آخر الأخبار :
فيديو: لحظات مرعبة في حياة رئيسة وزراء بريطانيا أثناء الفرار من هجوم خالد مسعود لهذه الأسباب لابد من أن تغسل لسانك السعودية تستعين بالصين لبناء مساكن ثلاثية الأبعاد خلال 24 ساعة السلطات السعودية تطيح بلص سرق جوالات بمليون ريال في مكة مواطن سعودي يعفو عن خادمة قتلت ابنته.. ويروي تفاصيل الجريمة السلطات السعودية تجلد 7 شبان علناً في الطائف.. والسبب!! اسعار صرف الريال اليمني امام الدولار والسعودي اليوم الجمعة بصنعاء مقتل اثنين من كبار قيادات الجيش الوطني بالبقع (الاسماء) بالفيديو: شاهد كيف اكتشفت سعودية خيانة زوجها لها مع فتاة في احد مطاعم جدة.. وماذا فعلت! فتاة تترك رسالة على جدار دورة مياة في احدى الجامعات السعودية تلقى استعطاف واسع

تصويت أخبار الساعة

برأيك..هل المجلس السياسي الذي تم تشكيله باليمن يعتبر (شرعي أم إنقلابي)؟؟

شرعي
انقلابي
لا اعلم

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

تصاعد التوتر مجدداً في عدن… وتهديدٌ إماراتيٌّ بالحـسـم العسكري

تصاعد التوتر مجدداً في عدن… وتهديدٌ إماراتيٌّ بالحـسـم العسكري

اخبار الساعة    | بتاريخ : 16-02-2017    | منذ: 1 أشهر مضت
تصاعدت حدّة التوتر في العاصمة المؤقتة عدن خلال ساعات فجر يوم الأربعاء، بُعيد إطلاق طائرة إماراتية قنابل ضوئية في محيط معسكر تتمركز فيه قوات موالية لنائب الرئيس اليمني، الجنرال علي محسن الأحمر، في منطقتي دار سعد وعمر المختار الواقعتين شمال مدينة عدن. 
وانتشر المئات من المسلحين حاملين أسلحة رشاشة وقذائف “آربي جي” و”لو” المضاد للدروع وسط الأحياء السكنية، وتمركز عدد منهم أعلى بنايات مطلّة على الطريق الرابط بين مدينتي دار سعد والحوطة عاصمة محافظة لحج.
وقال سكان محليون إن عشرات المسحلين التابعين لمهران القباطي وأبو الزبير خرجوا من معسكري النقل والغزل والنسيج، وتمركزوا بين تقاطعي جولة المصنع والسفينة، مع توارد أنباء عن استنفار عسكري لقوات “الحزام الأمني” المدعومة إماراتياً، وتحركها باتجاه منطقة دار سعد.
يأتي ذلك فيما تراوح المفاوضات الثلاثية السرية مكانها بين الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، ومسؤولين إماراتيين وسعوديين، مع إصرار إماراتي على حسم الوضع في عدن سياسياً عبر قرارات يتخذها الرئيس هادي، وإما فالخيار العسكري بات مطروحاً بقوّة.
وبحسب مصادر مسؤولة، فإن “الإمارات العربية المتحدة تطالب هادي بفك ارتباطه بحزب الإصلاح والمسلحين المتطرفين عبر خطوات عملية، واتخاذ قرارات عملية بهذا الشأن بينها إقالة نائبه الجنرال علي محسن الأحمر، وإصدار أمر لأتباع الجنرال في عدن بتسليم الأسلحة الثقيلة التي بحوزتهم، خاصة تلك المليشيات التي شاركت في أحداث المطار”.
وأكدت المصادر، في حديث إلى “العربي”، أن “الضغط الإماراتي على الرئيس هادي كان قوياً هذه المرّة، في ما يبدو أنه عزم إماراتي على اجتثاث كل ما يمت إلى حزب الإصلاح ذي التوجه الإسلامي من المناطق المحررة، لوجود أدلة قوية تثبت ارتباط الحزب بالجماعات الإرهابية في عدن”، والتي أعدمت أمس الأول، أثناء أحداث المطار، جنديين تابعين لإدارة أمن عدن، على وقع صيحات التكبير.
كما تحدثت أنباء غير مؤكدة عن انسحاب قوة كبيرة من المخا إلى عدن، في مؤشر قد يوحي بنية الأطراف التحشيد تحسباً لصدام عسكري محتمل.
المصدر : العربي الجدديد
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام




اقرأ ايضا :
اضف تعليقك على الفيس بوك

Total time: 0.2435