آخر الأخبار :
اليمن : لأول مره (العراسي) السكرتير الصحفي لهادي يكشف معلومات هامة وخطيره عن الرئيس هادي “فيديو”: سلمان العودة يهاجم داعية إسلامي تزوج 18 مرة.. وهذا ما قاله في حقه ؟ الطفلة كادت تموت .. أب يغتصب ابنته ذات العامين 9 مرات ويبث جريمته بشكلٍ مباشر! المنظمة العالمية للأرصاد الجوية عام 2017م الأعلى حرارة في التاريخ داعش يعتذر لإسرائيل شاهد بالفيديو: مذيعة مصرية تتعرض للتحرش 150 مرة أثناء وقوفها بالشارع ! إعلان هام من السفارة اليمنية بالرياض لحاملي هوية زائر للحصول على جوازات السفر فايننشال تايمز: الملك سلمان اشترى “ولاء” موظفي مملكته بإعادة “البدلات”.. ووجه صفعة قوية لنجله المدلل هذه هي نقطة ضعف كوريا الشمالية إذا اندلعت الحرب صحيفة مصرية : كيف خسرت الإمارات من إبعاد الملك سلمان وزير الاعلام عادل الطريفي

تصويت أخبار الساعة

برأيك..هل المجلس السياسي الذي تم تشكيله باليمن يعتبر (شرعي أم إنقلابي)؟؟

شرعي
انقلابي
لا اعلم

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

وفي يومٍ من فبراير .. كانت النكبة ..!

وفي يومٍ من فبراير .. كانت النكبة ..!

