آخر الأخبار :
حشود قبلية مسلحة تتوافد إلى صنعاء مهددين بنكف قبلي في وجه الحوثيين.. والسبب ! عاجل: الحوثيون يحاصرون منزل نائب برلماني بصنعاء ويعتقلون عدد من حراسته صنعاء: الحكم بالإعدام على قاتلي أسرة إسحاق في منطقة ذهبان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان: موقف التحالف في اليمن وأضح.. وهذا ما سنفعله لدعم الشعب اليمني آخر اسعار صرف الدولار والسعودي صباح الاثنين 16 يونيو 2019م حافظ معياد يزف خبر سار بشأن ما حدث في البنك المركزي اليمني الطيران يحلق على علو منخفض فوق صنعاء و يقصف عدة مواقع.. الاماكن المستهدفة الرئيس هادي يبعث برسالة عاجلة إلى الملك سلمان (تفاصيل) التوتر يعود مجددا إلى عدن .. انتشار عسكري وعمليات تحشيد إلى المعسكرات وقيادي سلفي يحذر من مخطط للانقلاب على «هادي» المواقع التي استهدفها التحالف اليوم بصنعاء وعدد من المحافظات

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

كواليس «اجتماع» (الـ10 الدقائق) الساخن بين الرئيس هادي ومستشاريه.. وهذا ما حدث !

كواليس «اجتماع» (الـ10 الدقائق) الساخن بين الرئيس هادي ومستشاريه.. وهذا ما حدث !

اخبار الساعة    | بتاريخ : 19-03-2019    | منذ: 3 أشهر مضت
كشفت مصادر صحافية عن مصادر لم تسمها عن نقاش حاد بين الرئيس عبدربه منصور هادي وعدد من مستشاريه، خلال اجتماع يوم أمس الأول، في العاصمة السعودية الرياض.
 
وذكرت المصادر أن "الاجتماع شهد هجوما حادا على الرئيس هادي ونائبه هو الأول من نوعه ، وصل إلى مطالبته مع نائبه الفريق علي محسن الأحمر بالتخلي عن السلطة وتقديم استقالتيهما.
 
واتهم مستشارو هادي صراحة الأخير بأنه "تسبب في فشل كل الجهود الرامية لاستعادة مؤسسات الدولة وهو ما جعل الرئيس هادي يقف صامتا دون رد، سوى محاولة الدفاع عنه من قبل مدير مكتبه، عبدالله العليمي".
 
وأوردت المصادر، أن "الاجتماع كان أشبه بجلسة تحقيق مع الرئيس هادي ونائبه وهي المرة الأولى التي ينفجر فيها المستشارون بوجه الرئيس،  وأن أحد المستشارين طلب من الرئيس هادي ونائبه علي محسن الأحمر التخلي عن منصبيها ومغادرة المشهد السياسي لما فيه مصلحة الوطن العليا وبما يعزز ثقة المواطن اليمني بالشرعية كخيار للتخلص من الانقلاب".
 
وحمل المستشارون وفق المصادر ذاتها "هادي المسؤولية لتمسكه بكل السلطات التشريعية والتنفيذية من خلال رفضه لانعقاد جلسات مجلس النواب وانتخاب هيئة لرئاسته وكذا عدم تمكين الحكومة من القيام بمهامها من خلال التعيينات الوزارية التي تخدم المصالح الضيقة بعيدا عن المصالح الوطنية".
 
وأشارت المصادر إلى أن "هادي صمت عن الحديث وظل المستشارون يتحدثون إلى مدير مكتبه بينما اتكأ بظهره على كرسيه موجها نظراته للأعلى ثم أنهى الاجتماع بعد أكثر من 10 دقائق من الصمت".
 
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.0959