آخر الأخبار :
اسعار صرف الدولار والسعودي مقابل الريال اليمني بصنعاء مساء اليوم الإثنين 20 اغسطس 2018م جماعة الحوثي توجه الكريمي بالحديدة بعدم صرف مرتبات الموظفين بعد تحويلها من الشرعية (صورة) عدن .. تحشيد عسكري من محافظات مجاورة ونشر مسلحين في أحياء سكنية عبدالملك الحوثي يصدر توجيهات عاجلة لكافة المشرفين بصنعاء.. مع دخول عيد الأضحى..! (صورة) اشتباكات مسلحة بين الحوثيين في نهم ميليشيا الحوثي تعتدي بالضرب الوحشي على مسؤول بارز بأحد اسواق القات بصنعاء .. شاهد اولى الصور مسلحون يختطفون جنديين في الجيش في تعز ويعلنون ذبحهم هؤلاء حرمهم الحوثي من نصف الراتب قبيل عيد الأضحى هي الثانية خلال يوم.. مقتل وإصابة 15 من منتسبي القوات الحكومية بغارة لمقاتلات التحالف السلطات السعودية تفاجئ "مهربي" الحجاج بعقوبات قاسية

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

خطير: صحفي يكشف الطريقة التي تم بها هزيمة طلاسم الحوثي وشعوذة منجمي حزب الله والحرس الثوري وأهم وأقوى عنصر لدى الحوثي

خطير: صحفي يكشف الطريقة التي تم بها هزيمة طلاسم الحوثي وشعوذة منجمي حزب الله والحرس الثوري وأهم وأقوى عنصر لدى الحوثي

اخبار الساعة    | بتاريخ : 12-05-2018    | منذ: 3 أشهر مضت
كشف الصحفي اليمني عبدالكريم المدي الطريقة التي تم بها هزيمة طلاسم الحوثيين وشعوذة منجمي حزب الله والحرس الثوري الايراني، وذلك في مقال له مطول على صفحته بفيسبوك.
 
وقال المصدر إن طلاسم وشعوذة منجمي حزب الله والحرس الثوري انتهى مفعولها تماماً وبدأت أذكار صباحاتنا تضيء أيامنا وسبلنا وتستنهض هممنا مع كل لحظة تمر من عمرها الزاهي، المتجدد الذي يمتد كنهر جار من أزل الوجود إلى أبده، وفيما يلي نص ما قاله: 
 
 
واهمٌ جدا من يظنّ أن هناك من سيُخدع هذه المرّة ويتّجه مربوط العينين لهدنة " إنعاش" جديدة للمليشيات الحوثية الإيرانية، التي تُسحق اليوم في جميع الجبهات 
وتفرّ من مواقعها بائسة ،يائسة مدحورة..
ومنها من يتخلّى أفرادها عن سلاحهم أو يبيعونه ويُغادرون تلك المحارق عن قناعة تامة مردُّها سقوط حُجج ووسائل الإقناع التي عمد أولئك الدجّالون على إستخدامها مع البسطاء من الناس وإستغفالهم.
 
لذلك فليثق الجميع بأن الكهنوت يهوي نحو غبش السقوط وحيدا.. ولن يُمنح بعداليوم عمرا اضافيا يقتل فيه أبناء الشعب اليمني الذين أكرموا من لا يستحق الكرم..
وبكل شفافية نضيف ونقول: مهما بذل صقور الإصلاح - وضعوا كلمة ( صقور) بين هلالين- ومعهم قطر من جهود واختلقوا المشاكل والمبررات أوقدّموا المغريات..فلن يفلحوا أبدا..لأن قرار إجتثاث الحوثي قد أتُّخِذَ وقُضي الأمر، ونهايته غدت أقرب من حبل إيران السّري الذي صار ملتفّا على عنقه بدلا من إتصاله بمعدته وجبهاته يُغذيها بالكذّابين وخبراء الموت والتعذيب وقُُطعان الجهلة ومفاتيح جنّة الخميني الموعوده.
 
وليثق الجميعُ أيضا، أن طلاسم وشعوذة منجّمي حزب الله والحرس الثوري أنتهى مفعولها تماما وبدأت أذكار صباحاتنا تُضيىء أيامنا وسُبلنا وتستنهض هممنا مع كل لحظة تمرُّ من عمرها الزاهي،المتجدّد الذي يمتدُّ كنهر جار من أزل الوجود إلى أبده.
 
رحم الله بطليّ جمهوريتنا الثانية الشهيدين الخالدين الزعيم علي عبدالله صالح ..الذي قال قبل استشهاده مطمئنا شعبه وأهله ومحبيه: "لا تقلقوا سيقتلوننا، لكنهم سيختنقون بنا .. ويموتون بأقل جهد..وستنالون ، وأبناء شعبنا العظيم، حُرّيتكم وتُحافظون على جمهوريتكم.."
 
ورحم الله الأمين عارف الزوكا وجميع رفاقهما الشهداء.
 
ملاحظة هامة :
 
" أهم وأقوى عنصر يمتلكه الحوثي حاليا هو الألغام والمتفجرات وحبوب الهلوسة التي يُجرّعها غصبا ، كل من بقي على ظلالته مربوطا بسلاسل موته في تلك الجبهات المرتعشة..ولكم أن تستدلوا على ذلك بتساقطهم السريع في ساحات الوغى.أما الدليل العملي الآخر على ذلك فيتمثل بهذه النماذج الحية لعصر ومرحلة الهروب الأكبر ..حيثُ تقول معلوماتنا المؤكدة..أن عشرة مقاتلين من المُغرر بهم لدى الكهنوت تركوا يوم أمس مواقعهم في في حجة وعادوا إلى منازلهم..وقبلها بيومين غادر - أيضا - من بعض مواقع الكهنوت في الجوف (15) مقاتلا ينتمون لمحافظة ذمار..وقاموا ببيع أسلحتهم وذخائرهم في أحد الأسواق كمصاريف للطريق ولكي لا يُكتشفوا..
وفي الملاجم بمحافظة البيضاء فرّ ( 9) من المقاتلين واحتموا ببيت أحد المشائخ مستجيرين به ومتوسّلين إياه بأن يُبقيهم في بيته لبعض الوقت..وفعلا ضيّفهم - كما هي عادتنا اليمنيين- يومين ومن ثم وجّه أصحابه بإرشادهم نحو طريق النجاة والعودة إلى مناطقهم"... هذه فقط نماذج لما يجري وتُعتبرُ غيظ من فيض.
المجد لنا
النصر لنا
المستقبل لنا.
تحيا الجمهورية اليمنية
 
عبدالكريم المدي
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :
القراءات : (12039) قراءة

Total time: 0.2131