آخر الأخبار :
عدن مقتل مواطن بظروف غامضة بجولة سوزوكي بعدن الجبير يتحدث عن رد فعل المملكة على رفض أمريكا "نووي السعودية" تفاصل مقتل مشرف الحوثيين بمديرية الطفة بالبيضاء.. بعد زيارة بن دغر إلى السعودية: ثلاثة سيناريوهات للأزمة في عدن المبعوث الاممي الجديد.. الحل في " اليمن " غير وارد وفي سوريا ممكن بالاسم والصورة مسئول حكومي كبير ينشق عن جماعة الحوثي ويصل عدن قوات إماراتية تخطئ الطريق في المخا وتقع فريسة سهلة للحوثيين "القصة كاملة ياسين سعيد نعمان : تقرير خبراء مجلس الأمن الأخير ترك الباب مفتوحا أمام القوة لحسم الامور داعش يعلن تنفيذ أول عملية له في محافظة إب .. ماذا كانت؟ وزير الخارجية الإيراني: ينبغي إنهاء المشكلة بين طهران والرياض

أخبار الساعة » الدين والحياة » منوعات

بالصور: دعارة “رجال الليل”المصريين .. جامعيين يقومون بهذا العمل المشين مقابل 200 دولار عن الليلة الواحدة

بالصور: دعارة “رجال الليل”المصريين .. جامعيين يقومون بهذا العمل المشين مقابل 200 دولار عن الليلة الواحدة

اخبار الساعة - محمد داوود   | بتاريخ : 25-07-2016    | منذ: 2 سنوات مضت

 كشفت مواقع إلكترونية عن الخبايا والامور التي تحدث في مصر ولم يعلم بها الكثيرين، من ضمنها قضايا الدعارة التي تتعلق بالرجال العارضين لأجسامهم مقابل المال، وذلك في شوارع القاهرة الكبري وضواحيها الراقية، وخاصة بمنطقة الدقي التي اشتهرت بتلك الأمور فى الأونة الأخيرة.

 

فقد أشارت التفاصيل بأن الشباب الممتهنين تلك المهنة والتي تعرف ” ببائع الهوى” شباب جامعي، ضاق به الحال خاصة بعد قطع مصدر الرزق الخاص به والمتمثل في السياحة، دفعه الأمر إلى  عرض أجسامهم على النساء الراغبين في المتعة الحرام، وذلك مقابل المال.

 

وقد تناول الموقع الإلكتروني الناشر للموضوع والذي أشار إليه أسهم الإتهامات بعض القصص التي تتعلق بهؤلاء الشباب، “درست القانون في كلية الحقوق”، يقولها محيي، وهو يدير عينيه ويحاول ألا ينظر في اتجاه محدد، “ولكني لم أجد أي فرصة عمل، فاتجهت إلى العمل في اتجاه آخر تماما، ولأنني من الرياضيين ولدي قوام جيد، عملت لفترة كحارس أمن، تابع لشركة خاصة، ولكن سرعان ما أغلقت الشركة أبوابها في وجوه أعداد كبيرة.

105151-1018071919

ويضيف “محيي” لا يفعل أي شيء سوى الاستناد إلى مقدمة إحدى السيارات، ويدقق النظر داخل كل سيارة تقودها سيدة أو فتاة شابة، هي التي تختاره لا هو الذي يختارها، لكن يتضح بعد قليل أن “محيي” ليس وحده، بل هناك ما يقرب من 10 من زملائه يوزعون أنفسهم في الشارع، الذي يمتد نحو كيلومتر طولا، لتختار منهم الباحثات عن ليلة حمراء أو حتى “خروجة”، كما يقال، من تشاء، ويضع “محيي” شروطا مشددة لأي فتاة أو سيدة يرافقها، فهو لا يتعاطى الخمور، ولن يدخن أي مخدرات، ولكنه لا يمانع أن تدخن أو تشرب من برفقته.

 

ويكشف “عمر” أحد الشباب العاملين بتلك المهنة، أن بعض أفراد الشرطة يعرفون طبيعة الأعمال التي يقومون بها، ولكن من الناحية القانونية يصعب القبض عليهم بهذه التهمة، لذلك يلجأ بعضهم إلى أسلوب المضايقة معهم.

52792-1018072221

 

 

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :
القراءات : (28714) قراءة

Total time: 0.6948