آخر الأخبار :
بالفيديو :حادث لخمس حافلات كبيرة بطريق القصيم بالسعودية و اصابة اكثر من ١٢٠ شخص واعلان حالة الطوارئ في سته مستشفيات احذر.. تناول هذه الأطعمة في السحور يجعل صيامك مرهقاً القوات السودانية في اليمن: تعرضنا لمذبحة بأكثر من 200 قتيلاً وجريحاً من جنودنا (وثيقة) تقرير استخباراتي مصري يبرر قرار حجب المواقع الإخبارية في مصر خبراء: الإمارات توظف التدخل الأمريكي باليمن للقضاء على حزب الإصلاح زير دفاع إيران: متحدثا عن حرب اليمن على حكام السعودية أن يتذكروا مصير صدام حسين ما هو القسط الأنسب من النوم لكل مرحلة عمرية لدى السيدات؟ مختص: متوسط عدد ساعات الصيام في رمضان 15 ساعة ودولة تصوم ساعتين واخرى تصوم 21 ساعة لأول مرة رسميا.. فرنسا تعترف وتؤكد تواجد قوات خاصة لها في هذه الدولة العربية فورين بوليسي: أمريكا لا تنصر الديمقراطية.. وقواعدها العسكرية بالخارج لحماية الديكتاتوريين

تصويت أخبار الساعة

برأيك..هل المجلس السياسي الذي تم تشكيله باليمن يعتبر (شرعي أم إنقلابي)؟؟

شرعي
انقلابي
لا اعلم

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

عندما يثبت ياسين نعمان أنه كبيرا.!!!

عندما يثبت ياسين نعمان أنه كبيرا.!!!

اخبار الساعة - د. عبد الوهاب الروحاني*   | بتاريخ : 22-02-2017    | منذ: 3 أشهر مضت
 لم أكن اتمنى للدكتور ياسين نعمان وهو السياسي اليمني الذي يراه الناس كبيرا ان يعصف به الغضب وينزل إلى أدنى درجات الخطاب المتعارف عليه عند السياسيين والدبلوماسيين  لمجرد أن ناشطا تساءل عن:
 
- ماذا يفعل سعادة السفير ياسين نعمان في سفارة الجمهورية اليمنية بلندن؟!!
- ولماذا تحول ياسين الى مغرد "فيسبوكي" وحسب ؟!!
 
هذه التساؤلات التي وجهها إليه الاعلامي همدان العليي اعتبرها سعادة الدكتور السفير في مقالة كتبها في 18 فبراير الجاري 2017 بأنها "سخيفة" و "متطاولة" وفيها "سقوط" ..بنما هي برأيي وبرأي كل الناس أيضا تساؤلات منطقية ومشروعة من مواطن يمني لشخصية عامة تشغل منصبا عاما .. ولا أدري اين مواطن "السخف أو التطاول والسقوط" فيها ؟!! 
 
يا سعادة السفير - رعاك الله - ما كنا نتمنى عليك أن تنفعل بهذا القدر على مواطن بسيط  وانت محسوب على الإعلام اليمني والعامة بكونك سياسي حصيف ودكتور وايضا منظر وزعيم حزب وأخيرا رئيسا للبعثة الدبلوماسية للجمهورية اليمنية في لندن عاصمة دولة عظمى ..!! 
 
دعني د. ياسين اصدقك القول, بأن مناقشتك هنا, لا أقول خلت من اللياقة والمنطق فذلك لا يليق, ولكن أقول إنها خلت من الدبلوماسية ولين القول.
 
لقد حملت الموضوع يا معالي الدكتور أكثر مما يحتمل حينما كلت الاتهامات للجميع وخبطت خبط عشواء ووصفتهم "بالنذالة" و "صندلات المخلوع" .. واتهمت الناس كل الناس بالتآمر عليك  وأنهم "يحركون طابور حملات تشهير - كما قلت - جمعت الشامي على المغربي ضد ياسين نعمان" .. كل ذلك لمجرد تساؤلات موضوعيه بريئة أوردها مواطن يمني عن دور السفير والسفارة فيما يجري ..!!
 
لم نسمع أو نقرأ يا سعادة الدكتور أن هناك حملة ضد السفير ياسين نعمان إلا عندما نقرأ منشوراتك !! ثم لماذا  يحملون عليك؟!! وما الجديد الذي يستحق تنظيم حملات من أجله ضدك ؟! .. صدقني تلك أوهام من الماضي.
 
أخي الدكتور, أوردت الفاظا وعبارات لا تليق بالآخرين أولا, ولا تليق بمقام سعادة السفير ثانيا, حينما تضمنت مقالتك اوصافا وعبارات غاية في البؤس والجفاف كاستكثارك على مواطن يمني أن يسألك وانت تمثل شعبه الذي يقتل ووطنه الذي يدمر حينما خاطبته بكبرياء واستعلاء قائلا: "وتريد ان تعرف ما الذي يعمله"هذا" السفير في لندن فأمر لا يعتمر التفاهة ولكنه التفاهة بعينها" !!, ثم تواصل وتصف الكاتب ب"الكاذب وقليل الحياء"..!!! .
 
