آخر الأخبار :
اليمن : حكومة هادي تعلن عن البدء في صرف مرتبات القوات المسلحة والأمن اليمن : الحوثيون عبر اذاعة (سام) يطالبون بشنق الرئيس السابق (صالح) مقتل أمير بتنظيم القاعدة و5 من مرافقيه بغارة لطائرة بدون طيار على ابين عدن تشهد جريمة مقتل شخصين بالرصاص بسبب ثأر اليمن : الامارات تهدد بقصف المدنيين وسكان هذه المنطقة الحوثييون يتقدمون بشكل مفاجئ بمناطق مريس اليمن : مقتل اثنين من حراسة الرئيس السابق (صالح) وتعليق العميد طارق على الخبر (صور) اليمن : الحوثيون ينشرون وثائق بتعيينات جديده من حزب المؤتمر بدون موافقتهم (وثائق) واشنطن: جماعات إرهابية تريد تنفيذ هجمات مماثلة لهجمات 11 سبتمبر الغارديان البريطانية تهاجم السعودية وإنشاء مجمع سلمان للحديث ليس اهتماما بالحديث النبوي ولكن لهذا السبب

إعلانات نصية:

أخبار الساعة » الدين والحياة » مواعظ وعبر

خطيب المسجد النبوي: الاهتمام بالتوافه ومتابعة التافهين يصنع منهم رموزاً يتصدّرون المشهد وهم أقزام

خطيب المسجد النبوي: الاهتمام بالتوافه ومتابعة التافهين يصنع منهم رموزاً يتصدّرون المشهد وهم أقزام

اخبار الساعة - المدينة   | بتاريخ : 28-10-2016    | منذ: 12 أشهر مضت
حذّر إمام وخطيب المسجد النبوي, الشيخ الدكتور عبدالباري بن عواض الثبيتي؛ من الانغماس في تفاهات الأمور, ومتابعة التافهين والتسويق لهم ولأعمالهم المشينة عبر وسائل التواصل الاجتماعي, بما يناقض الأخلاق الحميدة, ويصرف المسلم عن معالي الأمور التي يحثّ عليها ديننا الحنيف.
 
وقال "الثبيتي"؛ في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم، إن الإسلام ربّى بحكمه وأحكامه وقيمه وآدابه المسلم على علو الهمة, وجلالة الاهتمامات التي تجعل حياته تسمو, وأهدافه تزداد رسوخاً وأفعاله بناءة مثمرة, لتتميّز شخصيته, ويترفع عن الترهات والتفاهات, ويواجهها بالعمل الجاد, والطموح الراقي, الذي ينمّي العمر بالبناء والإنجاز والعطاء, وهذه السمات لا تتغيّر بتغيّر الأزمنة والعصور, ولا يحيد المسلم عن مثلها مهما تنوّعت الوسائل, واختلفت تقنيات العصر.
 
وأضاف: "الإسلام هذّب سلوك المسلم عن الخوض في سفاسف الترهات, وأوحال التفاهات إلى نيل الغايات النبيلة, وبلوغ الاهتمامات الرفيعة, وربطه بالعبودية لله - سبحانه وتعالى - التي هي أعظم مقام, وأجلّ مقصد, التي هي منار الطريق, ومحور الأعمال, ومنطلق الاهتمامات, مشيراً إلى أن الترهات والتفاهات تصرف الإنسان عن معالي الأمور, وتقتل فيه روح المسؤولية, وتضعف روح العمل, فلا يُرتجى منه نفع, ولا يؤمن ضرره, كما تهبط النفوس الشاردة عن مثلها وأهدافها العليا, فتجعل وقتها كله لهو, وجلّ أيامها فوضى, كما تضيع الواجبات, وتذوب كرامتها, وتغدو عاطلة رخيصة".
 
وأردف إمام وخطيب المسجد النبوي: "الهمم تذبل حين تنغمس في اهتمامات تافهة تتخذ مناحي شتى, منها توثيق التفاهات وجلب البذاءات في مقاطع مهينة, والسعي لبثّها عبر وسائل التواصل الاجتماعي طلباً لشهرة زائفة, وتصوير أحداث لا قيمة لها, بل تضر ولا تنفع, وتفسد ولا تصلح, وتشوّه سيرة فاعلها, وتكشف سوءاته, حين يظهر بلباس قبيح, أو كلام بذيء, أو سلوك مشين, أو في وضع يحتقره العقلاء, ويشمئز منه أًصحاب المروءات, وفي ذلك إساءة لدينه ووطنه وأمته".
 
