آخر الأخبار :
بيان دول الخليج العربية يؤكد وقوفها مع اليمن حكومة وشعبا حتى استعادة دولته الارياني يرد على محمد عبدالسلام بشأن تشكيل حكومة شراكة مدير مكتب الخدمة بتعز: صرفنا الرواتب لكل موظفي بالمحافظة والأسبوع القادم صرف الزيادة الأمم المتحدة تعلن عن جولة ثانية من المحادثات اليمنية وتحدد موعدها إعلان جديد من قمة التعاون بالرياض وتعيين قائد للقيادة العسكرية الموحدة لمجلس التعاون وفد الشرعية يعلن موافقته «اشراك الحوثيين» في الحكومة بشرط واحد مقتل ثلاثة من كبار قيادات الحوثي في باقم في معارك اليوم (الاسماء + فيديو) جماعة الحوثي ترتكب هذا اليوم جرائم جديدة وفضيعة في مدينة الحديدة (تفاصيل) العامري يكشف عن تعنت للحوثيين في ملف الأسرى بمفاوضات السويد من خلال ربطه بهذا الأمر! الإعلان عن تخفيض أسعار النقل والمواصلات في هذه المحافظة

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

مضمون آخر رسالة للقذافي بشأن محاولة اغتيال الملك عبدالله

مضمون آخر رسالة للقذافي بشأن محاولة اغتيال الملك عبدالله

اخبار الساعة    | بتاريخ : 13-01-2018    | منذ: 11 أشهر مضت
قال الدبلوماسي الليبي السابق العجيلي بريني، إن الزعيم الراحل معمر القذافي لم يكن طرفا في محاولة اغتيال العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز، متوقعاً في الوقت ذاته، أن يكون القذافي كان على علم بالعملية.
 
وفي حوار مع صحيفة "عكاظ" السعودية، أجاب بريني على سؤال عمن كان وراء تسريب الأشرطة التي تحدثت عن تلك المحاولة؟ قال: "احتمال كبير من القذافي عبر المخابرات الليبية، لأن منظومة المخابرات الليبية والجيش أخذها معه بلحاج وباعها لقطر بـ 43 مليونا"، وعزا ذلك إلى أن الزعيم الليبي الراحل "كان معجباً بجماعة قطر آنذاك".
وكشف الدبلوماسي الليبي السابق، أن القذافي طلب منه مطلع عام 2011، إيصال رسالة إلى السفير السعودي في مدريد فحواها "أن إيران وقطر تخططان للاستيلاء على الجزيرة العربية".
 
وروى بريني تفاصيل هذه الحادثة: "قال لي معمر القذافي أن أبلغ السفير السعودي، حينما سألني هل السفير السعودي صاحبي؟ فأجبته نعم، بحكم أنه استقبلني واستضافني في بيته، قال لي أبلغه أن إيران وقطر تخططان للاستيلاء على الجزيرة العربية، وأنكم مستهدفون في القريب العاجل، وعليكم أخذ الحيطة والحذر على بلدانكم، أنا معتاد التقي بالسفير السعودي يوم الجمعة، ولكن في ذاك الوقت لم يكن ليصدقك، لأن الوضع كان مأساوياً بداية الأحداث".
 
وأضاف: "بعدها رجعت ولم أنشق عن النظام فطردني الإسبان فذهبت إلى بيتي في ليبيا حتى سقط النظام، فاعتقلوني فترة ليست طويلة ولم يحققوا معي، بل قالوا للحفاظ علي، لكني أؤكد الآن أن لدينا رموزا لايزالون معتقلين في السجون، هم من يقود الدولة، وقطر ومن معها يقفون ضد خروجهم.
 
وذكر الدبلوماسي الليبي السابق، أن 260 مليار دولار كانت في البنك المركزي الليبي، إلا أن الذين أداروا البلاد بعد سقوط النظام "لعبوا فيها، فصرفوا في عامين 170 مليارا"، مؤكداً أن حلف الناتو لا يزال "موجودا ويعمل مع قطر، لأن الدوحة لديها المال، والناتو ليس لديه المال لصرفه 7 سنوات، لكن قطر تغطي"، على حد قوله.
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.2196