آخر الأخبار :
كيف تتخلص من الصداع؟..نقاط سحرية في جسدك تخلصك منه فوراً تقرير ناري لقناة الجزيرة ، يكشف سرّا جديدا من معاناة المواطنيين والانتهاكات التي يتعرضون لها في موزع على يد قوات أبوظبي مقتل جنديين وإصابة 3 في هجوم لـ"القاعدة" بمحافظة أبين اليمنية عدن : تفكيك عبوة ناسفة زرعت أسفل سيارة إمام مسجد الرحمن بحي اللحوم محمد علي الناشري السفير الأمريكي يزف بشرى سارة الى اليمنيين يكشف عن موافقة كل الأطراف اليمنية على انهاء معاناة الشعب اليمني عطوان يكشف في تحليل هام عن أهداف إرسال البعثة الطبية الروسية لعلاج الرئيس السابق علي عبدالله صالح .. (تفاصيل) القائم بأعمال السفارة الروسية بصنعاء يزف بشرى سارة لليمنيين موظف سعودي يقتل مسؤوله في مقر عمله وينتحر سفارة اليمن في الأردن تنشر نتائج التحقيق بوفاة المواطن العثماني في مطار الملكة علياء “وثائق” الداخلية السعودية تنبه المسافرات إلى هذه الدولة

إعلانات نصية:

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

صحفي يمني يكشف خبايا وأسرار حشد السبعين في الـ24 اغسطس الحالي

صحفي يمني يكشف خبايا وأسرار حشد السبعين في الـ24 اغسطس الحالي

اخبار الساعة    | بتاريخ : 13-08-2017    | منذ: 2 أشهر مضت
د. محمد جميح –
الحشد القادم في السبعين سيكون دون أدنى شك كبيراً إلى الدرجة التي يوصل بها رسائله داخلياً وخارجياً، واعتقد أن مؤتمر ما قبل 24 أغسطس 2017 سيكون مختلفاً عن مؤتمر 21 سبتمبر 2014، بعد أن أدرك المؤتمر أن الأهداف التي رسمت للتحالف مع الحوثيين ذهبت أدراج الرياح، وأدرك أخيراً أن تحالفه مع الحوثيين في 2014 كان أكثر وحشية وفظاعة من ناحية النتائج الكارثية من تحالف الإصلاح مع الحوثيين في 2011، بل ومن تحالف المؤتمر والإصلاح في 1990.
 
آن أوان المراجعة، آن للمؤتمر أن يسترد عافيته بالبعد عن كل التنظيمات المؤدلجة، ليبقى ولو على المستوى النظري منتمياً للميثاق الوطني الذي استوعب كل طموحاتنا واستوعب كل أشواقنا، الميثاق الذي صاغته نخبة وطنية من كافة الاتجاهات التي انتجت فكراً وطنياً يمنياً مستنداً إلى تراث ثقافي عميق، وبعد تاريخي فاعل، ومتكئاً على مبادئ ثورتي سبتمبر وأكتوبر المجيدتين، قبل أن يتحول المؤتمر إلى مطية لبعض الفاسدين في النظام السابق .
 
في هذا السياق، ينبغي لخصوم المؤتمر اليوم أن يكفوا عن تكرار عبارات توحي بالشماتة بهذا الحزب الكبير، لأن “المكايدات” السياسية من كل الأطراف هي التي أوصلت الحوثي إلى ساحل عدن.
 
أذكر أنه بينما كان الحوثي يحاصر دماج، كنت أكتب، وأتكلم محذراً من خطر سيطرة الحوثيين على تلك البلدة في محافظة صعدة، وأطالب بوجوب دعم السلفيين في مواجهته، فكان بعض “ثوار 2011” يردد بشماته: “عليهم أن يسمعوا ويطيعوا ولي أمرهم الجديد عبدالملك الحوثي”
 
في إشارة إلى رفض السلفيين الانخراط في فعاليات ثورة 2011 تمسكاً بفتوى السلفيين بـ”تحريم الخروج على ولي الأمر”.
 
