آخر الأخبار :
البخيتي يشن هجوم عنيف على نجل شقيق صالح (صور) تغريدة تكشف أن «طارق صالح» ما زال على قيد الحياة (صورة) في السعودية.. وجبة من مطعم شهير تتسبب في طلاق امرأة متزوجة حديثاً السعودية.. تعيين الأمير بدر بن عبدالله رئيسًا لقنوات mbc.. فمن هو؟ إيران ترد على امريكا بشأن الصاروخ الذي أطلق من اليمن على السعودية شاهد كيف طرحت فلسطينية جندية إسرائيلية أرضا بالقدس (فيديو) هذا ما نشره الفريق «علي محسن الاحمر» في صفحته على فيسبوك بشأن بن دغر (النص) "ديلي بيست" يكشف عن تصريحات "خطيرة" لتيلرسون قناة لبنانية موالية لحزب الله: التباشير ليست جيدة في صنعاء وخطيرة جداً.. وروسيا تعطي الضوء الأخضر! مركز الأرصاد يبشر السكان بشأن موجة الصقيع والبرد خلال الساعات القادمة

أخبار الساعة » فنون وثقافة » ابداعات ادبية

حلم من طين للقاصه ريم

اخبار الساعة - جميل القادري   | بتاريخ : 09-03-2016    | منذ: 2 سنوات مضت
حلم من طين
للقاصة ريم كمال العاقل

بثوب السماء الذي ترتديه؛ كانت غائصة في تأملاتها، تهمس لأوراقها عن حلم خذلانها كثيراً.. حلم من طين أسمته هي، ككل تلك الأحلام الطينية التى لا تحلق مطلقاً في الفضاء، تولد بالأرض ..وتنمو بالأرض ..و تموت بالأرض..لتدفن بالأرض، حلم من طين.. كنت أخبرته يوماً،أسحبك إلى خيالي فتأبى! نسيت أنك حلمي الطيني، نسيت أنا أنك من طين وستظل طيناً، فكيف لك أن تحلق معي بسماء أحلامي؟! تلك السماء التى خلقت لأجلي، تبكي بحرقة.. تمر ذكرى ذلك اليوم عليها فتغرق بالوجع وتتذكر كبوتها بمرارة، بملامحها الحزينة، ترمق الأشياء بنظرة باردة، صوت بكائها  الخافت يأتيه ليلاً، وصباحها إليه يغدو حاملاً كل شيء إليه، شوقها وولعها به ووجع حرمانها منه، إنها أدمنته بدون تجربة سابقة؛ كالبريق هي إليه تهفو كأنغام تدق على وتر عازفة لسمفونية حب قاتلة، تقتلها قبل أن تقتله و تقضي عليها قبل أن تغريه بها،

هل سينتثر حلمها في غياهيب الضياع؟ ذاك الحلم الذي وصل بها إلى الذروة، ترتب أفكارها وترسم له لوحة تسحبها بألوان دافئة إلى الحياة.. الحياة معها.

ترقص ملامحه في تلك اللوحة على إيقاع دقات قلبها الخائف والمتيم به، تحترق هي كشمعةٍ تلفظ أنفاسها الأخيرة شوقاً له.

والتقته بعد غياب طويل، واقفة بعيداً عنه تتأمله، ببسمة جميلة.. بعث لها السلام، وقفت جامدة  واستعادت بذاكرتها تلك اللحظات التى كانت تقضيها معه في جو أسريّ جميل .. تلك اللحظات التي كانت تنعم بها، وتدفئ بأحضان بريئةٍ طفولية ساذجة منه، تلك التي تركت عليها أثراً كالشمس الحارقة إلى اليوم، كان كالشلال المتدفق حبه بداخلها، شعور فضيع انتابها وهي تدور ببصرها بالمكان، تمثالها الذي كانت تعتقد بأنه تحطم و صار رماداً تذروه الرياح، مازال محتفظاً به ،لم يحطم التمثال !

حائرة تتسائل.. محتفظاً بذكرى مني! هذا يعني أن شعوره نحوي لم يتغير!؟

خائفةً.. وقلقة.. ومازالت واقفةً عاجزة عن الحركة، و هو جاثم أمامها بجسده الحي  ينتظرها؛ بضعُ خطوات تفصلها عنه.. هل تقترب لتلامس حلمها الطيني..؟ أم أنها لن تجرؤ ؟!
المصدر : جميل القادري
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام




اقرأ ايضا :
القراءات : (15944) قراءة
اضف تعليقك على الفيس بوك

Total time: 0.2452