آخر الأخبار :
آخر اسعار وصل إليها الدولار والريال السعودي في صنعاء وعدن مساء اليوم الاربعاء 20 فبراير 2019م مشهد غير محذوف.. الصحفي محمد العرب ينشر تقريراً من منطقة الرزامات بصعدة.. لحظة استهدافهم من قبل الحوثي(فيديو) آخر أخبار المعارك في منطقة حجور بكشر.. والحوثيون شنون هجوم عنيف يرافقه قصف هستيري على حجور من اتجاهين عاجل: الجيش الوطني يخوض اولى معاركه لمساندة حجور ويتقدم في مستبأ الحديدة تشهد مواجهات عنيفة اليوم..وقصف مدفعي مكثف .. وهذا ما حدث ! حقيقة استقالة اللواء صغير بن عزيز من رئاسة اللجنة الحكومية في مفاوضات الحديدة.. وأسبابها (تفاصيل) تفاصيل تكشف كيف نجا ترامب من محاولة انقلاب دحابة يحرق نفسه بصنعاء .. بسبب الحوثيين معارك حامية الوطيس بالحديدة .. بعد محاولة تسلل للحوثيين بالمدينة (تفاصيل) استمرار انخفاض الدولار امام الريال اليمني ( آخر اسعار وصل اليها الدولار مساء الثلاثاء 19 فبراير)

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

علي ناصر محمد يكشف لأول مرة تفاصيل خروجه القسري من صنعاء في العام ١٩٩٠

علي ناصر محمد يكشف لأول مرة تفاصيل خروجه القسري من صنعاء في العام ١٩٩٠

اخبار الساعة - عدن   | بتاريخ : 01-11-2018    | منذ: 4 أشهر مضت
كشف الرئيس علي ناصر محمد ولأول مرة عن تفاصيل خروجه القسري من اليمن في العام ١٩٩٠.
 
وغادر ناصر يومها العاصمة اليمنية صنعاء فيما بدأ انها تسوية سياسية بين صالح والبيض افضت الى قيام دولة موحدة بين شطري اليمن افضت الى خروج ناصر الى دمشق.
 
ومنذ ذلك الحين ظل ناصر طريدا في العاصمة السورية دمشق لكن الرجل التزما صمتا سياسيا دام عقود.
 
ولاول مرة يتحدث ناصر بهذا الخصوص في حوار مطول قال فيه انه كان حريصا منذ وقت مبكر على التواصل مع كافة المكونات والشخصيات السياسية والاجتماعية في الجنوب من أجل الخروج برؤية موحدة ومرجعية قيادة موحدة.
 
واوضح ناصر، أنه من أجل ذلك عقدنا سلسلة من الاجتماعات منذ العام 1994 وتوجت هذه اللقاءات بعقد مؤتمر القاهرة في نوفمبر عام 2011. وشارك فيه اكثر من سبعمائة شخصية مثلت معظم المكونات السياسية في الجنوب وجرت نقاشات مستفيضة على مدى اكثر منذ ثلاثة أيام وفي نهاية اعمال المؤتمر خرجنا بقرارات وتوصيات أهمها، قيام دولة اتحادية من اقليمين لفترة مزمنة يجري بعدها استفتاء للجنوبيين على حق تقرير المصير في الاستمرار في الوحدة أو الفيدرالية بإقليمين أو الانفصال.
 
واضاف بالقول": وأكدنا على وجود مرجعية سياسية ومن أجل ذلك فقد تواصلنا مع كافة القيادات الجنوبية التي لم تشارك في هذا المؤتمر. والتقينا بالسيد علي سالم البيض والسيد عبد الرحمن الجفري والسيد حسن باعوم لشرح مخرجات مؤتمر القاهرة، وكان البعض منهم يعتقد ان هذه الفترة التي حددناها هي فترة طويلة وكانوا يطالبون بالانفصال فوراً. وقد مر على عقد هذا المؤتمر سبع سنوات ولم يتحقق شيء من المطالب والشعارات التي يرفعونها لفك الارتباط، مع أن بعضا من هؤلاء هم من وقع على الوحدة دون الاستفتاء عليها وفقاً لدستور دولة الوحدة ولم يتم المصادقة عليها من قبل مجلسي الشعب والنواب في كل من عدن وصنعاء.
 
وتابع الرئيس ناصر: ورغم ذلك فقد باركنا اعلان قيامها بالرغم من اتفاق القيادتين على اخراجنا من اليمن لأننا كنا نعتقد أن قيام الوحدة سيكون نهاية للصراعات والحروب في اليمن شمالاً وجنوباً.
 
وقال إن الذين وقعوا على الوحدة لم يكونوا في مستوى هذا الحدث الكبير ولم يكونوا امناء عليها. وهم الذين وقعوا وهم الذين خاضوا حرباً من أجل الانفصال ومن أجل الضم.
 
ولفت الرئيس علي ناصر محمد إلى أن المواطن يتساءل لماذا حاربنا لمدة عشرين سنة من أجل الوحدة ونحارب لأكثر من أربعة وعشرين سنة من أجل الانفصال؟. لافتاً إلى ان ذلك يؤكد أن القيادة التي وقعت على الوحدة لا تمتلك رؤية لا في الماضي ولا في الحاضر ولا حتى اليوم، والذي يدفع الثمن هو الشعب، فقد انهارت الدولة بكل مؤسساتها من جيش وأمن واقتصاد وصحة وتعليم وعملة، وانتشرت الأمراض والكوليرا والمجاعة وسوء المعيشة والمخدرات، وأصبح أكثر من 80% من السكان تحت خط الفقر.
 
واكد مجدداً على تبني رؤية موحدة توافقية ومرجعية سياسية، كما أكد المطالبة مؤخراً بتشكيل فريق تفاوض موحد لا يستثني أحداً في الجنوب للتفاوض مع كافة الأطراف المعنية المحلية والاقليمية والدولية.
 
ورحب الرئيس علي ناصر بعقد مؤتمر جنوبي جنوبي، وهو ما قال انه يعمل عليه المبعوث الدولي في الوقت الحالي ، كما ابلغه بذلك في لقاءه الأخير معه بالعاصمة الأردنية عمّان في شهر اكتوبر.
 
ولفت: لكن يبدو كما أكدنا أكثر من مرة أن القرار ليس بيد الجنوبيين ولا الشماليين ولا الشرعية، وإنما القرار بيد أصحاب القرار الكبار، موضحاً، أن هذا ما تأكد من خلال تصريح وزيري الدفاع والخارجية في حكومة الولايات المتحدة الاميركية يوم الثلاثاء 30 أكتوبر حيث أكدوا أن الحرب يجب أن تتوقف من قبل كل أطراف الصراع في اليمن تمهيدا للوصول إلى حل سياسي وسلمي.
 
وأيد الرئيس ناصر دعوة وقف الحرب مشيراً إلى أنه طالب منذ بداية الحرب بإيقافها وأن المنتصر مهزوم.
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.0994