آخر الأخبار :
عيدروس الزبيدي يغادر دولة مصر ويصل إلى هذه الدولة الخليجية قناة الجزيرة القطرية تعتذر للسعودية وملكها مركز الأرصاد :ينبه الصائمين من ارتفاع درجات الحرارة خلال الـ24 ساعة القادمة قطر تسلم مطلوباً سعودياً إلى الرياض عاجل: ما الذي حدث في مطار عدن الدولي قبل قليل موجة غضب على الجزيرة القطرية بسبب إساءتها للملك سلمان الحوثيون يعلنون عن إطلاق أكثر من 40 مختطفا في صنعاء في ثاني أيام رمضان .. رجم رجل حتى الموت بتهمة الزنا .. شاهد الصورة إليك هذه البذور .. تقتل السرطان وتعالج الأرق وتحسن النظر وأكثر من ذلك بكثير!! ظهور حمزة بن لادن يكشف ملامح إستراتيجية جديدة لتنظيم القاعدة

أخبار الساعة » دراسات ومتابعات » تحقيقات واستطلاعات

وثيقة أمريكية: خطر حزب الله على اليمن ودول الخليج والعراق

 وثيقة أمريكية: خطر حزب الله على اليمن ودول الخليج والعراق

اخبار الساعة - محمد داوود   | بتاريخ : 24-03-2016    | منذ: 1 سنوات مضت
 
عقدت اللجنة الفرعية الخاصة بالشرق الأوسط وشمال المنبثقة عن لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي، أمس الثلاثاء، جلسة استماع خصصتها لنظر في "التهديدات المتنامية لحزب الله على المصالح الأمنية القومية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط" وتداول على تنشيطها عدد من الباحثين والمتخصصين في الشؤون الدولية ومكافحة الإرهاب، وفيها كشف أحد أبرز الباحثين من مركز واشنطن لسياسات الشرق الأوسط، والمدير السابق في برنامج ستاين لمكافحة الإرهاب، الدكتور ماثيو ليفيت، حول الخطر الإرهابي لحزب الله على دول المنطقة.
 
وفي حديثه عن حزب الله اللبناني وما يُشلكه من مخاطر أمنية واجتماعية وسياسية على المنطقة العربية ومن ورائها كامل منطقة الشرق الأوسط والعالم، يُبرز الباحث التهديد الذي يُشكلها الحزب بسبب تمدده وشبكاته الدولية والإقليمية على أمن عدد كبير من الدول، وفي مقدمتها دول الخليج العربي، خاصة بعد قرار مجلس التعاون ثم الجامعة العربية بإعلان حزب الله منظمة إرهابية، التي شكلت حسب الباحث منعرجاً سياسياً حاسماً على الساحة الإقليمية، وهو الجزء الذي نعرضه اليوم قبل التعرض إلى شبكة حزب الله الدولية وامتداداتها.
 
خلفيات
 
يؤكد الباحث الأمريكي إن قرار دول الخليج لم يكن وليد صدفة، أو قراراً مسترعاً، أو كما أراد الحزب ومعه إيران، تصوريه في إطار “مؤامرة على المقاومة” وعلى المشروع القومي في لبنان، ذلك أن القرار الخليجي ثم العربي، حسب المحاضر، يعود إلى ثلاث سنوات على الأقل، ولكن دول الخليج التي كانت تسعى على امتداد الفترة الماضية بمحاولة”إعادة إيران” إلى طريق الجادة، وإقناعها باعتماد سياسة جوار جديدة في تعاملها مع دول المنطقة، أدركت بعد تورط الحزب في سوريا عسكريا ومخابراتياً، أولاً ثم في الجوار الخليجي، في اليمن بشكل متنامٍ وعلني، أجبر دول الخليج على إعلان قرارها رسمياً، لتكون الخطوات المتلاحقة التي اتخذتها أو ستتخذها متناسبةً مع الوضع القانوني الجديد للحزب في منطقة الخليج.
 
