آخر الأخبار :
مصدر مسؤول في كتائب ابو العباس يكشف عما حدث امس في تعز ونهب ممتلكات المؤسسة الاقتصادية اليمنية السفير السعودي يلتقي بمحافظ البنك المركزي ويقول: الوديعة السعودية عززت الاقتصاد اليمني والرواتب أولوية سقوط قتلى وجرحى في اشتباكات بين داعش والقاعدة وسط اليمن إصابة مسؤول محلي في انفجار عبوتين ناسفتين جنوبي شرق محافظة أبين سعوديون يعتدون على عامل محطة بنزين بالطعن والسلب (شاهد فيديو) الفلكي اليمني الشوافي : تحذيرات من حالة جوية شديدة و تفاصيل الطقس في الشرق الاوسط خلال الأيام القادمة (تفاصيل) الدولار يرتفع من جديد امام الريال اليمني مع اول يوم دوام في عدن (اسعار الصرف) السفير الروسي يوجه صفعة للمجلس الانتقالي الجنوبي: تقسيم اليمن غير مرحب به جماعة الحوثي تفتح جبهة جديدة في إب وسقوط 40 بين قتيل وأسير (تفاصيل) مقتل دكتور واستاذ الحاسوب في جامعة صنعاء برصاص مسلح حوثي

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » الصحة والمجتمع

أسرة مقيمة بالرياض تقع ضحية "التكنولوجيا القبيحة" بعد إدمان طفلة للمقاطع الإباحية

أسرة مقيمة بالرياض تقع ضحية "التكنولوجيا القبيحة" بعد إدمان طفلة للمقاطع الإباحية

اخبار الساعة    | بتاريخ : 19-10-2017    | منذ: 1 سنوات مضت
وضعت واقعة غير مألوفة، أسرة مقيمة بالرياض تحت ضغط نفسي كبير، دعاها إلى قطع صلتها بعالم الإنترنت والأجهزة الذكية، والذهاب بطفلة لم تتجاوز السابعة من عمرها إلي طبيب نفسي، قالت عنده ما لم يتوقعه أحد.
 
وحسب والدة الطفلة، فقد فوجئت الأسرة المصرية المقيمة بالرياض منذ سنوات، بأن الطفلة الصغيرة تمرّ بحالة اضطراب نفسي، تصل أحيانًا إلى حد البكاء بغير سبب، حتى إنهم ظنوا في إصابتها بالمس أو السحر، وسعوا بالفعل في هذا الاتجاه، دون أن يصلوا لعلاج.
 
وبتعبير الأم، فقد تحولت حياة الأسرة إلى كآبة غير مألوفة، وبات الجميع في ترقب لما ستصل إليه حالة الطفلة الأصغر داخل المنزل. مضيفة أنها لم تكن تنام من شدة قلقها، بينما اضطر زوجها لملازمة البيت تحسّبًا لأي طارئ.
 
وقالت الأم لـ"عاجل": "لم نجد أمامنا غير الذهاب بها إلى طبيب نفسي". مضيفة: "توقعت أن يكون لديها مشكلات تكيّف مع المدرسة الجديدة التي انتقلت إليها في بداية العام، أو في أقصى تقدير أن تكون تعرضت لمضايقات من إحدى زميلاتها، غير أنها صدمتني بأمر آخر تمامًا".
 
وتابعت الأم موضحة: "تعامل معها الطبيب بطريقة هادئة، حتى باحت له بسبب حالتها، وهو إدمانها على مشاهدة المقاطع الخليعة على جهاز الـ"آيباد" الخاص بها".
 
وأضافت الأم: "لم أحتمل الصدمة، إذ كيف لطفلة صغيرة أن تصل لهذه المقاطع؟". مشيرة إلى أنها حريصة على زرع القيم الدينية والأخلاقية في نفوس جميع أبنائها، مع إلزامهم بالصلاة منذ سن صغيرة، وهو ما رد عليه استشاري أول الطب النفسي الدكتور أسامة النعيمي -في تصريح لـ" عاجل"- بتوضيح أنه"
"مهما كانت تربية أبنائنا صحيحة، فإن الوازع الاجتماعي والأخلاقي والديني لم يتشكل لديهم بعد".
 
وقال النعيمي: "ليس من العقل تعريض أبنائنا وبناتنا لمثل هذه اللقطات دون تحصينهم أولًا". مضيفًا: "هذا لن يحدث في هذه السن المبكرة".
 
واستطرد قائلًا: "لكن لنفترض أننا لاحظنا تغييرًا في مزاج أو سلوك الطفل، وتأكدنا أن سبب هذا التغيير هو مشاهدته لمثل هذه الفظائع، فطريقة المعالجة تكون من مستويين، أولهما إفهامه بلغة بسيطة خطورة هذا التصرف، وتشجيعه على الإقرار بخطئه وربما مكافأته على التزامه. أما المستوى الثاني فيتمثل في تفعيل الخواص الإلكترونية التي تحميه من التعرض مستقبلًا لهذه المقاطع، مع مراقبة محتوى البرامج والمقاطع التي يشاهدها".
 
وأضاف النعيمي: "إذا أصرّ الطفل على سلوكياته، فيجب أن يعامل معاملة المدمن (ولو بصورة مخففة)، بحيث يتم منعه وإبعاده عن الأجهزة اللوحية، وعدم تركه بمفرده في وجود أي جهاز حتى لو كان تلفازًا ".
 
وقال أيضًا: "يجب أن نتذكر أن أبناءنا يتعلمون بعض سلوكياتهم منا مباشرة، فعلينا أن نحرص على ألا تحوي أجهزتنا مثل هذه المشاهد خوفًا من وقوعها في أياديهم".
 
وبشكل شخصي، ذكر النعيمي أنه لا يفضل العلاج الدوائي إلا إذا تزامنت الشكوى مع مرض نفسي واضح". منوهًا إلى أن المعالجة النفسية/ الاجتماعية ضمن جوّ الأسرة هو الحل الأمثل".
 
ولفت الخبير النفسي إلى أن شركات الأجهزة الإلكترونية تضع كثيرًا من الفلاتر والقيود حتى يستعملها أولياء الأمور للسيطرة على المحتوى الذي يتعرض له الأطفال، إلا أن الأهل يتساهلون في استخدام هذه الأدوات.
 
وختم قائلًا: "بالعكس قد يبادر الأبوان لإعطاء جوالهم أو جهازهم الشخصي للأطفال ظنًّا منهم أن هذا دليل حب وتقدير، دون أن يراعوا أن محتويات هذه الأجهزة قد تكون مفزعة من جهة أو مبهرة ومثيرة للفضول من جهة أخرى".
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :
القراءات : (6852) قراءة

Total time: 0.1687