آخر الأخبار :
باكستان تعلن عن تجربة ناجحة على صاروخ باليستي قادر على حمل رؤوس نووية يصل مداه إلى 2414 كلم. المركز الوطني للأرصاد يكشف توقعاته للأرصاد خلال الساعات القادمة من قلب صنعاء.. سلطان السامعي يفتح النار على الحوثيين ويتهمهم بالفساد والاقصاء ويصف صالح بـ (الزعيم) - فيديو جماعة الحوثي تستخدم الافارقة لحفر الانفاق والألغام تنفجر بمجموعة منهم في ذكرى إعلان الوحدة اليمنية.. كرمان تعيد نشر كلمة الرئيس السابق على صالح على الوحدة وتترحم عليه (شاهد) مواطن يمني جنوبي لا يزال يحتفظ بتقويم تاريخ إعلان الوحدة اليمنية (صورة) خطير.. كيف رد الحوثيون على تقدم القوات في الضالع؟ فريق تقييم الحوادث يعلن نتائج التحقيق في حادثة قصف محطة النفط وسوق بيت الفقيه السعودية تعلن اعتراض طائرة مسيرة للحوثيين جنوب البلاد الدولار يعاود انخفاضه امام الريال اليمني (اسعار الصرف 22 مايو 2019م)

الأكثر قراءة في (كتابات ومنوعات)

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » على السريع

ألطفولة المفقودة " حكايات لوضعية المهاجرين السوريين يرويها ياسمين رجبي "

ألطفولة المفقودة " حكايات لوضعية المهاجرين السوريين يرويها ياسمين رجبي "

اخبار الساعة - عباس عواد موسى   | بتاريخ : 08-07-2015    | منذ: 4 سنوات مضت
 
ألطفولة المفقودة " حكايات لوضعية المهاجرين السوريين يرويها ياسمين رجبي " 
ألطفولة المفقودة " حكايات لوضعية المهاجرين السوريين يرويها ياسمين رجبي "
نقلها عن فاكتور المقدونية : عباس عواد موسى
 
ألطفولة المفقودة " حكايات لوضعية المهاجرين السوريين يرويها ياسمين رجبي "
قصص وحكايات كثيرة ومتعددة تجدها وأنت تستمع لهؤلاء الذين هجّرتهم الحروب في بلدانهم . وغالبيتهم سوريون .
هنا على الحدود بين اليونان ومقدونيا تجد أيضاً المعنيون بحقوق الإنسان وكذلك تجد الإغاثيين الذين يواجهون المشقة وهم يجهدون لإغاثتهم وعلى الأخص الأطفال منهم . 
ألطفولة المفقودة " حكايات لوضعية المهاجرين السوريين يرويها ياسمين رجبي "
بدأنا نسألهم , لأنه من الصعب أن تستمع لهم فقط . هكذا قال الناشط ياسمين رجبي رئيس جمعية ليغيس الذي لا يغيب يوماً واحداً عنهم .
 
ألطفولة المفقودة " حكايات لوضعية المهاجرين السوريين يرويها ياسمين رجبي "
بالنسبة له ولغيره من الإغاثيين باتت تلك النقطة معروفة التي يلتقي فيها هؤلاء المنكوبون . والمشهد ذاته فالمطلوب هو النجدة والمساعدة ويجب أن يتحقق ذلك بالسرعة الفورية .
يروي ياسمين الرجبي واقعة حدثت معه عندما أنقذ أباً وطفلاه الصغيران . ونقلهم بسرعة فائقة للمشفى . 
ألطفولة المفقودة " حكايات لوضعية المهاجرين السوريين يرويها ياسمين رجبي "
" أعطيت الطفل الأصغر لعب طفلتي فاحتضن لعبة وظل يداعبها حتى نام . فسألت والده الذي دمعت عيناه وهو يجيبني : يتخيل أمه التي قتلتها قذيفة أسقطتها طائرة في بيتنا بالشام . ويفتقدها على مدار الوقت .
لا يمكنك أن تقف غير مبال وأنت ترى هؤلاء الهاربين من جحيم حرب يشنها نظامهم عليهم بأبشع قسوة عرفها التاريخ البشري .
ألطفولة المفقودة " حكايات لوضعية المهاجرين السوريين يرويها ياسمين رجبي "
ومن المآسي تلك الحكاية التي حدثت لأب عندما أقدم شرطي على ضربه على رأسه فشجره . وفيما كان نشطاء جمعية نون يضمدون الجرح كان القطار المتجه نحو كومانوفو قد أقلع وفيه طفلتيه . كنا قد لحقنا به وأخذنا الطفلتان في محطة بريشيفو وجمعناهما بأبيهما بعد أيام . 
 
ألطفولة المفقودة " حكايات لوضعية المهاجرين السوريين يرويها ياسمين رجبي "
ويرى ياسمين الرجبي أن قانون مقدونيا الجديد بشأن المهاجرين غير الشرعيين قلّل نسبة المخاطر لتي يتعرضون لها بنسبة سبعين بالمئة لكنه كان يأمل بتغيير شامل له . ودعا وزارة الداخلية أن تسمح للمنظمات الإغاثية والجمعيات الخيرية أن تشارك في عمليات الإغاثة منتقداً السماح للصليب الأحمر فقط الذي يعجز عن تلبية المناط به تجاه هؤلاء المشردين .
وأوضح ياسمين الرجبي إنه من المبكر القيام بإحصائيات فالوضع الميداني متغير باستمرار . وقال إن التنسيق مع وزارة العمل والتنمية الإجتماعية جار . وأضاف : ولا يعني تملص اليونان من الإغاثة أن نتخلى نحن عن إنسانيتنا تجاههم .
ألطفولة المفقودة " حكايات لوضعية المهاجرين السوريين يرويها ياسمين رجبي "
وطالب بإنشاء مراكز استقبال تليق بهم في " غفغيليا " و " توبانوفتسة " مجهزة بالتموين والأدوية .
وجدد انتقاده الحاد لمعسكر غازي بابا في العاصمة " سكوبية " ووصفه بأنه وصمة عار في جبين مقدونيا . وقال : " كان يجب تجديده ووضعه في بناء نصف مفتوح على الأقل . فقد جلب لنا وضعه سوء صيت أمام العالم أجمع . وأكد إن السماح للجميع بالمشاركة سيخفف من العبء الملقى على الصليب الأحمر والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين وخاصة على الحدود الشمالية والجنوبية للبلاد .
ألطفولة المفقودة " حكايات لوضعية المهاجرين السوريين يرويها ياسمين رجبي "
فاللاجئون نهر سيظل يجري بغض النظر عن المسار الذي سيسلكه . وهو ينبع من جارنا الجنوبي ويقصد هنا باليونان . وأكد إن دورهم هو تأمين ممر آمن لعبورهم فهذه البداية وعلينا أن نظل جاهزين للقادم كما قال رئيس جمعية ليغيس .
ياسمين الرجبي الذي عرفه الصوماليون والسوريون والفلسطينيون يقف ليلاً ونهاراً على الحدود اليونانية المقدونية يستقبل اللاجئين السوريين وغيرهم ويقود حملات الإغاثة لهم هناك .
 
المصدر : فاكتور
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.1219