آخر الأخبار :
"الرابع خلال شهر رمضان"... السعودية تعترض صاروخا حوثيا استهدف "جازان" اول ردة فعل وزير الخارجية المُقال؟ عاجل: الحكومة اليمنية تعلن سقطرى محافظة منكوبة مبعوث ملكي يصل السودان... البشير يعلن القرار النهائي للمشاركة في اليمن زيارة مرتقبة للوزير الميسري إلى الإمارات أول تصريح لوزير الخارجية الجديد خالد اليماني بعد تعيينه هادي يطيح بوزراء بحكومة بن دغر ويعين وزيرا جديداً للخارجية خلفا للمخلافي (الاسماء والمناصب) اول فيديو يكشف هيجان البحر جراء إعصار ميكونو الذي يقترب من السواحل اليمنية والجزيرة العربية (شاهد) بعد سرده تفاصيل هروب الفريق علي محسن.. السفير السعودي يكشف تفاصيل جديدة لمحاولة الحوثيين قتل ”هادي”وكيف حاول إنقاذه علي البخيتي يكشفها..شهادة للتاريخ هذه هي الساعات الاخيرة للفريق الركن علي محسن الاحمر بصنعاء

أخبار الساعة » فنون وثقافة » فنون

ردة فعل الجسمي على ارتباط اسمه بكوارث الدول التي يغني لها !

ردة فعل الجسمي على ارتباط اسمه بكوارث الدول التي يغني لها !

اخبار الساعة    | بتاريخ : 06-02-2016    | منذ: 2 سنوات مضت

اعترف المغني الإماراتي حسين الجسمي أن ارتباط اسمه بـ “الكوارث” التي تحلّ بالدول التي تغنّى بها في الآونة الأخيرة، يثير ضحكه، سيما بعدما شهدت الشبكات الاجتماعية الكثير من التعليقات التي تصب في هذا الاتجاه.
الجسمي قال لصحيفة ”الرأي" الكويتية، “أقرأ هذه التعليقات وأضحك. ما جعلت الهيبة في اللسان، بل بالأفعال والأخلاق؛ لأنه في النهاية إما أنك تتعلم أو تتألم، وأنا اخترت أن أتعلّم، ومن يقوم بكتابة ذلك في مواقع الإعلام هم أشخاص منّا وفينا وأحترمهم وأحبهم، وما أزعل منهم لأنني أستمد منهم النجاح والفكر".
وكان البعض ربط بين الجسمي وبين الأحداث المأساوية التي وقعت مؤخراً، فأرجعوا تدهور مستوى برشلونة الإسباني قبل موسمين بعد مسيرة نجاح طويلة إلى إطلاق الجسمي أغنية “حبيبي برشلوني” في العام 2012.
وكذلك ساءت الأوضاع الأمنية في ليبيا بعد إطلاقه أغنيته “ليبيا يا جنة” في 2011، الأمر الذي ينطبق على مصر التي غنى لها “بشرة خير” في العام 2014، فارتفعت فيها وتيرة التفجيرات في منطقة سيناء، وتعرضت السياحة لعدة ضربات موجعة.
كما ربط البعض - مازحاً - بين إطلاق أغنية “لما بقينا في الحرم” التي غنّاها الجسمي في العام 2015 بمناسبة قرب مناسك الحج، فجاء موسماً كارثياً وقعت خلاله حادثتا سقوط الرافعة في الحرم المكي، ثم تدافع الحجاج خلال رمي الجمرات وسقوط مئات القتلى.
نهاية “النحس” جاءت بالعمليات الإرهابية التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس أواخر العام 2015، والتي سبقها بأسبوعين فقط طرح أغنية الجسمي “نفحات باريس”، ما دفع البعض لمطالبة الفنان الإماراتي إلى عدم الغناء لبلادهم.

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :
القراءات : (20379) قراءة

Total time: 0.2602