آخر الأخبار :
قيادي جنوبي ينشر ما وصفها بفضيحة لمحافظ مأرب «العرادة» (صورة) شاهد بالفيديو لحظة الاعتداء بالضرب المبرح للمسوري محامي الرئيس صالح- صنعاء في الذكرى الثالثة لاستيلاءهم على السلطة.. الحوثييون يفشلون في توفير الغاز المنزلي والماء والكهرباء والبترول (صور) بن دغر يقع بإحراج كبير أثناء وصوله إلى محافظة المهرة اليمن : سلطان العرادة محافظ مأرب يتحدث عن (الطابور الخامس بالمحافظة) وتشكيل لجنة مشتركة نجاة قائد القوات الخاصة بحضرموت من محاولة اغتيال (الاسم) روسيا اليوم: التحالف يتهم الحوثيين بعرقلة تفريغ سفن تحمل مواد غذائية عاجل : الحوثيون يقصفون مدينة الحزم في الجوف بصاروخ باليستي الكشف عن اسماء الاشخاص الذين تم اختطافهم إلى جانب الصحفي «كامل الخوداني» شاهد بالفيديو: قناة الميادين تتوغل في العمق السعودي وتوثق مايدور في الحدود هناك

إعلانات نصية:
اضف اعلان سيارتك - منزلك.. اعلان نصي 70 حرف في هذا المكان ل3 أيام بـ10$
مركز الحزمي للطب البديل - حجامة-علاج طبيعي-شميلة-جولة المرور 777289388

تصويت أخبار الساعة

برأيك .. إلى أين تسير الامور بصنعاء بين الحوثيين وصالح؟

التصالح
المواجهة
لا أدري

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

عبدالله المغربي يكتب: للحامد الاعلام.. هُنَا وطنٌ وشعب .. إنّا باليمن ..!

عبدالله المغربي يكتب: للحامد الاعلام.. هُنَا وطنٌ وشعب .. إنّا باليمن ..!

