آخر الأخبار :
عيدروس الزبيدي يغادر دولة مصر ويصل إلى هذه الدولة الخليجية قناة الجزيرة القطرية تعتذر للسعودية وملكها مركز الأرصاد :ينبه الصائمين من ارتفاع درجات الحرارة خلال الـ24 ساعة القادمة قطر تسلم مطلوباً سعودياً إلى الرياض عاجل: ما الذي حدث في مطار عدن الدولي قبل قليل موجة غضب على الجزيرة القطرية بسبب إساءتها للملك سلمان الحوثيون يعلنون عن إطلاق أكثر من 40 مختطفا في صنعاء في ثاني أيام رمضان .. رجم رجل حتى الموت بتهمة الزنا .. شاهد الصورة إليك هذه البذور .. تقتل السرطان وتعالج الأرق وتحسن النظر وأكثر من ذلك بكثير!! ظهور حمزة بن لادن يكشف ملامح إستراتيجية جديدة لتنظيم القاعدة

أخبار الساعة » الدين والحياة » احداث واخبار

جريمة أخلاقية هزّت لبنان «نجمها» رجل دين تفنّن في تعذيب ولديه

جريمة أخلاقية هزّت لبنان «نجمها» رجل دين تفنّن في تعذيب ولديه

اخبار الساعة    | بتاريخ : 18-02-2017    | منذ: 3 أشهر مضت
في آخر إطلالة تلفزيونية لرجل الدين المعمَّم، ختم برنامجه بالقول: «أين الدولة، أين الدولة ؟»، حتى استجابت الدولة اللبنانية لمطلبه، وتكشف أن من كان يعرّف عن نفسه بأنه متخصّص في الفلسفة والقرآنيات و«طارِد للجنّ والشياطين» تحوّل إلى شيطان فعلاً!
 
في الساعات الماضية عاش اللبنانيون، وتحديداً أهالي القرية الوادعة… حومين التحتا (قضاء النبطية)، قلقاً لم يعرفه تاريخ قريتهم، حتى في أحرج الأوقات وأقساها عندما اجتاحت القوات الإسرائيلية إبان احتلالها لجنوب لبنان وقتلت 22 شيخاً وامرأة وطفلاً.
 
 
 
عاشوا على جريمة صادِمة ارتكبها المعمم بحق طفله وطفلته اللذين تعرّضا لشتّى أنواع التعذيب على يده مع احتجازهما لأيام في حمّام داخل طابق مهجور من المنزل العائلي، وذلك بـ «شراكةٍ» مع زوجته (ليست أم الطفلين) وعمّتها، لتكتمل فصول الحكاية «المرعبة»، مع الكشف عن ان الطفلة تعرّضت للاعتداء الجنسي من قبل أختها غير الشقيقة ومن عمّة زوجة والدها.
 
وقائع هذه المأساة التي هزت لبنان وصُعق لتفاصيلها، اعترف بها أمام المحقّقين رجل الدين المعمّم هيثم عيسى وزوجته سكينة ح. ن وعمتها سامية ا. ن، كما ابنته من زواج سابق حوراء (16 عاماً)، الذين تم توقيفهم تباعاً ابتداءً من السبت الماضي (الابنة وعمّة الزوجة قُبص عليهما بعد هيثم وسكينة)، فيما سُلِّمت الطفلة ز.عيسى (10 سنوات) والطفل ح. عيسى (9 سنوات) الى والدتهما «إخلاص» التي كانت في أساس كشْف ما يتعرّضان له اذ تقدّمت بشكوى قضائية ضدّ طليقها وزوجته «بجرم تعنيف قاصرين وشتم وتشهير»، علماً انه كان حرمها رؤيتهما منذ نحو شهر بعدما استرجعهما منها بسبب زواجها.
 
