آخر الأخبار :
الدولار يرتفع مجدداً (اسعار الصرف مساء السبت 2019م في صنعاء وعدن) حريق هائل ينشب في مخزن تجاري في شارع الرقاص بالعاصمة صنعاء (تفاصيل) سياسي أميركي يفاجئ الرئيس بـ«جوارب ترامب» .. شاهد ردة فعل «ترامب» تحذير أمريكي للطائرات التجارية المحلّقة فوق الخليج العربي: ميليشيات إيران! إعلامي سعودي يعلق على الحملة ضد السفير السعودي بهذه الكلمات اللاعب الفرنسي بوجبا بالفيديو عن زيارته لمكة المكرّمة: لا أنسى مطلقاً الأمور المهمة في الحياة ما قصة أسماء عزيز التي رفضت أن ترقص لزوجها ولأصدقائه؟ ما قصة الكلب الأعرج الذي أنقذ رضيعا دُفن حيا مصر.. وفاة صاحب مركز علاج إدمان بجرعة مخدرات زائدة محمد علي الحوثي يشارك بحملة وين الفلوس وينشر هذه الوثيقة التي تفضح منظمة الأمم المتحدة باليمن

أخبار الساعة » جرائم وحوادث » حوادث وجرائم

فضيحة بجلاجل.. حاخامات يبيعون الرضع والمواليد الجدد إلى عائلات يهودية في أمريكا

فضيحة بجلاجل.. حاخامات يبيعون الرضع والمواليد الجدد إلى عائلات يهودية في أمريكا

اخبار الساعة - معتصم محسن   | بتاريخ : 13-08-2017    | منذ: 2 سنوات مضت
 كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية اليوم عن تورط حاخامات إسرائيليين وعائلات من اليهود المتدينين خارج إسرائيل، في الاتجار بالرضع والمواليد الجدد وبيعهم إلى عائلات يهودية في الولايات المتحدة.
 
الفضيحة الجديدة تطال، بحسب تقرير للصحيفة، حاييم أهرون يوسفي، الموظف الكبير في “ديغل هتوارة”، وهو جناح في حزب “يهودات هتوارة”، والشخصية المعروفة في أوساط المتدينين وذات العلاقات الوثيقة مع الحاخامات.
 
وبعد تلقي الصحيفة معلومات مختلفة من فتيات تعرضن لهذه التجربة، قامت إدارة الصحيفة باصطناع حالة لكشف النقاب عن حقيقة بيع الأطفال اليهود من إسرائيل إلى الولايات المتحدة، وأرسلت فتاة يهودية متدينة تظاهرت في اللقاء الأول مع يوسفي بأنها حامل، كما زعمت أنها ترغب في بيع طفلها.
 
وتكررت لقاءات الفتاة مع يوسفي بعد أن زعمت في اللقاء الأول أنها حامل من رجل متزوج وتعيش ضائقة جراء ذلك، وهنا بدأت تتكشف الطريقة التي تدار فيها عمليات البيع، وذلك بتقديم الدعم إلى الحامل واحتضانها وترتيب سفرها إلى الولايات المتحدة، قبل ظهور علامات الحمل عليها، وبقائها هناك حتى الولادة، ليتم بيع الطفل إلى عائلة من اليهود المتدينين مقابل مبالغ مالية، بحسب تقرير الصحيفة الإسرائيلية.
 
وكشف التقرير أن يوسفي شارك في بيع العشرات من الأطفال إلى نساء يهوديات متدينات من إسرائيل في الولايات المتحدة.
 
وتحصل كل أم على مبالغ مالية تصل إلى 50 ألف دولار مقابل طفلها، في حين يحصل يوسفي على المبلغ ذاته أو أكثر، وذلك بحسب درجة استعداد العائلة لدفع الأموال مقابل حصولها على طفل.
 
وتبين أن يوسفي يمتلك قائمة بأسماء العائلات اليهودية في أمريكا والتي تسعى إلى الحصول على طفل.
 
ومن المعروف أن أوساط المتدينين اليهود لا تقبل بوجود شابات حوامل بطرق غير شرعية، حتى وإن كان ذلك نتيجة لعنف جنسي كالاغتصاب، وفي ظل هذا الوضع، يتدخل حاخامات مثل حاييم أهرون يوسفي، الذي وصفته الصحيفة بأنه ” يستغل الضائقة التي تعيشها هذه النساء، ليرتدي قناع التعذيب النفسي لهن”.
 
وتبين أن يوسفي ليس وحيدًا في هذه المهنة، فقبل أن يتم نقل النساء الحوامل إلى الولايات المتحدة، تتولى لجنة مكوّنة من حاخامات باستجوابهن حول حملهن، ويشدد الحاخامات على  أن يكون الأب يهوديا، ومن الأفضل أن يكون أشكنازيا أبيض (أي من اليهود ذوي الأصول الأوروبية).
 
 
وتروي إحدى ضحايا يوسفي ما حدث معها قائلة ” أنا امرأة مطلّقة وعلاقتي مع أهلي سيئة، وهذا ما أوقعني في مشاكل مادية لا تسمح لي بإعالة مولود جديد. واكتشفت أنني حامل، فسافرت إلى أمريكا وولدت هناك، وعندما وضعت مولودي طلبت منهم أن أحمله بيدي، أو على الأقل أن أشاهده، ولكنهم رفضوا، فعدت إلى سريري وأنا منهارة”.
 
وفي حالة آخر، توجهت أسرة متدينة إلى يوسفي ليجد لهم حلاً لمشكلة حمل ابنتهم القاصر ( 16 عامًا) من بائع. واضطرت الأسرة إلى أن تزعم للمدرسة أن الفتاة مصابة بالسرطان، وأنها سافرت إلى الولايات المتحدة لتلقي العلاج.
 
المصدر : إرم نيوز
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.1208