آخر الأخبار :
اوضح صورة تكشف حقيقة حجم حشود الحوثيين في ميدان السبعين اليوم الخميس محمد عبد السلام يعلق على حركة الصماد اليوم الذي رفض مخاطبة الجمهور من خلف الزجاج ماذا قال؟ المحافظ المفلحي بعد صمت طويل : لهذه الأسباب لم اعد إلى عدن حتى اليوم محمد علي الحوثي يصدر بيان هام الى جميع من حضرو اليوم الى السبعين صحتُه حرجة وبدأ يتحدّث مع نفسه .. تفاصيل مُثيرة من كواليس اعتقال “ابن سلمان” للأمير “عبد العزيز بن فهد” "الحوثيين " يقصفون تجمعا لقوات هادي بصاروخ محلي الصنع “التايمز”: السعودية والإمارات كانتا على وشك غزو قطر عسكريا والخوف من هذا الشئ منعهم سعودي يخاطب والده المتوفي: أُبشرك يا والدي عيالي انتقموا لك مني 10 أضعاف (فيديو) العثور على شاب مشنوقاً داخل أحد المساجد بمحافظة " الضالع " ( الاسم ) الصماد: يقوم بحركة غريبة أثارت دهشة جميع الحاضرين بميدان السبعين

إعلانات نصية:
اضف اعلان سيارتك - منزلك.. اعلان نصي 70 حرف في هذا المكان ل3 أيام بـ10$
مركز الحزمي للطب البديل - حجامة-علاج طبيعي-شميلة-جولة المرور 777289388

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

جمال عامر: إلى «المؤتمر» و«أنصار الله» قبل فوات الأوان

جمال عامر: إلى «المؤتمر» و«أنصار الله» قبل فوات الأوان

اخبار الساعة    | بتاريخ : 16-08-2017    | منذ: 1 أشهر مضت
لم تعد حرب السعودية وحلفائها على اليمن تقتصر على المواجهة في ميادين القتال وغارات الطيران وقصف البوارج والحصار السياسي والاقتصادي، بل تعدى ذلك إلى محاولات ضرب تحالف المواجهة الممثل بـ «المؤتمر» و«أنصار الله»، بعد أن تيقّن "التحالف" أن مسألة الانتصار على الطرفين مجتمعين صار أقرب للاستحالة، وحتى إن تحقق فإن كلفته ستكون باهظة التكاليف. 
كما زاد تصدّع دول «التحالف» وارتفاع الصوت المطالب بالسلام بين أطراف الصراع في الداخل من مخاوف النظام السعودي من خسارة الحرب وبقاء الخطر الذي تعتبره مهدداً لوجودها والمتمثل بحركة »الحوثيين»، لذا فإن مهمة الإيقاع بين شريكي مواجهة الداخل قد تجاوز حكومة هادي والنظام السعودي إلى أمريكا ممثلة بسفيرها وعدد من مراكز الأبحاث الاستراتيجية التي نشرت علناً أهمية فضّ مثل هذه الشراكة .
ولعل العراك الذي يدور بين نشطاء الطرفين على مواقع التواصل الاجتماعي قد شجّع على مضي هؤلاء في مشروعهم مع ما يبدو من تنامي لمثل هذا التلاسن القبيح الذي لم يمنع من استمراره توقيع قيادات الطرفين اتفاق وقف ما يحصل.
وقد يكون صحيحاً وجود خلافات عميقة بين الطرفين في ما له علاقة بإدارة السلطة وطريقة الحكم ومحاولة كل طرف الاستئثار به. إلا أن العجز الذي تبدّى لدى القيادتين في كبح جماح المتطرّفين أو حتى تواطئها، فيما سكّين العدو المشترك تتربّص لجز رقابهم جميعاً، سيرفع من سقف هذا الخلاف إلى حد الصراع والاقتتال ،وبالذات في حال توقف العدوان الخارجي مع ما يمثله ذلك من تهديد لما تبقى من وحدة وطنية، خاصة إذا ظلت الاتفاقات بين الحوثي وصالح ليست أكثر من درء أخطار وقتية وتكتيكات مرحلية حتى يجهّز كل عدته وعتاده لمنازلة نهائية حاسمة.
لذا، فإن القوة التي يمتلكها الطرفان على الأرض تفرض عليهما الاتفاق أولاً على مبادئ عامة يتوجب التأكيد عليها في ما له علاقة بشكل الدولة والنظام السياسي والاحتكام للدستور والقوانين النافذة، بالإضافة إلى تحديد نوع العلاقة بين الكيانين ومساراتها المستقبلية على أسس واضحة لا تقبل التأويل والالتباس أو الارتداد عنها.
لقد دعا رئيس «المؤتمر» في منتصف الشهر الماضي، إلى مصالحة شاملة وجدت ترحيباً يمثل بداية، عقب التفاعل معها ممن هم محسوبون على أطراف الصراع الداخلي، وتفاعل معها عضو مجلس النواب «الإصلاحي» محمد الحزمي، ورحّب به رئيس «اللجنة الثورية العليا» محمد الحوثي، وهو مشروع بدأ يتبلور، ما يوجب على زعيم «أنصار الله» دعمه والسعي لإنجاحه من خلال توافق الأطراف على رفعه من مستوى الدعوات إلى طرح مشروع واضح تتم مناقشته على مستوى المكونات، وإن بعيداً عن أعين «تحالف العدوان» والمناوئين من أصحاب المصالح، من بقاء الصراع قائماً حتى يتم وضع آلية مناسبة لإنجاحه.
لقد تعبت الأطراف من الحروب وتحمّل الشعب ما لم يعد قادراً على المزيد، في الوقت الذي بات الهدف الحقيقي من حرب التحالف الإماراتي السعودي على اليمن أكثر وضوحاً، وبالذات بعد أن أصبح الحديث عن إعادة «الشرعية» ليس أكثر من ذريعة لاحتلال البلد، وبالذات مواقعه الاستراتيجية في البر والبحر.
كما أن المكونات التي تقود الصراع في الداخل تحت هذه الراية قد تأكد لها أن رؤوسها جميعاً مطلوبة مثلها مثل خصومها، وأن القضاء عليهم هو مسألة وقت وتوقيت لا أكثر ولا أقل. 
فبينما يتم اليوم ضرب «الحوثيين» و«المؤتمر» بحجة كونهم إنقلابيين، فإن الآخرين ومَن يقاتلون بشرعيتهم الحزبية ستأتي الدائرة عليهم غداً بعد انتفاء الحاجة إليهم، وأول هؤلاء حزب «الإصلاح» الذي يُستهدف ويُقصى اليوم، وحتى قبل أن ينهي مهمته مع ما يقدمه من ولاء وطاعة، وكذلك السلفيون المتهمون بالتشدّد وموالاة «القاعدة» أو «داعش»، وهكذا. 
أمام هذا الواقع، ألا يستحق هذ الخطر الذي سيجتث الجميع مراجعة للتحالفات والمواقف والجلوس لنقاش هادئ يبحث في الأسباب للوصول الى حلول لا تقصي أحداً بعد أن علم الجميع أن اليمن بتنوّعه لا يمكن أن يبتلعه طرف مهما بلغت قوته واتكأ على تمثيل مذهبي أو سياسي؟
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام



إعلانات نصية:
اضف اعلان سيارتك - منزلك.. علان نصي 70 حرف في هذا المكان ل3 أيام بـ7$

اقرأ ايضا :
اضف تعليقك على الفيس بوك

Total time: 0.2148