تصينف خليجي
 
وأكد الباحث أن”سوريا ليست منطقة التوتر الوحيدة التي يعمل فيها حزب الله بالتنسيق مع إيران، ذلك أن جهودهما امتدت إلى دول ومناطق أخرى محيطة مثل اليمن، بعد تعمد الحزب إرسال مسلحين وخبراء تدريب وتخطيط لمعاضدة الحوثيين في حربهم ضد التحالف العربي، بمباركة إيرانية صريحة”، الأمر الذي أفضى بدول الخليج إلى إعلان موقفها الرسمي من الحزب اللبناني، الموقف الذي بدأت ملامحه في التشكل منذ يونيو(حزيران) 2013، بمناسبة”القناعة التي توصلت إليها قيادات الدول الخليجية، بأن حزب الله منظمة إرهابية” رغم تأجيل الأمر في انتظار ما ستفضي إليه المفاوضات بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران حول البرنامج النووي الإيراني، ورغبة من دول الخليج في تفادي التأثير على المفاوضات وعلى نتائجها المحتملة.
 
وإذا كان إعلان دول الخليج حزب الله رسمياً تنظيماً إرهابياً محظوراً فيها، فإن لدول الخليج قصة طويلة مع إرهاب الحزب اللبناني، قصة كما يقول الباحث لم تبدأ بالطبع مع إعلان السعودية، إلغاء قرارها دعم لبنان بـ3 مليارات دولارات من المساعدات العسكرية.
 
حزب الله على ضفاف الخليج
 
حسب الباحث الأمريكي، لم ينتظر الحزب طويلاً بعد تأسيسه في بداية الثمانينات، ليُعمل مخالبه في مختلف دول الخليج، وكانت الكويت من أول الدول التي تعرضت لضربات الحزب اللبناني بعد فترة قصيرة فقط من تأسيسه.
 
في ديسمبر(كانون الأول) 1983، تعرضت الكويت إلى هجمة مذهلة من التفجيرات المنسقة، بعد استهداف ما لا يقل عن 7 مصالح نفطية وسيادية وسفارات أجنبية ومحطة كهرباء، وسريعاً ما تبين أن حزب الله اللبناني وحزب الدعوة العراقي، اشتركا في العملية التي خلفت 6 قتلى، بعد اكتشاف ما يُسمى جماعة الـ17 التي خططت ونفذت الهجوم الدامي، بما فيهم القيادي الخطير في الجهاز السري للحزب، مصطفى بدرالدين، صهر القيادي الآخر في الحزب عماد مغنية، والذي أشرفع على الجهاز الإرهابي الخاص بالحزب لاحقاً، الأمر الذي شكل بداية لظهور الحزب على ضفاف شواطئ الخليج.
 
وفي 1986 بدأت الحكومة البحرينية بإسقاط حزب الله البحريني، وبعد سنة واحدة من ذلك التاريخ، قبضت السلطات البحرينية على 52 متورطاً في دعم هذا الحزب، الذي كان أول فرع رسمي لحزب الله اللبناني في الخليج، لتنطلق بذلك رحلة طويلة خاضتها أجهزة الأمن الخليجية، ضد حزب الله مباشرة ووكلائه في المنطقة.
 
وفي 1997، كشفت السلطات الكويتية النقاب عن حزب الله الخليج، الذي يضم خلايا في كامل المنطقة، لتكشف بذلك حجم التطور السياسي والتنظيمي الذي عرفه الحزب في السنوات الماضية في دول الخليج، وذلك بعد اعتقالها شبكة تضم بحرينيين وعراقيين في الكويت، للتخطيط لشكيل خلايا فيها بتمويل سوري وإيراني وبإشراف مباشر من وزارة الاستخبارات الإيرانية.
 
حزبلة الخليج
 
ويكشف الباحث الذي ابتدع بالمناسبة مصطلح”حزبلة” دول الخليج في السنوات الماضية للتعريف باستراتيجيته، أن الحزب اللبناني لم يكف يوماً ما، عن محاولة التغلغل، والتمدد في دول الخليج، وفي مايو(أيار) 1987، أعلن حزب الله السعودية عن نفسه رسمياً، ثم قدم نفسه بشكل دموي بعد 10 أشهر، بتفجير منشأة صدفة البتروكيميائية في الجبيل السعودية، ثم باغتيال الدبلوماسي السعودي في السكرتير الثاني في السفارة السعودية، في تركيا عبد الغني بدوي، ثم محاولة اغتيال نظيره في سفارة السعودية كراتشي في باكستان أحمد العامري الذي أفلت من الكمين ولكنه تعرض إلى إصابات خطيرة، وفي 1989، اغتال الحزب السكرتير الثالث في السفارة السعودية في تايلاند، أمام منزله.
 
