آخر الأخبار :
أثناء جلسة علاج مزعومة بعدن مشعوذ يرتكب جريمة بشعه بحق امرأة الاعلامية الجنوبية ليلى ربيع تدخل عش الزوجية "صورة ظهور جديد للرئيس الاسبق علي عبدالله صالح وهذا ماقالة عن الشراكة مع الحوثيين ؟ مقتل قيادي ميداني تابع لجماعة الحوثي بغارات للطيران بالقرب من الحدود مع السعودية زوجان فوق الستين يقومان بأغرب عملية سرقة دولية تفاصيل جديدة حول مقتل المعارضة السورية «عروبة بركات» وابنتها «حلا» في اسطنبول هذا ما سيحدث إن نفّذت كوريا الشمالية تهديدها الجديد.. وحش خارج السيطرة هذه حقيقة الأوامر الفورية للجنود الأمريكيين بمغادرة كوريا الجنوبية أول تعليق من العميد «طارق صالح» على المعارك العنيفة بنجران داخل الحدود السعودية.. ويكشف عن اسرى جدد بن حبتور يهدد ويتوعد بقصف عواصم دول «الخليج» بهذا النوع من الصواريخ

إعلانات نصية:
اضف اعلان سيارتك - منزلك.. اعلان نصي 70 حرف في هذا المكان ل3 أيام بـ10$
مركز الحزمي للطب البديل - حجامة-علاج طبيعي-شميلة-جولة المرور 777289388

أخبار الساعة » فنون وثقافة » فنون

التربية الجمالية وأثرها في السلوك المجتمعي محاضرة ينظمها السعيد بتعز

  التربية الجمالية وأثرها في السلوك المجتمعي محاضرة ينظمها السعيد بتعز

اخبار الساعة - تقي الدين الحذيفي   | بتاريخ : 09-02-2015    | منذ: 3 سنوات مضت

نظمت اليوم مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة بتعز محاضرة حملت عنوان " التربية الجمالية وأثرها في السلوك المجتمعي"

وفي المحاضرة التي حضرها مدير مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة فيصل سعيد فارع أشار الصانع أن التربية الجمالية يقصد بع ترقيق الجوانب الشعورية والحس عند الانسان والتربية الجمالية تجعل الانسان يشعر بالحياة والسعادة والحس المرهف مشيرا إلى أن التربية الجمالية يقصد بها الشعور الوطني والانتماء الوطني.

واستعرض مفهوم التربية الجمالية واهدافها منها ان تعني بتربية الذوق وتقويم الاخلاق ويعد الجمال من اهم انواع التربية الاسلامية وحثي على جمال الاخلاق والمعاملة مستشهدا بالعديد من الدراسات التي تهتم بالتربية الجمالية.

وأضاف ان التربية الجمالية هي نتيجة التقاء التربية الاسلامية والتربية الجمالية الاسلامية وأن التربية الجمالية لا تقل أهمية عن التربية الاخلاقية والروحية والدينية والوطنية.

كما قال  فيصل سعيد فارع مدير مؤسسة السعيد ربما أن موضوع كهذا وفي ظل هذه الظروف الاستثنائية التي  تعيشها بلادنا سيكون بدرجة كبيرة من الاهمية التي قد نفتقد فيها هذا الجمال بمختلف انواعه وعلى رأسه الجمال النفسي

وأشار إلى تراجع الثقافة الجمالية في عصر السبعينات لأسباب عدة  وحث على الاهتمام بالتربية الجمالية كعلم وتربية فنية بالمعنى المحسوس والملموس منوها إلى أننا نعيش فترة ما بعد الحداثة ولم نصل إلى مرحلة الحداثة بما فيها من الجمال وتربية الجمالية , معبرا عن خشيته من ضياع هذا المشروع الجمالي والتي ينبغي ان يكون ثقافة وطنية.

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام



إعلانات نصية:
اضف اعلان سيارتك - منزلك.. علان نصي 70 حرف في هذا المكان ل3 أيام بـ7$

اقرأ ايضا :
اضف تعليقك على الفيس بوك

Total time: 0.233