آخر الأخبار :
قوات الرئيس هادي تتقدم في جنوب تعز من هو الشخص الذي استهدف انفجار عبوة ناسفة سيارته في المعلا؟ لقاءات عاجلة في السعودية… و”شرطان حاسمان” من اليمن إلى أمريكا تقرير أممي ينشر إحصائية بإعداد الأسر التي نزحت من الحديدة قوات الرئيس هادي تحبط محاولات تسلل لـ"الحوثيين " غرب تعز عاجل: دوي انفجار ضخم في الشارع الرئيسي بمدينة المعلا عقب السماح لهن بقيادة السيارات... 300 مليون دولار لتعليم السعوديات الطيران هام.. الأسواق اليمنية تعج بالمنتج المسبب للسرطان بلسان محاميه... علي عبد الله صالح يكشف نص الحوار الأخير بينه وبين قتلته الحوثيون يعدمون رجل دين شهير بالعاصمة صنعاء .. الإسم + صورة

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

الناشط «حامد غالب» يكشف عن آخر رسالة أرسلها «خالد الرضي» إليه قبل مقتله (صور)

الناشط «حامد غالب» يكشف عن آخر رسالة أرسلها «خالد الرضي» إليه قبل مقتله (صور)

اخبار الساعة - خاص   | بتاريخ : 27-08-2017    | منذ: 11 أشهر مضت
كشف الناشط في حزب المؤتمر "حامد غالب" عن آخر رساله أرسلها له المقدم "خالد الرضي" وفيما يلي نصها: 
 
اخر رساله رسلها لي خالد الرضي
 
‏ليلة الخميس كُلفت بالذهاب للمنصه وأستطلاع عملية اخلاء الميدان والمنصه، وعند مغادرتي للمنصه حوالي منتصف الليل وجدت عائله تحاول الدخول فمنعهم الحراسه كما هو واجبهم المكلفين به.. وكانت هناك امرأه مسنه مصممه على الدخول وتصيح بحرقه شديده.. حاولت تهدأتها لأفهم منها وتفاجأت ان العائله كامله المكونه من حوالي عشر نساء وبنات وولد صغير وصلوا للتو من محافظة "عدن" وقالت بالحرف "سافرت من عدن في هذي الظروف من اجل اجي السبعين واشوف علي عبدالله صالح ومافيش لي مكان ثاني اروح في صنعاء وحتى لو لي مكان ما بأروحش انا جيت عشان اجي السبعين وبس" عجزنا جميعا عن مناقشة التعليمات والاوامر مع هذه المرأه العظيمه وامام دموعها المنهمره وحرقتها الحقيقيه، وعلى الفور تم ادخالها ومن معها بعد تفتيش الحقائب من قبل حراسة مدخل المنصه واستدعاء احدى عناصر الحراسه النسائيه للقيام بتفتيش النساء.. واثناء القيام بعملية التفتيش وقد هدأت تلك المرأه العظيمه بعد ان اطمأنت بأنها اصبحت داخل المنصه، سألتها "اين بتروحوا بعد الحفل" قالت ببساطه "بنرجع عدن"
‏غادرت المنصه والسبعين الممتلىء عن بكرة أبيه بعشرات الالاف من اليمنيين من كل قرى ومحافظات اليمن وانا اقول لرفاقي "القبول من الله"
‏من الممكن ان يصبح اي فرد رئيساً جيداً وزعيماً مخضرماً.. لكن أن تكون ملكاً على قلوب ملايين البشر حتى بعد سنوات من الخروج من السلطه وخلال ازمات وحروب دمرت الاخضر واليابس وأثقلت النفوس بشتى انواع المعاناه والألام، فتلك نعمةً من الله وذلك هو المُلك الحقيقي الذي يؤتيه لمن يشاء من عباده.. ومن أحبه الله أحبه الناس..
‏فهنيأ لك يا عفاش هذه النعمه التي لا تساويها نعمة ابدا..
 
 
 
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :
القراءات : (6967) قراءة

Total time: 0.2286