استغرب حقا ويستغرب معي كل الشرفاء ماذا فعل هذا أو ذاك حتى ينتاب يا سين نعمان هذا النزق وينبري لارهاب الآخرين  فكريا وماديا ؟!! ثم يا عمنا يا سين, أنت لست فوق النقد, ولست فوق البشر !! أنت موظف دولة .. كان عليك أن تجيب على تساؤلات "هذا" المواطن وفقا للاصول والتقاليد, وكان بالإمكان أيضا أن تعفي نفسك من هذا النزق وتتيح الفرصة لاحد طاقم السفارة الذي ترأسه ليقوم بالمهمة كجزء من المشاركة وتوزيع المهام .
 
ألم يكن يا سين نعمان جزءا من الحوار .. ألم يقل لنا في خطاباته واحاديثه أن اليمن بحاجه إلى دولة حديثه, ونظام وقانون؟!! نعم قال ويقول ان الدولة المدنيه هي المخرج .. وهذا ما نصرخ لأجله جميعا .. لكن لابد أن يطابق القول بالعمل يا دكتور.
 
إذن ومن هنا نقول للدكتور السفير وزعيم الحزب الاشتراكي - الذي كنا نراهن أن يكون هو البديل في هذه الظروف المأساوية - أن الدولة المدنية تبدأ من القبول بالاخر, يعني الرأي المخالف يادكتور, مش رأي الحزب الواحد وتوجه القائد الواحد ..أي أن  الدولة المدنية هنا تبدأ باجابة السفير بروح رياضية وطيب خاطر وبدون شتائم وانفعالات على استفسارات المواطنين .. لأن النظام والقانون في ظل الدولة المدنية تعتبر المسئول خادما للمواطن لا سيدا ولا "مهنجما" عليه.
 
انا شخصيا اعذر الدكتور ياسين وأقدر الخلفية التي جاء منها والثقافة التي جبل على ملازمتها, وربما تجلت للعامة في إدارة بعض جلسات الحوار الوطني التي اتسمت بقمع وارهاب الرأي المخالف .. لكن الذي لم استوعبه و أصابني بحالة من الذهول والاحباط هو أن الفهم لا يزال هو هو رغم التغيرات, ورغم كل هذا الدمار وكل هذا القتل والتشريد والتجويع .. وكأنه لم يكف بعد !!
 
هناك امران اخران لابد أيضا من الاشارة اليهما في مقال سعادة السفير :
 
الأول: أن الدكتور يا سين وهو سفير للجمهورية اليمنية في بريطانيا العظمى وأيضا يمثل "الشرعية" يتحدث عن سفارة من "حصة الشمال وحصة الجنوب" .. هذه كبيرة وجوووور - على راي ابناء إب -  يا دكتور , وهي للاسف نغمة لا تخلو من أغلب منشوراته. 
 
الثاني: أن دكتورنا السفير حشر في مقالته ما سماه ب" ...فضح البي بي سي وبنت ألمقحفي وتعلموهم أصول الإعلام ..." في إشارة لم تكن موفقه من ياسين السفير للاعلامية الشابة الناجحه نوال ألمقحفي, التي تعمل محققة استقصائية في ال BBC البريطانية, ثم أن البي بي سي لا أعتقد أنها ستتعلم أصول العمل الإعلامي من "الثوري" !!.
 
يا دكتور يا سين,  المواطنون الذين يتساءلون عن دوركم وعن ماذا تفعلون بالمال والسلطة؟ هم الذين تقتلهم الياتكم الحربية وطائرات تحالفاتكم ورشاشاتكم ودبابتكم, هم الذين قتلوا في سوق الفيوش بلحح وأسواق حجة والحديدة وعنس والمخاء, هم الذين يقتلون في حارات عدن, وتعز وحضرموت, وصنعاء, ونهم, وصعده وكل مناطق اليمن .. هؤلاء هم الذين جوعتموهم وشردتم أسرهم وحرمتم أطفالهم من الصحة والتعليم .. فأنتم كلكم شركاء في التفجير والقتل والتدمير .
 
هؤلاء الذين يتساءلوا عن ادواركم وماذا تفعلون ؟! هم من حملكم في 2011  على أكتافهم وجماجمهم إلى قمة السلطة, التي احتكرتموها على اقاربكم والمقربين من كوادركم ثم فشلتم في إدارتها, وأخيرا انتم من تآمر , وانتم من سلم صنعاء كما سلمتم عمران من قبل إلى من تسمونهم اليوم بالانقلابيين ؟!!
 
وأخيرا, أمل من سعادة الاخ السفير د. يا سين سعيد أن يتسع صدره للآخر ويثبت أنه كبيرا, وليس عيبا أن نتعلم من الآخرين, فأنتم في بريطانيا حيث قيم الحريه والعدالة وحيث القضاء .. نعم القضاء الحر والمستقل.. ثم لا يجب أن ننسى أن ما نحن فيه اليوم هو "منهج الشباب" الذي اذكيتموه والتفيتم عليه في 2011, واذكرك هنا بسؤال المستشرق الروسي فيتالي ناومكين الذي سالك أنت ووفد "ثورة الشباب" الآنسي و باسندوة ضمن مؤتمركم الصحفي الذي عقدتموه في موسكو حينها فقال:
 
- انتم تتحدثون عن ثورة الشباب .. فأين الشباب بينكم؟!!
كان سؤالا محرجا لم يتمكن أحد منكم من الرد عليه, وكان ذلك كافيا لتقييم ما عملتموه وما تفعلونه اليوم.
 
 
*رئيس مراكز الوحدة للدراسات الاستراتيجيه
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام




اقرأ ايضا :
اضف تعليقك على الفيس بوك

Total time: 0.1955