اخبار الساعة - عبدالله المغربي   | بتاريخ : 17-07-2017    | منذ: 2 أشهر مضت
كالعادة وفي كل يوم نذهب فيه متكلين على الخالق نقصد فيه جهات عملنا ودوامنا، وبعد ان مضيت عن مسكني وفي بداية طريق سسيري، وعلى غير عادتي ومصادفةً .. كنت استمع للإذاعة الرسمية على التردد الاذاعي 89.9 والتي ما عرفناها ولم نعرفها سوى بـ "صنعاء" .
.
وفي بثٍ مُباشرٍ عبر الأثير يتلقى المذيع في برنامجه الذي ما عرفت اسمه اتصالات مواطنين من مختلف ارجاء المعمورة .
.
وبطبيعة الحال فاليمانيون على الدوام أولي هامات تناطح السحاب ورؤوسهم مرفوعة الى عنان السماء لا تنحني سوى لبارئها وربها الذي خلقها، يتوعدون العدو بالهزيمة ويعدون الشهداء بالنصر ويُعاهدون الجرحى بإن يقتصوا من مرتزقة تسببوا بما بهم من جراحٍ غائرات .
.
مكالمة ثالثة من إجمالي المكالمات التي استمعت اليها _ المتصل .. الوووه .. المذيع : نعم مرحباً بك .... برنامج ....؟!! ، المذيع : نعم تفضل انت على الهواء _ عرفنا بنفسك ، .... ما هي مشاركتك ، وماذا تقول للعدوان "الصهيوسعوامريكي" .... ؟!! _ مع اناّ نؤمن بإن عدونا الرئيس هي جارة السوء ومملكة الشر _ سعودية آل سعود، لكن ذاك شأن المؤمنين بضرورة عداء الجميع في وقتٍ يفترض ان نوجه طاقاتنا وكل قدراتنا لمواجهة العدو الاول سعياً منا لكسره وهزيمته _ الاهم ان صوت اليماني ذاك جلجل بعد ان سمع حماس المذيع : ليؤكد على الصمود ووجوب مواجهة السعودية العدو والشر، ثم استطرد يشكر الجيش واللجان الشعبية وكل ابناء الشعب اليمني حتى قال :- كما نشكر قادة الصمود "الزعيم" علي عبدالله صالح و "السيد" عبدالملك الحوثي _ نصاً _ قاطعة المذيع سريعاً بالقول : شكراً لك هل لديك مشاركة اخرى، فأخبره المواطن البسيط ذاك في مهاتفته قائلاً : نعم .. لدي قصيدة شعرية .. المذيع تفضل .. فابتدأ مطلع تلك القصيدة التي ما وقرت من كلماتها في أذناي سوى "يا زعيم اليمن" ........ انقطع ذاك الذي كلّف على نفسه عناء تكلفة الاتصال والحصول على بضع مئات لتسديد فاتورة هاتفه ..
.
صج المذياع بصوت ذاك المذيع الاخرق يُعلن ان الوقت ليس لتمجيد اشخاص ولا للتقوقع والدوران حول انفسنا، ويؤكد بان الواجب علينا النظر الى التضحيات في الجبهات الى الرجال الرجال في الميادين، من يبذلون ارواحهم في سبيل الذود عن حياض الوطن المضرج بدماء الأبرياء والمقيد بحصار الأعداء الاغبياء _ "والمُكبل بعقلياتٍ ضاق الفكر بها وقلّت حيلة أصحابها حتى أصبحنا اليوم نمضي ونحن لا ندري الى اين يا أيامنا بِنَا تمضي، ونغدوا والفكر مشغولٌ بذاك الدائن وذلك المؤجر وهذه الفاتورة وتلك الطلبات وكيف لنا ان نوفر لانفسنا ابسط الحاجيات" .
.
ظننت ان ذاك الحديث كان لطبيعة البرنامج الذي لا يود المشرفون عليه ان يشخصن ﺍﻻﺣﺪﺍﺙ ويُقمقم الافكار، ومضيت أواصل الاستماع للبرنامج، حتى جاء الفاصل الاذاعي _ فإذا بأصواتٍ يمانية تنشد احدى قصائد الشُعار حديثي الشعر فإذا بأذني تُحدثني .. أن إستمع جيداً .. وهم يقولون : يا حفيد النبي يا قائدنا اليماني .. هكذا اظنها وإن لم تكن نصاً فالمضمون بها محفوظ كما ذكرته .
.
تبسمت وامتدت يدي والاصبع السبابة استقامت تُنبش بين الإذاعات علّها تجلب لنا شيئاً من متعة الاستمع لـ فيروز الصباح تغني كعصفورة خجلة .. صباح الخير .. شو يبقى من الرواية .. سلم لي عليه .. وعبالي يا قمر، ولكن ما وجدت حيلة سوى إغلاق المذياع لأغوص بأفكاري سابحاً في بحر أفكار المسئولين عن اعلامنا والقائمين عليه وعلى اذاعة كل اليمانيين، اتساءل كيف يفكرون .. ولما هذا يفعلون .. وهل يعتقدون او يظنون بإن بمقدور اعظم القوى وأدهى من في العالم وأذكىهم ان يمحي من ذاكرة ٢٥ مليون مواطن إسماً عرفوه وإنساناً عاشروه وشخصاً جالسوه .. بهكذا اُسلوب .. وهل وصلت الغيرة بالبعض الى ان يرتكب مثل هكذا حماقة ..؟!!
.
غريبٌ هو هذا الفكر والاغرب ان يرتضي المثقفون بجانب وزير الاعلام "حامد" هذا النهج ويوافقوا على هكذا تعبئة مغلوطة أساساً وأسلوب .
.
خلاصة القول ولُب الحديث بان لابد ان يدرك من لا يُدرك ويتأكد إن ادرك بإن منجزاتٍ كُبرى وانجازاتٍ عُظْمَى ومشاريع عملاقة ولحظاتٍ وسنوات عاشها اليمانيون فيها آمنون مُطمئنون مرتكنين على مرتباتهم مشغولين بإدارة وانجاز أعمالهم يحلمون بمساكن تأويهم ومتأكدين من اعتدال ووسطية مناهج التعليم التي يتلقاها ابنائهم، كل يومٍ يستمعون الى نشرات الاخبار وأولى كلمات عناوينها .. افتتح فخامة الرئيس علي عبدالله صالح ، قام بزيارة ، وضع حجر اساس ، غادر ارض الوطن ، عاد الى ارض الوطن ، وصل محافظة عدن ، مر بمحافظة اب ، تفقد مشاريع بذمار ، وجه بشق طريق ريمة ، اعلن عفواً عاماً ، حضر عرساً جماعي ، افتتح مستشفى خيري ... كلها يذكر فيها من يشق ذكره اليوم رؤوساً مفزعات وفارغة من كل فكرٍ سليم ونهجٍ قويم ومنطقٍ معتدلٍ مستقيم _ انه الرئيس الاسبق زعيم اليوم علي عبدالله صالح حفظه الله واطال في عمره .
.
أخيراً سأصارحكم .. اني اليوم أشفق بكل صدق وأرثي لحال من يأمن نفسه بين ايديكم، واود ان أصارحه .. بإنكم الاشر الاشر من اعدائه كل أعدائه، اتعلمون لما .. لانكم في كل يومٍ تقتلون قلوباً ابتدأت الانفتاح عليكم والإيمان بثقافتكم، فبكل فعلٍ ارعنٍ تقومون به كهذا الذي سمعته وحدثتكم عنه فانكم تُنفرون من ظننتم انكم قد امتلكتموه، أكان بمنصبٍ منحتموه او بغيره من المغريات التي قد تعطوه والتي أفقدتكم الصواب وأخرجتكم عن الحق وغيرت طريقكم وحرفتكم عن البوصلة .
.
أنتم اليوم تهيجون كفيلٍ لمح بين أرجله صغير الفأر يلعب ومن هيجان الفيل تبسم ثم أصبح يقهقه ويضحك .. تاركاً ما كان مشغولاً به ويلعبُ .
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة علي تليجرام



إعلانات نصية:
اضف اعلان سيارتك - منزلك.. علان نصي 70 حرف في هذا المكان ل3 أيام بـ7$

اقرأ ايضا :
اضف تعليقك على الفيس بوك

Total time: 0.212