آخر الأخبار :
الصليب الأحمر: قلقون إزاء الأحداث في الدريهمي بالحديدة صحيفة دولية : إجماع على رفض تولي الرئيس هادي قيادة حزب المؤتمر الشعبي خلفا لصالح مقتل اثنين من الحوثيين في أحد أحياء العاصمة صنعاء.. لهذا السبب! “أبواب النصر” بعد زيارة المالكي لليمن القوات المشتركة تعلن عن بدء تحرير أهم المحافظات الكويت: تصريحات جديدة عن اليمن... وقرار عسكري بشأن الجيش فيديو واضح من الحديدة يكشف عن هوية القوة التي تسيطر على الدريهمي؟ (شاهد) سكرتير محافظ تعز يكشف عن الوضع الصحي للمحافظ بعد استهداف موكبه بـ”عدن اختارت "الدعم الخفي"... الهيل: قطر تتحرك لإنقاذ تركيا مصدر يكشف عن الحالة الصحية لمحافظ تعز بعد نجاته من محاولة اغتيال مسؤول سعودي يكشف ما يفعله الملك سلمان كل يوم قبل نومه

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » دولية

زحفت غارقة في دمائها.. ناتالي تروي كيف نجت من رصاص لاس فيغاس

زحفت غارقة في دمائها.. ناتالي تروي كيف نجت من رصاص لاس فيغاس

اخبار الساعة    | بتاريخ : 05-10-2017    | منذ: 10 أشهر مضت

في إحدى غرف المرضى بالمركز الطبي لجامعة جنوب نيفادا، تتذكر ناتالي فانديرستاي الناجية من اعتداء لاس فيغاس اللحظات العصيبة والمشاهد المرعبة حينما فرت من الرصاص وهي تنزف من طلق ناري في بطنها.

ساعات من الخوف، ويد غريبة غيرت مسار حياة الممرضة فانديرستاي من لوس أنجلس والتي كانت تحضر الحفل الموسيقي مع أصدقائها في لاس فيغاس.

وتتذكر فانديرستاي مشهد جثث الضحايا من حولها والمصابين الذين تعالت أصواتهم طلبا للمساعدة، وتتذكر أيضا كيف داس عليها بعض الناس وهم يحاولون الفرار من مكان الحادث.

شموع وورود تكريما لأرواح ضحايا اعتداء لاس فيغاس
شموع وورود تكريما لأرواح ضحايا اعتداء لاس فيغاس

"كان الناس يصرخون، وكان صراخهم يتعالى أكثر فأكثر.. ثم شعرت بدفعة قوية في بطني وعرفت حينها أني أصبت بطلق ناري" تقول فانديرستاي.

ولتنجو بحياتها كان عليها أن تزحف وتدوس على جثث الضحايا وتسمع الجرحى وهم يتألمون، وهي لا قوة لديها كي تساعدهم.

وتقول "كان الألم لا يُحتمل، كنت أعرف أني سأنزف كثيرا لكن كان علي النجاة بحياتي".

 

مدفوعة بغريزة بقاء قوية، تسلقت هذه السيدة سياجا كان يحيط بموقع الحفل، واحتمت هناك بانتظار توقف إطلاق النار الذي كان يبدو حينها بلا نهاية، وعندما توقف لوهلة، لمحت فانديرستاي سيارة تكسي بداخلها ثلاثة أشخاص طلبت مساعدتهم فسحبها هؤلاء داخل السيارة .

وكانت سرعة بديهة سائق التكسي سببا في بقاء فانديرستاي على قيد الحياة، فبدلا من أن يأخذها إلى أقرب مستشفى قام بأخذها إلى المركز الطبي لجامعة جنوب نيفادا الوحيد في الولاية المتخصص بعلاج الصدمة والإصابات الخطيرة.

شموع وورود تكريما لأرواح ضحايا اعتداء لاس فيغاس
شموع وورود تكريما لأرواح ضحايا اعتداء لاس فيغاس

​"لولا سائق التاكسي في ذلك اليوم.. ولا أعرف من هو، لقد فعل كل ما بوسعه ليوصلني إلى هنا"، تقول الناجية التي عبرت عن امتنان عميق لكل الغرباء والمتطوعين والأطباء والممرضين الذين مدوا لها يد المساعدة في تلك اللحظات العصيبة والمرعبة ليل الأحد.

وفي تلك الليلة، أطلق ستيفن بادوك النار على حشد من نحو 22 ألف شخص كانوا يحضرون حفلا موسيقيا في الهواء الطلق في لاس فيغاس ليسقط منهم 58 قتيلا وأكثر من 500 جريح، في اعتداء اعتبر الأسوأ في تاريخ حوادث إطلاق النار بالولايات المتحدة.

المصدر: أسوشييتد برس

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.2192