المكايدة والشماتة خلق الضعاف، ولذا يجب اليوم أن نرتقي إلى مستوى التحدي، والمؤتمر يحتاج إلى خصومه قبل أنصاره للوقوف معه للخروج به و بالبلاد من محنة هؤلاء القادمين إلينا من مقولات القرون الوسطى المظلمة.
 
قوة المؤتمر هي قوة للحياة السياسية، قوة لخصومه، وهي كذلك مفيدة للحوثيين الذين سيتحتم عليهم أن ينزلوا من الشجرة التي عَلِقوا فوقها بعد أن رموا بالسُلّم بعيداً.
 
وفي ذلك، فإن على الذين يرددون باستمرار أن المؤتمر هو “حزب عفاش” أن يعرفوا أن المؤتمر تيار شعبي، وحالة جماهيرية وإن ارتبط بالرئيس السابق، كمؤسس له.
 
الرئيس السابق شخص، وسيغادر الحياة-ككل حي-اليوم أو غداً، والمؤتمر حزب سيبقى بعد صالح تياراً معبراً عن طبيعة اليمني الوسطية غير المؤدلجة
 
قد يتحدث متحدث عن مخاوف التوريث داخل المؤتمر، وهذه حالة حزبية عربية مكررة في أكثر من بلد من بلداننا، ولكنني أعتقد أن تجربة “السبع العجاف” أعطتنا دروساً بالغة في وجوب أن نعيش حياة سياسية صحية، كما أعتقد أن هذه التجربة كفيلة بدفعنا نحو إنضاج خياراتنا الديمقراطية بعيداً عن أدبيات سياسية كانت سائدة قبل 2011.
 
أما من يربطون المؤتمر بالفساد و الفاسدين، فعليهم أن يعرفوا أن الفساد لدى بعض قيادات المؤتمر لم يكن لأنه حزب فاسد بطبيعته، بل لأنه كان حزب السلطة، والسلطة في بلداننا العربية مفسدة عظيمة بطبيعتها.
 
وحتى مع صدق دعاوى الفساد لدى بعض القيادات في المؤتمر، فإن قيادات أخرى في المؤتمر، وعامة الأعضاء يتوقون لدولة ليس فيها فساد، ثم إن قيادات أخرى في أحزاب أخرى قد فاحت روائح فسادها اليوم في الرياض والقاهرة وعمان ووصلت أموال نهبهم إلى تملك عقارات في لندن وإسطنبول ونيويورك، دون أن يعني ذلك تبرير فساد “فاسدي المؤتمر” بوجود فاسدين من خصومه. علينا أن ننظر لمسألة الفساد في إطارها المؤسسي العام المرتبط بالسلطة والدولة لمعالجتها بعيداً عن تنميطاته الحزبية.
 
واخيراً: علينا أن نغض الطرف في هذه المرحلة المفصلية المهمة من تاريخنا عن ماضي المكايدات القريب، ولندعم المؤتمر ليستعيد عافيته، وليتطهر من “درن الكهنوت” الذي لوثه به “التيار الحوثي” داخل المؤتمر الشعبي العام، الذي سعى لعقد التحالف المشؤوم بين المؤتمر كحزب وسطي سياسي، والحوثيين كجماعة دينية ثيوقراطية.
 
أخيراً.tt : الكل انتقم والكل شفى غليله، والكل تقع عليه المسؤولية فيما وصلنا إليه، بنسب متفاوتة بالطبع، ومطلوب من الكل اليوم البحث عن المخرج، وأعتقد أن دعم المؤتمر لاستعادة عافيته –بغض النظر عن الخصومه مع مؤسسه-مهم للمؤتمر والحياة السياسية وللوطن، بشكل عام.
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام



إعلانات نصية:

اقرأ ايضا :
اضف تعليقك على الفيس بوك

Total time: 0.2191