آخر الأخبار :
أثناء جلسة علاج مزعومة بعدن مشعوذ يرتكب جريمة بشعه بحق امرأة الاعلامية الجنوبية ليلى ربيع تدخل عش الزوجية "صورة ظهور جديد للرئيس الاسبق علي عبدالله صالح وهذا ماقالة عن الشراكة مع الحوثيين ؟ مقتل قيادي ميداني تابع لجماعة الحوثي بغارات للطيران بالقرب من الحدود مع السعودية زوجان فوق الستين يقومان بأغرب عملية سرقة دولية تفاصيل جديدة حول مقتل المعارضة السورية «عروبة بركات» وابنتها «حلا» في اسطنبول هذا ما سيحدث إن نفّذت كوريا الشمالية تهديدها الجديد.. وحش خارج السيطرة هذه حقيقة الأوامر الفورية للجنود الأمريكيين بمغادرة كوريا الجنوبية أول تعليق من العميد «طارق صالح» على المعارك العنيفة بنجران داخل الحدود السعودية.. ويكشف عن اسرى جدد بن حبتور يهدد ويتوعد بقصف عواصم دول «الخليج» بهذا النوع من الصواريخ

إعلانات نصية:
اضف اعلان سيارتك - منزلك.. اعلان نصي 70 حرف في هذا المكان ل3 أيام بـ10$
مركز الحزمي للطب البديل - حجامة-علاج طبيعي-شميلة-جولة المرور 777289388

أخبار الساعة » فنون وثقافة » جدد معلوماتك

العدد الجديد من مجلة الكلمة

العدد الجديد من مجلة الكلمة

اخبار الساعة - ادريس علوش   | بتاريخ : 13-01-2012    | منذ: 6 سنوات مضت

 

بلاغ العدد الجديد من مجلة الكلمة

www.alkalimah.net

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

العدد 57 من مجلة الكلمة: عدد ممتاز يفتتح عامها السادس

مئوية محمود المسعدي ونجيب محفوظ، وفرانز فانون واحتفال بثورة تونس

دراسات تتناول مسارات الثورة والتنظير لها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

تبدأ «الكلمة»، بهذا العدد الممتاز، عدد 57 يناير 2012، عامها السادس، بعد أن واكبت في عامها الخامس زخم الربيع العربي الذي بشرت به وشاركت فيه. فإذا كانت الثورة العربية الوليدة، كما تقول افتتاحية رئيس تحريرها الدكتور صبري حافظ في هذا العدد، تطرح بداية جديدة للتاريخ في مواجهة الدعاوى الكاذبة بنهاية التاريخ، فقد كانت (الكلمة) داعية لكتابة تاريخ جديد وخطاب حر مستقل، يواجه خطابات الهيمنة الزائفة ويفضح تدليس مبرري القهر والتبعية والاستبداد. فقد راهنت من البداية على العقل والوعي وحرية الرأي واستقلال المثقف. وهذا الرهان هو الذي يحدوها في هذا العدد لتخصيص محور خاص من أربع مقالات للاحتفاء بمئوية الكاتبين الكبيرين نجيب محفوظ ومحمود المسعدي، وآخر من شهادتين عن الثورة التونسية، والاهتمام بمرور خمسين عاما على رحيل المفكر الكبير فرانز فانون وطرح رؤاه على قرائها. وتنشر (الكلمة) كعادتها رواية جديدة، ومجموعة قصصية صغيرة وعددا من الدراسات والمقالات التي تتناول مسارات الثورة، والتنظير لها، فضلا عن شهادتين على الثورة التونسية: أولاهما عن أيام الثورة المجيدة ونضال إنسانها العادي، والثانية عن احتفالها بعيدها الأول في سيدي بوزيد التي انطلقت شرارتها من رماد حرق محمد بوعزيزي لنفسه فيها. إلى جانب المزيد من القصائد والقصص، وأبواب {الكلمة} المعهودة من دراسات وشعر وقص وعلامات ونقد ومراجعات كتب وشهادات ورسائل وتقارير وأنشطة ثقافية، لتواصل (الكلمة) مسيرتها بقوة دفع أكبر، وبمزيد من أحدث إنجازات كتابنا من مختلف أنحاء الوطن العربي.