أما أشهر عمليات الحزب ضد السعودية فهي بلا شك الهجوم على أبراج الخبر في السعودية في 1996، الذي تسبب في مصرع 19 أمريكيا، إلى جانب عدد غير مُحدّد من السعوديين
 
من العراق إلى اليمن
 
من الخليج إلى سوريا، وصولاً إلى العراق، الذي يُشكل إلى جانب اليمن ما يُشبه الخاصرة الرخوة لدول الخليج، الذي عرف منذ الحرب الأمريكية وغزو بغداد، تنامياً مثيراً لحزب الله بدعم مالي وعسكري مباشر من طهران، بعد تشكيل وحدة سرية باسم الوحدة 3800، لتجنيد الطيف الشيعي الموالي لإيران من جهة وتشكيل فرق وميليشيات عسكرية يقوم حزب الله اللبناني بتدريبها وإمدادها عسكرياً تحت إشراف خبراء إيرانيين من الحرس الثوري.
 
واستمر الحضور العسكري والمخابراتي لحزب الله في العراق، بين تأكيد وتفنيد حتى إعلان زعيم حزب الله حسن نصرالله شخصياً، حضور وحدات مقاتلة في العراق، بمناسبة كلمة له في مارس(آذار) الماضي، والذي قدمه تحت غطاء” الالتزام بالواجب القومي العربي، والأخلاقي والأنساني بدعم العراق”.
 
تمويل
 
ولكن الحضور في العراق يتجاوز هذه الأبعاد الأخلاقية بشكل كبير حسب الباحث، استناداً إلى معلومات وزارة المالية الأمريكية، إلى البعد المالي، بإقامة تجمع تجاري لدعم عملياته العسكرية والسياسية في العراق، برئاسة أحد كبار المستثمرين العقاريين اللبنانيين من أعضاء الحزب، أدهم طباجة، مالك أغلبية أسهم مجموعة الإنماء، بالاشتراك مع شخصيات مقربة من حزب الله، مثل قاسم حجيج وحسين علي فاعور، عضو الشبكة الدولية الإرهابية التابعة لحزب الله.
 
خليل حرب في اليمن
 
وإلى جانب العراق، كان التدخل في اليمن، قديماً قدم الحوثي نفس، ويُشير الباحث الأمريكي إلى أن الحزب صعد من حضوره في اليمن بعد اقتحام الحوثيين العاصمة اليمنية صنعاء، عدداً من العسكريين لتدريب الحوثيين والقتال في بعض الأحيان، بقيادة خليل حرب، أحد القياديين السابقين في جهاز العمليات الخاصة للحزب، وأحد أهم المستشارين المقربين من زعيم الحزب شخصياً، حسن نصرالله.
 
ويُشرف حرب في اليمن على العمليات العسكرية، وعلى نقل الأموال وتهريبها إلى الحوثيين، وكذلك على نقل تعليمات القيادات العسكرية الإيرانية إلى الحليف اليمني، في ظل السفرات الكثيرة التي يؤديها المسؤول العسكري اللبناني إلى طهران، لتنسيق المواقف بين حزب الله والحرس الثوري في اليمن، ما يكشف الأهمية التي يوليها الحزب إلى اليمن لتنفيذ استراتيجيته في المنطقة.
 
ويكشف هذا التركيز على اليمن، قرار الحزب في منتصف 2015، إرسال القيادي العسكري البارز في صفوفه أبوعلي الطبطبائي، للإشراف على تطوير القدرات العسكرية للحوثيين في اليمن، ما يعكس كل الإصرار والتمسك باليمن من قبل إيران وحزب الله بضمان مساحة تحرك واسعة لهما في اليمن، تفادياً لأي تطورات عسكرية محتملة.
المصدر : وكالات
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام




اقرأ ايضا :
القراءات : (9927) قراءة
اضف تعليقك على الفيس بوك

Total time: 0.3023