آخر الأخبار :
آيفون 8 بلس يقدم أفضل كاميرا على الإطلاق بين الهواتف الذكية " محمد الحوثي"يعلق على خبر تعيين ابنته وكيلة وزارة في حكومة صنعاء (صورة) عدن تشهد أغرب زواجه في تاريخ المدينة تاجر يزوج ابنته بهذا الشرط الغريب السعودية تتخلى عن الحل العسكري في اليمن وتعلن عن طريق جديد لحل الأزمة اليمنية صحيفة عكاظ: تكشف عن تسجيل مسرب لقيادي حوثي "نحن بصدد عقد صفقة مع حزب الاصلاح نكاية بصالح " صنعاء تختار هذه الشخصية الجنوبية لإيقاد شعلة 26 سبتمبر "تعرف عليها قنوات أمريكية تعلن نهاية العالم المغرد مجتهد هذا مالا تعرفونه عن حرب السعودية في اليمن العميد يحيى صالح يدعو اليمنيين الى المشاركة في حملة لوقف الحرب من اجل اليمن اليمن..قوات الحزام الأمني تلقي القبض على عنصرين من تنظيم "القاعدة" في أبين

إعلانات نصية:
اضف اعلان سيارتك - منزلك.. اعلان نصي 70 حرف في هذا المكان ل3 أيام بـ10$
مركز الحزمي للطب البديل - حجامة-علاج طبيعي-شميلة-جولة المرور 777289388

تصويت أخبار الساعة

برأيك .. إلى أين تسير الامور بصنعاء بين الحوثيين وصالح؟

التصالح
المواجهة
لا أدري

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

اليمن: محامي الرئيس صالح يكشف عن سبب رفض المؤتمر فض الشراكة مع جماعة الحوثي

اليمن: محامي الرئيس صالح يكشف عن سبب رفض المؤتمر فض الشراكة مع جماعة الحوثي

اخبار الساعة    | بتاريخ : 11-09-2017    | منذ: 2 أسابيع مضت

 (تحليل من واقع نعايشه)

بقلم المحامي/محمد محمد  المسوري

أمام الضغط الكبير من جماهير وعناصر وأنصار المؤتمر الشعبي العام المطالبين بخروجه من شراكته مع جماعة الحوثي وخاصة فيما يتعلق بإدارة شئون الدولة كرد فعل على التصرفات الفردية التي تقوم بها الجماعة وبقاء وسيطرة اللجنة الثورية ومشرفيها في جميع محافظات ومؤسسات الدولة خروجا على الإتفاقية المبرمة وإثباتا منها لصورية المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ والإستحواذ الكامل على إيرادات الدولة وتوقف صرف المرتبات.

وتزايد ذلك الضغط الجماهيري خاصة بعد التهديدات والإستفزازات الحوثية للمؤتمر وقياداته وبشكل ممنهج ومنظم والذي ظهر جليا ليس فقط في وسائل إعلام الجماعة الحوثية وإنما في خطابات وكتابات أبرز قياداتها.

وأخرها الإعلان الصريح من الجماعة عن شكل نظام الحكم الذي يسعون لفرضه في اليمن والذي سمعه وشاهده الجميع فيما أسموه بيوم الولاية وتزامن معه إصدار تعيينات هامة وبشكل إنفرادي خلافا للتوافق المتفق عليه.

كان بإمكان المؤتمر أن يستجيب لتلك المطالب الجماهيرية ويعلن خروجه من تحالف إدارة شئون البلاد مع الجماعة الحوثية أو أن ينسحب بهدوء.

خاصة وأنه يعلم أن تلك التصرفات والتهديدات تؤكد رغبة الحوثي الكاملة في فك الشراكة إلا أنه لايريد أن يعلنها هو وإنما يضغط على المؤتمر ليعلن إنسحابه تلقائيا.

ولكن المؤتمر يعلم بأن كل مايحدث عبارة عن أعمال إستفزازية غرضها الأساسي إستدراج المؤتمر لإعلان إنسحابه لكي يقال بإنه تخلى عن مسؤوليته الوطنية لخدمة للعدوان وبذلك تنفرد الجماعة في الحكم رسميا دون وجود أي معارضة تعيقها أو تعرقل على الأقل تنفيذ مخططاتها.

