آخر الأخبار :
كاميرات مراقبة توثق جريمة مروعة.. بطلتها امرأة وضحيتها شابة مقتل ابن عم نائب الرئيس السوداني عمر حسن البشير في اليمن (صورة) حقيقة آخر صورة للسفير «أحمد علي عبدالله صالح» ملامح ازمة بين روسيا وإيران بسبب اغتيال الحوثيين للرئيس السابق صالح (تفاصيل) محمد عبد السلام هذا ما قاله لي شخصيا السفير الأمريكي قبل مقتل صالح عن الزعيم ؟ أول تعليق للسعودية على تراجع الحريري عن استقالته (فيديو) التحالف العربي يناشد المنظمات الإغاثية عدم مغادرة صنعاء هذا ما نشره رئيس الوزراء السابق "خالد محفوظ بحاح" في صفحته على فيسبوك قبل ساعات (النص) ماذا فعلت جماعة "أنصار الله" بوزير اتصالات والداخلية الموالين لصالح الأمن اليمني يوجه ضربة لتنظيم القاعدة الإرهابي

أخبار الساعة » الشباب » شهداء التغيير

ناصر فدعق يكتب القصة الأخيرة في حياته .. حصل على جائزة احسن قاص لعام 2010م

ناصر فدعق يكتب القصة الأخيرة في حياته .. حصل على جائزة احسن قاص لعام 2010م

اخبار الساعة - ساحة التغيير   | بتاريخ : 11-05-2011    | منذ: 7 سنوات مضت

أصيب الشاب ناصر محمد فدعق بطلقة نارية في قدمه يوم " جمعة الكرامة " في الثامن عشر من مارس الماضي، لكن تلك الإصابة لم تثنه عن مواصلة الكفاح مع شباب الثورة المطالبين بإسقاط النظام، بل زادته حماسا واصررا على المشاركة في المسيرات فضلا عن المرابطة في ساحة التغيير بشكل مستمر لم يقطعها ولو بزيارة قصيرة إلى أهله، وظل همه الوحيد هو إسقاط النظام ومحاكمة الرئيس.

قدم من (موديه) من محافظة أبين ليدرس اللغة الإنجليزية ليلتحق بجامعة صنعاء، حصل على المركزالأول كأفضل قاص في جامعة صنعاء لعام 2010م وإلى ذلك كان لديه قدرا كبير من اللغة الإنجليزية واللغة الفرنسية وكان عضوا في النادي الأهلي لكرة القدم للناشئين لسنتين.

كان دائما ما يقول : سيرحل، سيرحل، أما حلمه فهو - كما كان يقول- أن يرى اليمن دولة مدنية يتعايش فيها الجميع دون عصبية دينية أو مذهبية أو قبلية أو فكرية.

كان من المتابعين للثورة المصرية بحماس، وتجاوز الأمر حد المتابعة ليقرر مشاركة الشعب المصري عبر الموقع الإجتماعي على شبكة الإنترنت "فيس بوك" فأنشأ مجموعات " مصر استمري" و "من أجل دعم الثورة المصرية".

في يوم الديمقراطية (الأربعاء 27 ابريل) خرج مشاركا في المسيرة التي انطلقت من ساحة التغيير عبر الستين مرورا بشارع التلفزيون (الذي يمر من أمام مدينة الثورة الرياضية) حيث تتمركز أعداد من المؤيدين للرئيس وبينهم أعداد من الميليشيات المسلحة " البلاطجة".

ليشهد هناك اعتداء جديدا نفذه هؤلاء البلاطجة مع عناصر من قوات الأمن لكن الإصابة هذه المرة لم تفلته، وكانت أبشع من رصاص هؤلاء..

لقد تعرض لعملية دهس بسيارة أحد هؤلاء البلاطجة عاودت المرور من على جسده عدة مرات تاركة عليه إصابات بليغة لم تمهله إلا إلى صباح اليوم التالي ليفارق الحياة ملتحقا بركب الشهداء الذين بذلوا أرواحهم من أجل هذه الثورة.

استقبل العميد محمد ناصر فدعق خبر استشهاد نجله ذي الـ(23) ربيعاً في صنعاء بعبارة جميلة تحمل روح الوالد الحنون على ولده والابن البار بوطنه: "لو كان الأمر بيدي لعملت له مسيرة من حضرموت إلى أبين .. إنها ثورة لابد ان تقدم فيها التضحيات".

المصدر : صوت الثورة
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام




اقرأ ايضا :
القراءات : (23965) قراءة
اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقات الزوار
1)
بنت فدعق -   بتاريخ: 05-07-2011    
لن ترحل من قلبي ماحييت ياقرة عين اختك اخي وحبيبي فلترتاح روحك الطاهره في جنة الخلد اخي الصغير الذي لن انساه فراقك جعل من اختك شاعره تبعثرت اوراقها من شدة الم قلبها لفراقك يااطيب واغلا واحن قلب بلكاد نستطيع ان نلملم جراحنا من فراقك ياقرة عين اختك فلتنام روحك بسلام وليرحمك الرحمن ولينور قبرك انت شهيد بطل افتخر وارفع راسي في السماء عاليآ لاني اختك وحسبي الله ونعم الوكيل في الطغاه الظالمين

Total time: 0.4066