في باب دراسات، واحتفاءا بمئوية المسعدي ومحفوظ يحتفي العدد الجديد من {الكلمة} بمئوية علمين كبيرين من أعلام الثقافة العربية والعقل الإبداعي النقدي العربي وهما نجيب محفوظ ومحمود المسعدي، حيث يتناول الناقد الدكتور صبري حافظ في دراسته تعامل كل منهما مع سؤال البدايات، وعلاقة اختيارات كل منهما بمشروعه الأدبي وسياقات تلقيه، ومآل كل مشروع في مئويته. وضمن محور العدد يكتب الباحث ممدوح فراج النابي عن "الرواية التاريخية: تمثل أم تجاوز للواقع" وتأتي هذه الدراسة المهمة لبداية نجيب محفوظ في الرواية التاريخية لتكشف لنا كيف تتمثل الرواية التاريخية الواقع كي تتجاوزه، وتقدم لنا رؤية مستقبلية للتحرُّر عبر روايات استعارت مداراتها النَّصية من التاريخ الفرعوني، كي تقدم الحلول لمشكلات الحاضر. ورغم أن الثورة المضادة التي تحكم مصر لم تحتفل بمئوية نجيب محفوظ، لأن الاحتفال به احتفال بقيم الثورة والوعي النقدي التي يسعون لوأدها، فإن العقل المصري الحر يأبى إلا أن يحتفل بمئوية هذا الكاتب الكبير وبالقيم التي أرساها، برغم محاولات السلفيين المستمرة لاغتياله فعليا ومعنويا، وهكذا يقرأ الشاعر المصري فرانسوا باسيلي "مئوية نجيب محفوظ وترانيم التنوير". أما أحمد صبرة فيكمل محور الكلمة حول مئوية نجيب محفوظ، في "رغم أنف سلفيي مصر .. سيبقى نجيب محفوظ" حيث يتصدر أدبه مقالة الباحث، كمكون هوياتي ثقافي، يطوي بين طياته مختلف تجليات الشخصية المصرية المنفتحة على التاريخ، بالتعارض مع سطحية مفهوم "حزب النور" الجوهراني الإقصائي وحتى الديني العنصري.

وعن "تعالق يسر تقسيم السودان وعنصرية العرب" تطرح الباحثة السودانية خديجة صفوت موضوع تقسيم السودان، في علاقته الجدلية وتعالقاته التفصيلية مع الحاضر العربي والصراعات المالية على ثروة عالمنا العربي ونفطه ومائه وتكشف عن العلاقات المضمرة بين ما يدور في الغرب الأمريكي وما يدور في عالمنا العربي من مؤامرات على بلدانه وعلى ثوراته في آن. في دراسته "الربيع العربي وصيفه الإسلامي" يسعى الباحث والناقد المغربي سعيد يقطين إلى موضعة تحول الربيع العربي المترع بالأمل إلى صيف إسلامي محبِط في سياق أوسع، من العلاقة الإشكالية بالغرب، وتجييش الإسلاميين لتحقيق مصالحه إبان الحرب الباردة، ثم انقلابه عليهم بعد أحداث 11 سبتمبر، إلى إشكاليات الهوية ببعدها العربي لا الإسلامي وحده. ويستعيد الناقد السوري صبحي حديدي في "محمود درويش قصيدة الحب والنداء الملحمي" درسا في التحليل النقدي المرهف للمجموعة الشعرية عند شاعرنا الكبير، تموضعها في سياقها من نصه الشعري الأوسع من ناحية، وبسياقات الشعر العالمي وفنونه من ناحية أخرى، ليكشف لنا قدرة المجموعة على اجتراح آفاق جديدة في التجربة الشعرية العربية وفي دور الشعر في إضاءة العالم. وفي زمن الثورات العربية يستحضر الباحث العماني سالم آل تويه أعمال أحمد الزبيدي، أبرز كتاب ثورة ظفار، يدرس عالمه، ويقدم نموذجا من روايته غير المنشورة، وشذرات من حديث مهم معه حول الثورات العربية. وبمناسبة مرور نصف قرن على رحيله تقدم {الكلمة} دراسة للباحث عادل سمارة  عن فرانز فانون، المفكر والمناضل المارتينيكي الذي رفد الفكر بالعمل، وانخرط في الثورة الجزائرية. وهي دراسة تكشف عن كيف غير فكره تصوراتنا عن التجربة الاستعمارية والمثقف، وكيف أن استقاصاءاته وكشوفه الباهرة مازالت قادرة على إضاءة حاضرنا العربي.