وفور إعلان المؤتمر إنسحابه ستبدأ حملة التحريض الشعبية ضده بالرغم من أن إنسحابه لو حدث فله مبرراته.

ولكن التعبئة الإعلامية حينها سيكون لها تأثير يخدم خصوم المؤتمر ، وسيعملوا خلالها على تشويه صورة المؤتمر والمؤتمريين يوما بعد أخر وقد يصل الأمر بهم إلى وصفهم بالخونة والعملاء والطابور الخامس الذي يتغنون به حاليا والذي بدأ الإفصاح عنه منذ فترة ولكن دون تحديد مباشر.

ولذلك فقد فضل المؤتمر البقاء في الشراكة حرصا على الوطن ومصالحه ومكتسباته ولو على حساب مكانته وسمعته وتاريخه وليجسد أيضا المعارضة الفعلية ومن نوع جديد عالميا.

معارضة من داخل السلطة حتى وإن لم يكن لها أي تأثير عملي أمامها تجاهل يظهره الطرف الآخر ، إلا أنها ستكون معارضة كاشفة للحقيقة المغيبة.

كان بإمكان المؤتمر أيضا..

وأمام تلك التحركات المسلحة والتهديدات المعلنة بل وحتى محاولة إستهداف نجل الزعيم وإغتيال الشهيد خالد الرضي أن يواجهها بقوة مسلحة مماثلة أو تفوق تلك التحركات الممنهجة والمنظمة.

ولكنه يدرك يقينا بأن المستفيد الأول هو تحالف العدوان الذي يسعى لتحقيق ذلك منذ بدء العدوان.

ولذلك حرص المؤتمر على إطفاء نار الإقتتال بين حليفي مواجهة العدوان بتنازلات كبيرة كما هي عادته خاصة وهو يدرك يقينا بأن المستهدف الأول من العدوان هو الوطن وأبنائه وثانيا المؤتمر الشعبي العام وقياداته الرافضة للعدوان وخاصة رئيس المؤتمر.

وقد أثبتت الأيام حقيقة هذا العدوان الذي لم تستهدف طائراته وصواريخه غير أبناء الوطن وممتلكاته ومكتسباته ومنازل قيادات المؤتمر دون سواهم.

ولذلك كان المؤتمر أكثر حكمة من بعض قيادات الحوثي الذين سعوا ويسعون بكل طاقاتهم لجر المؤتمر الشعبي العام إلى مربع إقتتال مفتعل لن يخدمهم على الإطلاق وإنما سيخدم العدوان ويجعلهم بعد ذلك هدفا سهلا له قبل غيرهم إلا إذا كانت هناك إتفاقيات سرية ملامحها واضحة.

كنت من أوائل المطالبين بفض شراكة إدارة شئون البلاد والبقاء في تحالف مواجهة العدوان.

ولكنني بعد أن قرأت وتمعنت الليلة في بيان اللجنة العامة للمؤتمر الصادر يومنا هذا أدركت فعلا بأن قيادة المؤتمر حكيمة وحريصة على مصالح الوطن والشعب بشكل كبير جدا قبل حرصها على مصالح المؤتمر حتى وإن تسبب ذلك في الإساءة إلى المؤتمر وإتهامه بالضعف والهوان وهو أكبر من أن يكون كذلك.

فالمؤتمر قوي بوطنه وبشعبه وبجماهيره التي تنفعل مع كل طارئ ولكنها سرعان ما تدرك الحكمة التي توجب علينا جميعا ضرورة التحمل والصبر والصمود وتحديدا في هذه المرحلة الخطيرة.

وهو مايقتضي من الجميع..

التماسك والثبات والصبر حرصا على وطننا العريق الذي يستهدف من الداخل والخارج خاصة وأن المؤتمر وبإعتراف الخارج قبل الداخل أصبح هو صمام الأمان للجمهورية والوحدة والديمقراطية والسيادة والإستقلال.

الصبر والصمود والثبات..

أهم ما يجب أن يتحلى به الجميع.

والنصر حليفنا بإذن الله تعالى.

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام



إعلانات نصية:
اضف اعلان سيارتك - منزلك.. علان نصي 70 حرف في هذا المكان ل3 أيام بـ7$

اقرأ ايضا :
اضف تعليقك على الفيس بوك

Total time: 0.2188