه كالممثل الدولي جمال بن عمر والحوثيين الذين هم متمددون، بالطبع، من الشرق إلى الغرب وأنشأوا سنة أخرى إلى الرئيس هادي.

- عندما نقرأ صحفاً مقربة للحوثيين نجد تسريبات مفادها أنهم كانوا وراء الاستيلاء على الشخصيات المؤثرة في السلطة. فوجود قواتهم في الشارع ونقاط التفتيش التابعة لهم، يعطي انطباعاً بأنهم دولة داخل دولة.. ما قولك في هذا؟

• الحوثيون حركة سياسية. مثل كل الحركات، لديهم طموحات للوصول إلى السلطة. فكل من يتحدث عن أنه يعمل من أجل الله، فهذا هراء. الحركات والمنظمات الدينية تسعى فقط لتحقيق مصالحها السياسية بمن فيهم القاعدة.

ولكن ما أود أن أقوله هو، إنه قبل تسليم الرئيس صالح السلطة في عام 2011 كان لدينا دولة. لا أستطيع أن أقول إنها كانت دولة قوية. ولكن على الأقل كانت دولة امتدت سلطتها على البلاد إلى حد ما وكان أداؤها مقبولاً وكانت في طور التحسن. ومع ذلك، فإن أزمة 2011 حولتها إلى دولة ضعيفة. ما حدث على مدار ثلاث سنوات كان ذبحاً لهذه الدولة الضعيفة من قبل الشركاء في الحكومة الذين تولوا السلطة.

بصراحة، أنا لا أعفي الرئيس هادي من حصته في المسؤولية عن هذا. الأمر نفسه ينطبق على حزب التجمع اليمني للإصلاح وشركائه. حتى الحزب الاشتراكي له يد في هذه العملية. كل هذه الأطراف تسعى وراء أهدافها الخاصة. التجمع اليمني للإصلاح أضعف الدولة وأنهك ودمر الجيش من أجل زرع ميليشياته في كل مفاصل الدولة. حتى الرئيس هادي لديه حساباته الخاصة، كما فعل الاشتراكيون.

الحراك الجنوبي من جانبه يعتقد أنه كلما ضعفت الدولة المركزية أكدوا بتحقق مطالبهم في الجنوب. حتى الحوثيين، أيضاً، ساهموا في هذه العملية. فكلما ضعفت الدولة تقدموا.

أذكر أنه في ذروة الأزمة عام 2011، القوات المسلحة في عهد الرئيس صالح كانت تقاتل في أكثر من 20 جبهة. كانت تحارب الحوثيين في سفيان، والملاحيظ وأجزاء من شرق صعدة. كانت تحارب القاعدة وتحارب التجمع اليمني للإصلاح في أرحب ونهم من أجل تدمير مخيماتهم القريبة من العاصمة صنعاء. كانت تحارب في تعز وحضرموت. ومع ذلك، ومع كل هذه القوى المجتمعة، كانت غير قادرة بالتقدم شبراً واحداً على أرض الملعب.

ما حدث هذا العام هو أن الحوثيين تقدموا على فراغ - لم يهزموا الدولة. جاءوا فقط للسيطرة على صنعاء ولم يجدوا شيئاً في طريقهم لعدم وجود دولة لمحاربتهم.

- هناك شائعات بأن هناك صفقات جرت بينكم وبين الحوثيين. ما أعنيه، أن ما حدث كان بدعمكم أو على الأقل منحتوهم الضوء الأخضر. ما تعليقكم على ذلك؟

• كلام مخجل وغير صحيح.. أولئك الذين ينشرون مثل هذه الشائعات يريدون ببساطة تغطية فشلهم باللوم على الآخرين. إذا كان هناك تحالف بيننا وبين الحوثيين فسنعقدها علناً ولانشعر بالحرج. على العكس من ذلك، لم نعلم بهذه التحالفات السياسية إلا منهم.

في عام 2009، تحالف الحوثيون، والتجمع اليمني للإصلاح وأحزاب اللقاء المشترك (أحزاب اللقاء المشترك) ضدنا. وفعلوا ذلك مرة أخرى في عام 2010 و2011، باتفاقات مكتوبة. حتى في مجلس الوزراء الذي يرأسه باسندوه، كانوا أعضاء وأطلقوا عليه "قوى الثورة".

من ذلك اليوم في عام 2011 حتى 21 سبتمبر، ويوم سقوط صنعاء، اعترفنا فقط بثورتين اثنتين لاسواهما: ثورة 26 سبتمبر و14 أكتوبر. أما ما تسمى بثورة 2011 أو ما تسمى بثورة 21 سبتمبر أو أي ثورة أخرى لاحقة، مهما كانت تسميتها، لا علاقة لها بالثورة شيء. نحن لا نعترف بها... لكن ماذا يمكننا أن نفعل؟ نحن لسنا الدولة أو النظام. ليس بأيدينا القرار... لقد دمروا الدولة.