ويحتفي باب شعر بقصائد الشعراء السورية هالا محمد، والفلسطينيان فراس حج محمد وسامي مهنا، المصري حسن النجار، المغربية فتيحة أولاد بنعلي، والسوري يوسف حسين الحمود. أما في باب السرد فتنشر الكلمة رواية للكاتب المصري أشرف الصباغ موسومة ب "يناير" حيث ينبني النص الروائي على المفارقة بين شخصياته الروائية الدالة على نماذج متباينة والواقع الاجتماعي الذي يمور بإمكانيات التغيير وإرهاصاته. وتتوازى حوارات تلك الشخصيات وهواجسها والعوالم الافتراضية مع أحداث انتفاضة يناير 77، وتتخلق أسئلة شائكة يكتسب بها النص حيويته من تعدد الخطابات والأصوات. كما يكتب القاص الفلسطيني نبيل عودة رواية قصيرة جدا "انتفاضة" حيث السخرية المريرة في نوع من الساتاير السياسي،  ومن خلال وجهات النظر المتباينة لهذه القضية والتفاصيل المتكاثرة تتكشف لنا مأساة ومعاناة الفلسطينيين فوق أرضهم المسلوبة. هذا الى جانب نصوص المبدعين: سامية بن دريس، عبدالواحد الزفري، خير الدين الطاهر جمعة، تامر علي، سعيدة تاقي.

في باب النقد، يقرأ الكاتب سمير سعيفان "عقل بشار الأسد" حيث يلج في متاهات تلافيف دماغ طوطم الديكتاتور ليستبين طبائع جوابه الاستبدادي مع الشعب المنتفض، فتتبدى على سطح المقالة فظاعة الرد "الرسولي" للطاغية في سبيل تحقيق المسار الخلاصي لنظامه المافيوي الاستبدادي. أما الباحث سلامة كيلة فيقرأ سياقات "المقاومة والانتفاضة السورية"، وهو سياق يقوم على إسقاط نظم الطغم المافياوية، وفتح أفق التحرر. وليس الحديث عن «استعداد لحرب إقليمية»، سوى وهم يعمم للتغطية على ما يجري في سوريا. الكاتب زيد الحلي يقارب جماليات لوحة "الجنازة" للفنان فيصل لعيبي حيث "دمع الألوان في موكب حزين" مقالة تؤكد مقولة تعالق المنجز الفني مع آن راهنه وما يفيض عنه من زمان آت، ليغدو الإبداع فعل استشراف واستنفاد لحدود الممكن. الشاعر عبدالوهاب الملوح يخبرنا "ليس ثمة جديد نخبركم به أيها الشهداء" فبعد انطواء عام على ثورة الياسمين، ينكب الكاتب على الحوار مع الشهداء، يعرض للقارئ وصلة تاريخية مسحت مسار تونس لشهور مضت، ويفضح تلاعب بعض التيارات السياسية على لجم القوة الثورية في دوامة المصالح الضيقة. في "شخصيات امبريالية في تاريخ البحرين" يقد الباحث البحريني يوسف مكي قراءة دالة على وشائج العلاقة التاريخية، على امتداد قرن من الزمان، بين سلطة المشيخة البحرينية، وبين الإدارة الاستعمارية والامبريالية، البريطانية والأميركية، للهيمنة على المنطقة والسيطرة على خيرات البلد وقمع كل حركات التحرر فيها. وتقارب الناقدة سليمة محفوظي "الخطاب الأدبي ومقتضيات التلقي" حيث تقارب المسافة الفاصلة التي تميز القول الإبداعي عن الخطاب الشفوي. ويقدم الكاتب العراقي مهند العزاوي قراءة لفحوى إعلان انتهاء الحرب والانسحاب الأمريكي من العراق حيث وسمه ب"انسحاب على أجنحة الفوضى"، بينما يتناول الكاتب آن شومان قضية "البغاء: اختيار حر أم عبودية؟" حيث يعرض مسحا لكيفية التعامل معها أخلاقياً وجنسانياً ونسوياً واقتصادياً. ويعرض الكاتب حيرش بغداد محمد وجهة نظره حول "الثورات العربية: البدايات والنهايات" على خلفية أجواء الأزمة العالمية، في حين، يختتم الكاتب مأمون شحادة باب النقد ب"غينغريتش" ونظرية اختراع التاريخ!" كاشفا مخططا تهويديا، يتغيا اختراع تاريخ مزيف جديد.