وفي حين نُقل عن مصادر المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى انه أحيط علماً مسبقاً بنية توقيف عيسى قبل دهْم منزله اذ طلبت منه مراجع أمنية رفْع اي حصانة أو غطاء يتمتّع بهما رجل الدين المعمّم فتمّ التجاوب مع الطلب، قال أحد فعاليات حومين ان عيسى «بنى منزله بعيداً قليلاً عن الضيعة ولا أحد من كل أهالي حومين يتعاطى معه وهو يمثّل حالة شاذة ومشعوذ، وسمعنا ان لديه تعدُّد زوجات وربما كان تزوّج 10 او 12».
 
علماً ان تقارير أفادت ان عيسى كان طلّق زوجاته تباعاً بعد تعذيبهنّ وأبقى على سكينة، وأنه سبق ان أطلق النار على أحد أبنائه الذي هرب الى بيروت.وقال أحد أبناء حومين «ان هيثم سبق له أن تزوج من خليجية وأتى بها إلى قريته، لكنها لم تحتمل العيش معه، نتيجة تصرفاته، فألقى بها وبفراشها في الشارع، وهذا ما عرفناه منها، بعدما أبصرنا امرأة لا حول لها ولا قوة متروكة في العراء، حتى أتى والدها من دولته ودفع لهيثم 40 ألف دولار حتى يطلقها».
 
وقال آخر «ان من المستغرب ان تشارك الابنة حوراء والدها وزوجته وعمة الزوجة في ارتكاب الجرم تجاه الطفلين، خصوصاً أنها كانت تروي أمام رفاقها تعرضها للضرب مراراً، وكم تمنت ألا يكون هو والدها».
 
أحد وجهاء القرية التي نامت على ألم،إن كانت نامت، قال «إن حومين التي أنجبت كبار العلماء ورجال الدين المعروفين، وكبار الشعراء أمثال الراحل السيد محمد مصطفى، والحاج علي البعلبكي، والسيد أحمد عيسى، ودياب نجم، وغيرهم وغيرهم، علاوة على إنجابها من تألق في الطب والهندسة ومن حصل على رتب عليا في الجيش، إضافة إلى الذين تفوقوا في بلاد الاغتراب، غريب عليها ما أقدم عليه من تصرف تجاه فلذتي كبده، والأنكى أنه رجل دين، وعمله مستنكر من الصغير قبل الكبير».
 
وحمَل دهم منزل عيسى بناء لاعترافاته بعد توقيفه مفاجآت مروعة، اذ حرّرتْ القوى الأمنية الطفل الذي كان محتجزاً منذ 8 أيام في الحمام في طابق مهجور، وكان خلالها يجلس على غطاء، وحين عُثر على الطفل كان لا يقوى على الوقوف لشدّة الضرب الذي تعرّض له على يد والده وزوجته، وبدا جسده مليئاً بالكدمات ولاسيما منطقة البطن التي تعرّضت للركل الوحشي. علماً ان هذا هو الحمّام نفسه الذي سُجنت فيه ابنة العشرة أعوام لثلاثة أيام.
 
وبعرْض الطفلين على طبيب شرعي تبيّن انهما تعرّضا لشتى أنواع التعذيب والتعنيف والحروق بواسطة سيخ شك محمى على النار وحلْق شعر رأسيهما على الصفر، قبل ان يتّضح ان سامية أ.ن قامت بفض بكارة الطفلة بواسطة آلة صلبة مع ممارسة أبشع أنواع التعذيب بمساعدة الأخت غير الشقيقة حوراء. كما عُلم ان المنزل الذي كان الشيخ عيسى يستقبل فيه زبائنه لطرد الجنّ والشياطين شهد مرات عدة إجبار الطفلين على خلع ملابسهما ليتمّ بعدها تكبيلهما ورمي المياه الباردة عليهما مع احتجازهما في العراء على 
المصدر : متابعات
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام




اقرأ ايضا :
القراءات : (5949) قراءة
اضف تعليقك على الفيس بوك

Total time: 0.2309