وتابع: "التمادي في مثل هذه التفاهات, صدع في الأخلاق ونقص في العقل, وتعبر عن جهل في مفهوم الحياة, وسطحية التفكير, وتخلف عن ركب العلم والمعرفة, كما أنها تقتل الإرادة وتضعف التنمية, ولا يخفى على عاقل ما تجره من مفاسد اجتماعية وأسرية, مؤكداً أن من هبط بفكره إلى الاهتمامات التافهة, عظّم الهوى واستهان بحرمات الله, وتدنّس قلبه بالمعاصي, وذبل عزمه بالذنوب, انتكست فطرته, ولا يخفى على عاقل أن سبب ذل الأمة وهوانها على الله وعلى خلقه, انتهاك حرمات الله, قال تعالى: "ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ", وقوله عز وجل "ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ".
وقال "الثبيتي": "الاستسلام للترهات والتفاهات يفضي إلى عدم مبالاة المرء بالناس, والمجاهرة التي تقتل الحياء, وهو ما حذّر منه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في قوله: "كل أمتي معافى إلا المجاهرين وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملاً ثم يصبح وقد ستره الله عليه فيقول يا فلان, عملت البارحة كذا وكذا, وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف ستر الله عنه" رواه البخاري وقال : الله - سبحانه وتعالى - ستّير يستر العبد يوم القيامة, ويجعل ستره لمن أذنب ولم يجاهر, يقول صلى الله عليه وسلم "إن الله يدني المؤمن فيضع عليه كنفه, ويستره فيقول أتعرف ذنب كذا أتعرف ذنب كذا, فيقول: نعم أي ربّ, حتى إذا قرّره بذنوبه ورأى في نفسه أنه هلك, قال سترتها عليك في الدنيا, وأنا أغفرها لك اليوم, فيعطى كتاب حسناته" رواه البخاري ومسلم.
وأضاف: "الاهتمام بالتوافه ومتابعة التافهين, تجعلنا نصنع منهم رموزاً يتصدّرون المشهد, وهم أقزام, وندفعهم للشهرة بتسويقنا لأعمالهم المشينة, ومشاهدهم الوضيعة, ونفسح لهم المجال لإفساد الذوق العام, وهدم الأخلاق وصرف الناس عن الارتقاء في ميادين النجاح والتنمية, والأدهى: أن يغترّ أولئك التافهون بشهرتهم فيقتحمون مسائل لا يفهمونها, وعلوماً لا يملكون بديهياتها, فمتصدّر يفتي في أحكام الشرع والدين عن جهل وهوى, ومتصدرة تقلل من شأن الحجاب وتسخر منه, وثالث يستهزئ بتعاليم الإسلام وأحكامه, ورابع ينهش عرض ولاة الأمر, وخامس ينتقص العلماء والدعاة وطلبة العلم, وقديماً قالوا : إذا خرج الماء من الإناء, ملأه الهواء".
 
وأردف: "مَن تتبّع التفاهة والتافهين, أفسد يومه بالجدل, وإيمانه بالنقص, وعزيمته بالهون, وخلقه بنشر الشائعات, وأضرّ مجتمعه بنشر الأراجيف وزعزعة الأمن, وأحدثت هذه التهافات فرقة لا تنجبر, وعداوة لا تندمل".
وتابع: "حبّ الشهرة داء خفي, وإذا سيطر على فكر المرء أزّه إلى تبرير كل وسيلة, وقفز به فوق كل قيمة, وجعل على قلبه غشاوة لا يبصر معها مكامن الخير ونور الحق, لذا حذّر الشرع من حب الشهرة والمظاهر التي تعاني منه النفوس المريضة بالرياء المحبط للأعمال في ميزان الشريعة".
 
وقال "الثبيتي": "المنشغل بالتوافه سيفيق بعد زمن, وقد جاوزه الناجحون, وارتقى عنه الجادون, وعلا المشمّرون, وحينئذٍ سيعضّ أًصابع الندم حين يرى نفسه في سبات عميق, سراب خادع, يراوح مكانه, وقد أسقطه جهله, وهوت به همّته, وفات الأوان ولا ينفع حينها الندم".
 
وأكّد إمام وخطيب المسجد النبوي, أن المسلم صاحب رسالة في الحياة, ينأى بنفسه عن وحل التوافه والترهات, بعلو همته, ويقضي الأوقات فيما يرضي الله, وينفع دينه ووطنه وأمته بالعلم النافع والعمل الصالح, إذ جاءت وصايا الإسلام الجامعة في حماية المجتمع من آثار السلوكيات المنافية لمبادئ الأخلاق, مورداً قول رسول الله - صلى الله عليه وسلم: "إن الله كريم يحبّ الكرم, ومعالي الأخلاق ويبغض سفاسفها" رواه الحاكم.
 
واختتم بالقول: "الأسرة هي الحصانة الأولى في مقاومة الاهتمامات التافهة, بتمثّل السلوك الحسن, والقدوة الصالحة, وتهيئة محاضن بناء الهمم, ورسم أهداف الصعود إلى القمم, والإعلام يضطلع بمسؤولية لا يُستهان بها في تجفيف منابع التفاهة والتافهين, والفتاة المسلمة فحياؤها مصدر عزّها وجمالها, والاسترسال في سراديب التفاهة منحدر خطير وشر مستطير, لقوله - صلى الله عليه وسلم – (الحياء والإيمان قرنا جميعاً, فإذا رفع أحدهما رفع الآخر) رواه الحاكم".
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام



إعلانات نصية:

اقرأ ايضا :
القراءات : (17343) قراءة
اضف تعليقك على الفيس بوك

Total time: 0.2274