اخبار الساعة - عبدالله_المغربي   | بتاريخ : 02-02-2017    | منذ: 3 أشهر مضت
ولما وصل الدور على اليمن وأبنائه كان العملاء يتربصون ساعة الانقضاض وينتظرون بشغف متى ينهار كل شيء - متى تموت الجمهورية وتُشق الوحدة وتُمحى الوطنية وتُيتم المبادئ وتندثر الأخلاق ويُعدمُ النظام ويُصلب القانون ويُشنق الوطنيون ويُلاحق من كانوا لمشروعهم الهدام يرفضون ..
.
ومع ذلك كله واعظم فقد غلبت حكمة اليماني وحنكة الزعيم والوطني حين تنازل عن حقه وبذل روحه رخيصه وتنسى أوجاعه وتجاهل نزعة الثأر والانتقام ليُسلم حينها السلطة سلاماً بسلام ليس لشيء ولا خوفاً من احد ولم يكن لاحدٍ حينها القدرة على انتزاع ما قرره لولا ان قناعته كانت الغالبة وحرصه على الوطن وأبنائه كان أولى أولوياته ..
.
ولما سقطت الاقنعة عن وجوه من ارتادوا الساحات وتنقلوا بين المحافظات وحرضوا على التفاهات وشجعوا كل التُراهات وبعد ان فشلوا في إنجاز ابسط المعاملات وزادت بعهدهم الأزمات وظهرت النعرات وانتشر بيننا ما يُعرف بالاغتيالات وبعد ان فشلت المبادرات واختلف حلفاء الساحات وبانت حقائق كُن غامضات ، فبدأت حرب العصابات وزادت علينا الويلات حتى استعان المرتزقة ببعض الدويلات وشُنت الحرب الشعواء فكان ضحيتها ابرياء وسقط الآف الشهداء ، وكل هذا كان سببه حلف الاغبياء .
.
وبعدما تكالب علينا الأعداء وفر المرتزقة وتشردوا - قرر ابناء الشعب الاوفياء ان يواجهوا العدوان ويعلن الجميع الاتحاد في مواجهة الأعداء ..
.
ضحى المخلصون وذهب المئات الى الجبهات مُجاهدون واختلطت الدماء في ميادين النزال وفي أوج المواجهة وعز الحرب الضروس ظهر لنا نفرٌ ممن لا زال لهم تواصل واتصال مع أربابهم الداعمين لهم في فوضاهم التي أسموها ثورة - يودون إلاّ ان يُحيوا ذكرى النكبة ويحتفلوا باليوم المشئوم ومصممون على ان يكونوا سواسية مع توكلهم المتوكلون عليها دوماً منذ الايام الخوالي ، ومتضامنون مع من أعلنوا عليهم الجهاد وأحلوا لعنتهم التي اخرجت اولئك غير مأسوفٍ عليهم ، ولا يزال القلة اليوم بيننا متضامنين مع من يصفونهم بالمرتزقة وإن كانوا يظهرون العداوة لهم ويعلنون مقاطعتهم - لكن موقفهم اليوم يقول ما حاولوا ان يُخفوه وينطق بما يُبطنوه ويكشف عن وجوههم الاقنعة ويجعل ابناء الوطن في الف حيرةً وحيرة وامام اسمائهم الاستفهام وعشرون الف عُجبه - وجميعنا نسأل ونتسائل هل هؤلاء كما يصفون الفارين مثلهم مرتزقة - ام ان اتفاقاً وقعوه في غُرفٍ مظلمه لا زال سارياً بين من يدّعون اليوم انهم الذائدون عن الوطن وشعبه مع حثالةٍ قبلوا بتدنيس ثرى اليمن واستباحة ارواح ابنائه وجعل سمائنا مرتعاً لطائرات الغربان وازلامه ..؟!!
.
أسئلة كثيرات وإجابات لا زلن مجهولات حتى اللحظة - فإن استمروا في غيهم فمرتزقة سيكونون بل وأوضع وان دحروا ما يُشاع اليوم عنهم .. نالوا بذلك اعتزاز الجميع بهم .. بضع ايامٍ قادمات .. هن الحكم والحاكمات .
.
فإما ان تكونوا يا اولئك .. او لا تكونوا من بعد ذلك سوى كأكياس نفايات تُملئ بمالمخلفات وترمى في أماكن مخصصات ..!                        
[4:31 PM, 2/2/2017] Ab Almghrbi: وفي يومٍ من فبراير .. كانت النكبة ..!
.
#عبدالله_المغربي
.
.
ولما وصل الدور على اليمن وأبنائه كان العملاء يتربصون ساعة الانقضاض وينتظرون بشغف متى ينهار كل شيء - متى تموت الجمهورية وتُشق الوحدة وتُمحى الوطنية وتُيتم المبادئ وتندثر الأخلاق ويُعدمُ النظام ويُصلب القانون ويُشنق الوطنيون ويُلاحق من كانوا لمشروعهم الهدام يرفضون ..
.
ومع ذلك كله واعظم فقد غلبت حكمة اليماني وحنكة الزعيم والوطني حين تنازل عن حقه وبذل روحه رخيصه وتنسى أوجاعه وتجاهل نزعة الثأر والانتقام ليُسلم حينها السلطة سلاماً بسلام ليس لشيء ولا خوفاً من احد ولم يكن لاحدٍ حينها القدرة على انتزاع ما قرره لولا ان قناعته كانت الغالبة وحرصه على الوطن وأبنائه كان أولى أولوياته ..
.
ولما سقطت الاقنعة عن وجوه من ارتادوا الساحات وتنقلوا بين المحافظات وحرضوا على التفاهات وشجعوا كل التُراهات وبعد ان فشلوا في إنجاز ابسط المعاملات وزادت بعهدهم الأزمات وظهرت النعرات وانتشر بيننا ما يُعرف بالاغتيالات وبعد ان فشلت المبادرات واختلف حلفاء الساحات وبانت حقائق كُن غامضات ، فبدأت حرب العصابات وزادت علينا الويلات حتى استعان المرتزقة ببعض الدويلات وشُنت الحرب الشعواء فكان ضحيتها ابرياء وسقط الآف الشهداء ، وكل هذا كان سببه حلف الاغبياء .
.
وبعدما تكالب علينا الأعداء وفر المرتزقة وتشردوا - قرر ابناء الشعب الاوفياء ان يواجهوا العدوان ويعلن الجميع الاتحاد في مواجهة الأعداء ..
.
ضحى المخلصون وذهب المئات الى الجبهات مُجاهدون واختلطت الدماء في ميادين النزال وفي أوج المواجهة وعز الحرب الضروس ظهر لنا نفرٌ ممن لا زال لهم تواصل واتصال مع أربابهم الداعمين لهم في فوضاهم التي أسموها ثورة - يودون إلاّ ان يُحيوا ذكرى النكبة ويحتفلوا باليوم المشئوم ومصممون على ان يكونوا سواسية مع توكلهم المتوكلون عليها دوماً منذ الايام الخوالي ، ومتضامنون مع من أعلنوا عليهم الجهاد وأحلوا لعنتهم التي اخرجت اولئك غير مأسوفٍ عليهم ، ولا يزال القلة اليوم بيننا متضامنين مع من يصفونهم بالمرتزقة وإن كانوا يظهرون العداوة لهم ويعلنون مقاطعتهم - لكن موقفهم اليوم يقول ما حاولوا ان يُخفوه وينطق بما يُبطنوه ويكشف عن وجوههم الاقنعة ويجعل ابناء الوطن في الف حيرةً وحيرة وامام اسمائهم الاستفهام وعشرون الف عُجبه - وجميعنا نسأل ونتسائل هل هؤلاء كما يصفون الفارين مثلهم مرتزقة - ام ان اتفاقاً وقعوه في غُرفٍ مظلمه لا زال سارياً بين من يدّعون اليوم انهم الذائدون عن الوطن وشعبه مع حثالةٍ قبلوا بتدنيس ثرى اليمن واستباحة ارواح ابنائه وجعل سمائنا مرتعاً لطائرات الغربان وازلامه ..؟!!
.
أسئلة كثيرات وإجابات لا زلن مجهولات حتى اللحظة - فإن استمروا في غيهم فمرتزقة سيكونون بل وأوضع وان دحروا ما يُشاع اليوم عنهم .. نالوا بذلك اعتزاز الجميع بهم .. بضع ايامٍ قادمات .. هن الحكم والحاكمات .
.
فإما ان تكونوا يا اولئك .. او لا تكونوا من بعد ذلك سوى كأكياس نفايات تُملئ بمالمخلفات وترمى في أماكن مخصصات ..!
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام




اقرأ ايضا :
اضف تعليقك على الفيس بوك

Total time: 0.3392