آخر الأخبار :
ترامب: آمل ألا نضطر لاستخدام ترسانتنا النووية فيديو مروع لشاب مصري يلاحق والده ويحرقه حيا الكشف رسمياً عن مواصفات Honor 9X بشكل رسمي – هينزل مصر امتى ؟! تعرف على فوائد قشر البرتقال المجفف نيويورك تايمز تكشف عن تسجيل صوتي يفضح تورط قطر في تفجيرات الصومال طرق الوقاية من مرض السكري (تعرف عليها) امريكا: هواوي ساعدت كوريا الشمالية في بناء ودعم شبكات الاتصالات المحمولة عبور المضيق.. قبطان يروي تفاصيل ساعات الرعب في هرمز ولي العهد السعودي يلتقي برئيس الوزراء اليمني ويبحث معه هذا الأمر ! مسلحون مجهولون يسطون على رواتب موظفي الاتصالات

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

الوصية الأخيرة التي هزت اليمنيين وانتشرت كالهشيم في مواقع التواصل الاجتماعي (النص)

الوصية الأخيرة التي هزت اليمنيين وانتشرت كالهشيم في مواقع التواصل الاجتماعي (النص)

اخبار الساعة    | بتاريخ : 31-03-2019    | منذ: 4 أشهر مضت

انتشرت وصية الشهيد بإذن الله خالد الدعيش كالهشيم في مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك لأنه كتبها من قلبه ويحكي واقع الحال، واحوال المقاتلين في الميادين، وفيما يلي نص وصيته كاملة: 

منذ خمسة أيام تطوّعت مع رجال وأبطال وأحرار مقاومة خاصة بإحدى مديريات الضالع أكرموا مؤاخاتي لهم واحتفوا بي حتى أخجلوني عليهم سلام الله.
 
خمسة أيام كنّا في موقع صد مقابل للحقب تصدى الموقع خلالها بثبات لمحاولات التسلل، ليالي رائعة حقاً عشتها ولا زلت.
 
كان في البال والخاطر الحقب ودمت وما بعدهما، ولكن؟!!
 
قبل خمسة أيام أيضاً كانت التحذيرات تحوم حول ناصة، واليوم وفي السابعة صباحاً حاولت التطوع للإنضمام لتعزيزات تنطلق لناصة…
 
رُفِضَ الطلب بحجة كفاية العدد...
 
ليتهم احتجوا بعدم الكفائة بدلاً عن الكفاية، لكنهم لا يعلمون أن مرارة الموت على أيدي بني هاشم أهون من مرارة العيش في ظلّهم، بل هي عندي حلاوةٌ لا مراره..
 
تم فقد ناصة اليوم من جديد.
 
ضربة هاشمية موجعة.
 
قلبي مطمئن وضميري مرتاح وإن كنت منقهراً.
 
ولكن لكم أن تتخيّلوا قهر الأبطال الذين حرروا ناصة قبل أشهر.
 
سبب سقوطها في نظري يرجع لغياب التنسيق بين القيادات والوحدات وعدم تقدير الأمور بتاتاً وفقر مدقع في فهم نفسيّة العدو.
 
عموماً سقوط ناصة أكرر أنه ضربةٌ هاشميةٍ تحت الحزام لكل جرحٍ في كل ضميرٍ يمانيٍّ مجروحٍ أصلاً وكنت أتوقع مثلها وأكثر بعد سقوطنا كلنا أمام حجور، وبمناسبة مرور أربعة أعوام على ما يسميه أعداءنا الأزليون بـ"العطوان" وكنت كتبت ذلك.
 
عاد الحال هنا في جبهة مريس إلى ما كان عليه قبل تحرير ناصة قبل ثمانية أشهر، ولكن ليس بذات المعنوية من جهة الجمهورية مقابل شهيةٍ مفتوحةٍ مغرورةٍ للإمامة المغرورة أصلاً ، وبغياب تنسيقٍ هو للأسف غائبٌ أصلاً عن ولاة أمور المعركة.
 
على الصعيد الشخصي، فمحدثكم قضى سنةً في مأرب ثم أربعة أشهر في قعطبة ولكن لم يملأ عين أحدهم ليشارك في جبهات الكرامة.. ربما يريدون منك أن تقول لهم "قوّا" و "يا منعاه" حتى تُضمّ إلى معسكرٍ ما وكأنك تطلّب منهم، تبّاً لهم.
 
محدثكم يؤكد أن البندقية التي أحملها بندقية الوالد رحمه الله هرّبتها بطريقتي من البلاد قبل فترة والجعبة والقرون والرصاص والميري من حر مالي.
 
عموماً على العهد والوعد… وإني لسعيدٌ بأن أكون حجوريّاً ولو بأثرٍ رجعي.
 
وأقول :
 
رب وقد ابتليتنا ببني هاشم، فلمَ ابتليتنا بولاةِ أمورٍ لا يستطيعون صرفاً ولا نصراً وأين ما توجهوا لا يأتون بشيء.
 
أسأل من الله القبول وأن يشف صدور قومٍ يمنيين مؤمنين، ربنا يحبكم أيها اليمانيين حبّاً خاصاً، فلا تجعلوا مرارة اللحظة تهز يقينكم بإصطفاء المحبة هذا.
 
سلامٌ على اليمن وعليكم أجمعين.
 
الصورة صباح اليوم بعد رفضهم صعودي لأنال شرف الموت أو الثبوت على #ناصه الذي يقف خلفي بشحوب ولكن بكبرياءٍ حميرية، ولا أدري عن وجهي ماذا يحمل هل يحمل وجه قتيلٍ أم فاتح… أم منسحب.

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.0912