آخر الأخبار :
قيادي حوثي يعترف (بحيث لا يشعر) بأن الإصلاح سبب المشاكل في الجنوب (فيديو) قيادي حوثي: معركة الإصلاح في تعز معركة وطنية ونحن معهم (فيديو) أم تترك ابنها الرضيع في الشارع بصنعاء.. وبجانبه هذه الرسالة المؤلمة (صور) فيديو مقتل 78 شخصاً جراء انفجار مصنع كيماويات في الصين دكتور الاقتصاد اليمني «العسلي» يقدم نصيحة لوجه الله إلى محافظ تعز بشأن المواجهات هناك (نصها) مأرب .. مسلحون قبليون يخطفون تسعة من موظفي صافر شاهد فيديو.. لحظة سلب مواطن سعودي في جدة بالسعودية تفاصيل كسر أكبر محاولة تسلل حوثية داخل مدينة الحديدة تزامنت مع قصف مكثف بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة مالذي جرى في منطقة العود بمحافظة إب، وكيف انتقلت المعارك إلى هناك .. ولماذا دخلها الحوثيون؟ الدولار ينخفض من جديد امام الريال اليمني مساء الاثنين 25 مارس في صنعاء وعدن (اسعار الصرف)

أخبار الساعة » فنون وثقافة » ابداعات ادبية

أدب.. قصيدة نثرية: مخبولة أنا ياصديقتى

اخبار الساعة - اميرة الوصيف   | بتاريخ : 15-02-2015    | منذ: 4 سنوات مضت

مخبولة أنا ياصديقتى
أعترف !
؛ تُبهجنى قُرنفلة
وفراشة مُتَطفلة على جبيني
وضحكة “رضيع “
 
مخبولة أنا ياصديقتى
أزحف على وجهى
من أجل لمعة نجم
وزهرة خوخ
وطرب كتاب !
 
أشكو نفسي الى نفسي
أكتب كى أرى وجهي
على الورق
مخبولة أنا
أجهر بما أعانيه
تخرج من عينى دمعة
كلما التصقت بطفلِ
ذو ملابس مهترئة
وبقع متفاوتة تُطَرزها
تخجل النايات من البكاء
بقرب عزف قلبي الحزين
أنا مخبولة ياصديقتى
أعترف !
بالأمس خاصرنى المطر
وتَحممت بنوره الشفيف
وفتحتُ قلبي بَغتةَ
فإذا بيتامى يتدثرون
بالنبضِ والأوعية
 
مخبولة أنا ياصديقتى
تحتضن عيناي حوانيت قديمة
وصناديق أثرية
وأوانى من خَزف
؛ أسير على بَنفسج السَحر
بنظارةِ مًعظمة
ترغب فى التقاط الدعوات
أنخرط فى البُكاء
اذا وبخو “انسانيتى “
بلغاتِ أعجمية !
 
 
مخبولة أنا ياصديقتى
كل صباح أرفع عيني
مُتَسلقة
جسد النهار العالي
و أنخرط فى البكاء
كلما وبخوا “انسانيتى ” بلغاتِ أعجمية !
 
مخبولة أنا ياصديقتى
أبحث عن جرة ماء
فى صحراءِ الوطن
وكلما طال الزمن
كَبرت فى الموت
 
بشرة فرحنا وردية
وفي الحزن
نعرف جيداً كيف نضغط على مخارجِ الألفاظ
فى هيئة “عزاء” !
 
فتاة الإعلانات تُدَلل وجهها على الشاشة
وبجوارِ القضبان الحديدية
خمسينية
تُدَلل طفلها
وتستوى جالسة فى قهر مكتوم !
 
بوطنى تأكل الهموم أصحابها
ولا تخلو الروح
من حزن دفين
وضعه أحدهم بالأعماق ومضى !
 
 
أتعلمين أيتها العاقلة المُملة
لي أغنية
أليفة ؛ تطيب لشفتى ترديدها
كلما استعصى علي الفرح
وضاقت بيا الأوقات
وسمعتُ ذئباً سياسياً
يعوي بطرقاتِ وطننا
المُقفرة
أغنيتى
تُشبه كثيراً تجعيدات الماء
و أوراق الشجر
وفصل الربيع
أغنيتى تخلق خيوطاً
تُحَدد ملامح الطريق
 
أغنيتى تُشبه المناشف الطويلة
وزجاجات العبير
ورائحة الثورة

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :
القراءات : (10349) قراءة

Total time: 0.1598