قلنا مرات عدة بأننا سندعم الشرعية، أياً كانت، على الرغم من الغطاء المعنوي والسياسي، أو جزء منه، لكن هيئة الدولة الدستوري والقانوني انتهى مع انتهاء المبادرة الخليجية. فرضت عقوبات دولية ضد المواطنين اليمنيين واستدعاء الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة. ومع كل ذلك، فإننا لا نزال على استعداد للوقوف إلى جانب الحفاظ على هذه الشرعية، على الرغم من حقيقة أن السلطة التي تدعي الشرعية هي الآن في موقف تتطلب الدفاع عن نفسها فهي في حالة يرثى لها.

- هلا تحتاجون أيضاً إلى إعادة النظر في ما حدث؟ هل أنتم مسؤولون عن ذلك أيضاً؟ بالتأكيد ما حدث يؤكد أن هناك شيئاً خاطئاً، ويجب تغييره؟

• بعد عام 2011، كانت لدينا خطة تقوم على اثنين من الأهداف الرئيسة. كان الأول لحماية حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي نجحنا فيه إلى حد كبير حتى هذه اللحظة. والثاني للحفاظ على البلاد من الانزلاق في الاتجاهات التي من شأنها أن تؤدي إلى خسائر أكبر.

في هذا، بصراحة، فشلنا. لم نتمكن من منعهم من تدمير الجيش، سواءً في الحرس الجمهوري أو القوات المسلحة الأخرى التي كانت في طور التعافي، مثل الفرقة الأولى مدرع، التي كانت تعتبر قوة وطنية، والتي استحوذت عليها الميليشيات. لم نكن قادرين على كبح جماح الرئيس هادي ووزير دفاعه، والتجمع اليمني للإصلاح، علي محسن أو حميد الأحمر.

ومع ذلك، لدينا خطط وبدائل، كحزب سياسي، على المستوى الوطني. تنطوي على جمع القوى السياسية كشركاء في العمل السياسي من بين القوى التي يمكننا التعاون معها، على الأقل، وحماية ما في وسعنا. حالياً نحن نتحدث مع الإخوان المسلمين في التجمع اليمني للإصلاح، مع أنصار الله (الحوثيين) ومع الرئيس هادي أيضاً، كل ذلك في مصلحة الرعاية الاجتماعية الوطنية الشاملة، من أجل صياغة الأسس لتحالف وطني واسع النطاق بين جميع القوى السياسية التي تسعى لإنقاذ البلاد من الأخطار التي تلوح في الأفق.

- إقالة الرئيس هادي من منصب الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي العام.. هل كانت خطوة استراتيجية أم خطأ استراتيجي؟

• لم نقله. لم يُرفض الرئيس هادي. ما حدث هو أننا في حاجة إلى أمين عام يخدم ويكرس عمله كلياً للحزب. لذلك نحن انتخبنا أميناً عاماً بنفس الطريقة كما حدث عندما كان يعاني عبد القادر باجمال من مشاكل صحية ونصبنا هادي في منصب الأمين العام.

 

ولكن الحقيقة هي أنه كانت هناك بعض ردود فعل حادة تجاه هادي من قبل بعض أعضاء المؤتمر الشعبي العام. هناك سببان لذلك. كان الأول أن الأداء التنظيمي له كان ضعيفاً. فخلال عامين لم يترأس ولم يحضر حتى اجتماعاً واحداً للأمانة العامة. كان هناك، أيضاً، غضب عام ضده بصفته رئيساً للبلاد. وكان غير قادر على حماية البلاد أو مصالحها السياسية، ناهيك عن رعاية المؤتمر الشعبي العام وحقوقه، من بينها مبادراته وغيرها من الأمور.

ثم إن هناك مشكلة التهرب من الانتخابات، وهو أمر خطير للغاية... الشرعية تتآكل اليوم. في الماضي، تآكلت الشرعية، ولكننا حمينا النظام. الآن، بتآكل الشرعية تآكلت الدولة والأمة معها.

- حلفاؤكم الإقليميون: هل هم نفس الذين عملوا معكم قبل العقوبات؟

• لدينا المصدر الأول للقوة هو الشعب اليمني. هم الحلفاء الاستراتيجيون لدينا. أما بالنسبة إقليميا، لدينا علاقات ممتازة مع إخواننا في مصر منذ رئاسة عدلي منصور، في أعقاب الإطاحة بجماعة الإخوان المسلمين. في عهد مرسي، كانت علاقات مصر مع العالم كله سيئة.

اليوم، الوضع مختلف تماماً. مصر، من وجهة نظر الشعب اليمني، هي أم النظام الجمهوري كأمة وشعب. نحن لا ننكر أن علاقاتنا مع السعودية جيدة. وهذه العلاقة تبقى دائماً واحدة، ضرورية لأي شخص يعيش في اليمن..

- هل انتم متفائلون بعد كل ما حدث لبلدكم؟

• نعم.. نحن متفائلون، بإذن الله.

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.1287