آخر الأخبار :
الزياني يعود إلى الواجهة من جديد بتصريحات جديدة عن جماعة الحوثي (تفاصيل) شاهد فيديو.. لحظة اطلاق النار على عناصر الحرس الثوري الإيراني اثناء استعراضهم العسكري بالأحواز تعرف على الخطر الذي يهدد الاقتصاد اليمني مع تسارع انهيار العملة الوطنية أزمة مشتقات نفطية في لحج وحضرموت رويترز عن عيدروس الزبيدي: سنسيطر على الحديدة آل مرعي يمسح بعلى البخيتي البلاط وينتقده بعنف.. ويكشف خفاياه بعث له برساله.. هذا ما قاله اليوم الرئيس هادي للملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز الصحفي اليمني "محمد عايش" يعتذر عن تأييده لدخول الحوثيين صنعاء بتاريخ 21 سبتمبر (نص ماقاله) قيادات حوثية بالحديدة تتعرض للحصار (تفاصيل) الأجهزة الأمنية بمأرب تضبط كمية كبيرة من الحشيش كانت في طريقها للحوثيين

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » عربية

صحيفة أمريكية: اتصال هاتفي يهدد "حلم السعودية"

صحيفة أمريكية: اتصال هاتفي يهدد "حلم السعودية"

اخبار الساعة    | بتاريخ : 13-01-2018    | منذ: 8 أشهر مضت
حينما اندلعت الاحتجاجات في إيران أواخر الشهر الماضي، كان رد فعل السعودية وتركيا مختلفًا.
 
أما المملكة العربية السعودية، التي تضطلع بالمسؤولية عن خدمة الحرمين الشريفين، فقد ابتهجت في هدوء، وتناولت وسائل الإعلام التابعة لها تغطيات حماسية للمتظاهرين الذين يطالبون بسقوط الجمهورية الإسلامية ويعترضون على تورط إيران في كل من سوريا والعراق، بحسب تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية.
 
وأما تركيا، التي كانت تسيطر على الحكم في مكة والمدينة على مدار حقبة من الزمن تتجاوز فترة حكم آل سعود، فقد اتخذت موقفًا معاكسًا للسعودية، إذ سرعان ما اتصل الرئيس أردوغان بنظيره الإيراني حسن روحاني كي يعرب له عن دعم أنقرة للتدابير التي تتخذها إيران في مواجهة الاحتجاجات.
 
هذا الاختلاف في اتجاه القوتين، يؤكد أن أي تفكير في "تكتل سني"، فضلا عن أن تتزعمه الرياض، لمجابهة القوة الإيرانية في المنطقة هو أمر وهمي لا يمكن تحقيقه، وفقا للصحيفة.
 
 
ويشير التقرير إلى أنه بالرغم من أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أظهر تأييده لمزاعم السعودية في زعامة المنطقة خلال رحلته إلى الرياض العام الماضي، فإن الواقع أن الإمارات وحدها هي التي تلتزم بسياسات المملكة، أما القوى الأخرى (تركيا ومصر وقطر) فإنها تتشارك في صراع قوى معقد ومتعدد الأبعاد لا علاقة له بالانقسام الطائفي الذي يسود منطقة الشرق الأوسط.
 
قال باسل سالوخ، أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأمريكية في بيروت: "في النهاية، إن المصالح الجغرافية السياسية هي التي تملي مصالح الدول في المنطقة، وليس الهوية الطائفية، رغم أن تلك الدول قد تستغل هذا الخطاب الطائفي".
 
وقالت الصحيفة إن الرئيس المصري يناصب نظيره التركي العداء الشديد، جرّاء دعمه لـ"الإخوان المسلمين"، ولا توجد أرضية مشتركة بين تركيا والإمارات، التي تناصب "الإخوان المسلمين" العداء أيضًا، كما أنها تنافس تركيا في المنطقة، وخصوصا فيما يتعلق بخطوط الملاحة البحرية الاستراتيجية في القرن الإفريقي، حيث أقامت الدولتان العديد من القواعد العسكرية ودعمتا وكلاء متنافسين.
وقال سنان أولجان، الدبلوماسي التركي السابق، رئيس مركز بحوث "إيدام" في إسطنبول: "ترى أنقرة أن دولة الإمارات تحاول أن تمارس نفوذاً أكبر مما يمكن أن تحظى به بحكم حجمها وهيكل قوتها ومجموعة العلاقات التي تتمتع بها. فالإمارات ليست كالمملكة العربية السعودية وترى أنقرة أنها تسعى وراء محاولة إلحاق الأذى بتركيا".
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.2465