آخر الأخبار :
المعارك تنفجر في منطقة لم يتوقعها الحوثيون في هذه المحافظة.. واسر 22 حوثي موقع وزارة الدفاع: الجيش يحرر سلسلة جبال "رشاحة" شرق صعدة إستنفار حكومي لإنقاذ الريال.. ورئيسها يستدعي «زمام».. وهذا ما حدث ! زمام: الأمم المتحدة وافقت على تحويل مبالغ المنظمات الدولية عبر المركزي اليمني دعم دولي جديد للبنك المركزي اليمني بعدن إعلان هام من البنك المركزي اليمني بشأن اسعار الصرف (بيان) سقوط قتلى وجرحى من العمال في قصف جديد للحوثيين على مجمع اخوان ثابت بالحديدة (فيديو) محمد صلاح يتسبب بخسائر بالملايين لشركة اتصالات فودافون مصر صنعاء: وزير دفاع الحوثيين يتحدث عن مرحلة جديدة ومفاجآت ونقلة نوعية في المعارك استهداف غرفة عمليات للحوثيين ومقتل 7 بينهم قيادات (تفاصيل)

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » الصحة والمجتمع

الكشف عن علاج «سحري» رخيص وبدون ألم لعلاج الحروق

الكشف عن علاج «سحري» رخيص وبدون ألم لعلاج الحروق

اخبار الساعة    | بتاريخ : 26-12-2018    | منذ: 4 أسابيع مضت
يستخدم أطباء برازيليون منذ سنوات جلد السمك في علاج الحروق، ويقولون إن هذه الطريقة تعد أرخص في التكاليف وأقل ألما للمصابين مقارنة مع الطرق العلاجية الأخرى، وفق ما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأربعاء.
ويقول فيليبي روشا، طبيب الأعصاب في جامعة سييرا الاتحادية في البرازيل، إن جلد السمك أفضل من الضمادات، لا سيما بالنسبة للأطفال، وذلك لما يتوفر عليه من مواد تتفاعل بسرعة مع خلايا جسم الإنسان.
 
ودأبت بعض العيادات في البرازيل على استخدام جلد سمك البلطي بشكل متزايد لمداواة الحروق، لأنه غني بالرطوبة وكذلك الكولاجين الذي يشبه البروتين الموجود في جلد الإنسان.
 
وقد تلقى أكثر من 300 شخص في جميع أنحاء العالم هذا العلاج غير العادي. ويعتقد الأطباء أن هذا التفاعل بين جلد السمك وجلد الإنسان عبر جهاز المناعة يزيد من سرعة الشفاء من الحروق.
 
 وعلى الرغم من أن العديد من المرضى قد يكونوا مترددين في لف جلد السمك حول حروقهم، فإن عددا متزايدا من الأطفال يصلون في الواقع إلى المستشفى لطلب هذا النوع من الضمادات الجديدة.
 
ويقول الطبيب روشا إن المخاوف الرئيسية التي تساور الكثيرين بشأن هذا العلاج مصدرها قدرة جلد السمك بالفعل على إعادة الجلد بعد الحرق إلى ما كان عليه، فضلا عن تخوف البعض من ملازمة الرائحة لجلدهم بعد الشفاء.
 
وأكد أنه مع مرو الوقت، ونجاح أكثر من تجربة في هذا الصدد، تبددت هذه المخاوف، لا سيما أن جلد السمك المستخدم في العلاج يتم تعقيمه إشعاعيا لقتل أي فيروسات، ويمكن حفظه في درجات حرارة منخفضة لمدة سنتين.
 
ويُقال إن الفكرة جاءت أولا من طبيب التجميل البرازيلي مارسيلو بورخيس، بعد أن قرأ عن استخدام جلد سمك البلطي في صنع الحقائب والأحزمة والأحذية، وحين حاول تجريبه في علاج الحروق، كانت النتائج مبهرة.
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.0865