أما باب مواجهات/ شهادات فيقدم محور احتفال (الكلمة) بالثورة التونسية، بادئا بشهادة الكاتب المصري وحيد الطويلة ويومياته أيام اندلاع الثورة التونسية. تلك الثورة التي فتحت طاقة أمل في الأفق العربي المسدود، وحطمت يد القهر الغليظة في تونس، فانطلقت طاقتها المعدية لتحطم، ولاتزال، بنية القهر والاستبداد في الوطن العربي. ثم يكمل ذلك بشهادة مصطفى عبدالله عن وقائع احتفال تونس، في قلب سيدي بوزيد التي انطلقت منها الثورة، بالعيد الأول لاندلاع شرارتها. ينهيه الكاتب المصري بتضمين أحد أوراق الندوة التي اقيمت فيها، وهي ورقه لأحد أبناء سيدي بوزيد بعنوان «هل يكمل الأحفاد ما بدأه الأجداد؟ محاولة في التأصيل التاريخي لثورة الكرامة» يؤصل فيها لها، ويربطها بتواريخ انتفاضات الهامش التونسي. أما في باب علامات، فتعود مجلة "الكلمة" لعام 1923، وتحديداً لمجلة "الكرمة" الصادرة في ريو دي جانيرو، لتقتبس منها خطاباً لمحررتها النسوية سلوى سلامة، التي طوى النسيان والاجحاف ذكرها ومعرفتها في بلدها الأم سوريا.

باب مراجعات وكتب، افتتحه الكاتب محمود خير الله بمراجعته لكتاب المفكر المصري الكبير سمير أمين حيث تكشف آليات عمل الأعداء الثلاثة لأي نهضة مصرية: أمريكا والسعودية وإسرائيل. وتترجم الكاتبة ليلى المالح مقتطفا من كتاب "أصوات عربية من الشتات: منظورات نقدية للأدب العربي الأنجلوفوني" ويعنى هذا النص المترجم بإلقاء نظرة عن وضع الأدب العربي الأمريكي منذ سبعينيات القرن العشرين. أما الناقد الفلسطيني ابراهيم درويش فيقربنا من الكاتب البريطاني الجدلي والمتقلب كريستوفر هيتشينز، والذي قاد حياة متطرفة ومتناقضة وجدلية. ويواصل الناقد المغربي عبدالرحيم مؤذن سلسلة مقارباته في القصة القصيرة المغربية الأخرى ويقدم في هذا العدد تجربة شابة سبق أن انتبهت لها "الكلمة" مبكرا ونشرت بعضا من قصصه: القاص أيمن قشوشي. وتراجع الباحث الفلسطينية نجمة خليل حبيب كتاب "محطات ومواقف من سيرة مهاجر" وهو كتاب صدر حديثا هناك يتناول من خلال رؤية واقعية، صورة بانورامية للمجتمع العربي في أستراليا. وفي قراءة فيلمية لأحد أفلام المخرج السينمائي ريدلي سكوت، يقدم الناقد المغربي سليمان الحقيوي فيلما يكشف مآزق الحروب الصليبية. ويعود الناقد محمد بوعزة في هذا العدد من الكلمة لتقديم أحد إصدارات الناقد عبداللطيف محفوظ حول سيميائية الرواية وهو كتاب يشكل أحد مداخل فهم آليات إنتاج النص الروائي، ويختتم الكاتب محمد العناز هذا الباب بمراجعة لكتاب يرصد "ظاهرة المحلية في السرد المغربي" يسعى فيه لاستنطاق نصوص الرواد كي يكشف عبرها عن خصوصيات المجتمع المحلي المغربي.

بالإضافة إلى ذلك تقدم المجلة رسائل وتقارير و"أنشطة ثقافية"، تغطي راهن الوضع الثقافي في الوطن العربي. لقراءة هذه المواد اذهب إلى موقع الكلمة في الانترنت:

http://www.alkalimah.net

 

 

 

المصدر : بريد ادريس علوش-المغرب
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام



إعلانات نصية:
اضف اعلان سيارتك - منزلك.. علان نصي 70 حرف في هذا المكان ل3 أيام بـ7$

اقرأ ايضا :
القراءات : (14345) قراءة
اضف تعليقك على الفيس بوك

Total time: 0.2811