أخبار الساعة » دراسات ومتابعات » حوارات ولقائات

أكد أن هناك جهات حكومية لا تقوم بمهامها وتلقي باللوم على إدارة المرور.. العمودي : ضحايا الحوادث المرورية للعام 2011م بلغت 2152حالة وفاة

اخبار الساعة - حاوره: عبد اللطيف مقحط

 

أكد مدير عام المرور في اليمن العميد ركن / أبوبكرالعمودي أن الاختناقات المرورية الحاصلة في بعض الشوارع الرئيسية في عواصم المدن اليمنية هي نتيجة تقصير بعض الجهات الحكومية في أدائها لمهامها المناطة بها ،والقائهاباللوم على المرور، واشار العمودي الى أن أسبوع المرور العربي لهذا العام والذي نحن على مشارفه  سيأتي تحت شعار "الى متى" ، موضحا بانه يهدف الى توعية المواطنين وخاصة سائقي المركبات والتركيز على أهمية الالتزام بقواعد وتعليمات المرور ، والذي أصبحت هذه القواعد تنتهك خلال هذه الايام  من قبل السائقين ، واضاف مدير عام المرور أن عدد الحوادث للعام 2011بلغت 8360حادث راح ضحيتها 2152حالة وفاة ،فيما بلغ عدد ضحايا الحوادث للاشهرالاولى للعام الحالي 535 حالة وفاة ، وأوضح العمودي في حوار خاص أن السبب في هذه الحوادث هو عدم التزام السائقين بقواعد وتعليمات المرور وارتكابهم المخالفات والتجاوزات الخطيرة ، فإلى تفاصيل الحوار :-

 

* بداية حدثنا عن سير عمل الادارة العامة للمرور خلال الفترة الراهنة التي تمر بها بلادنا الحبيبة بأزمة صعبة وتحديات كبيرة؟

 

- الادارة العامة للمرور مثلها مثل أي مؤسسة حكومية أثرت عليها الازمة التي مرت بها اليمن وقد أدت الازمة الى الانفلات في الطرقات من قبل السائقين ومستخدمي الطريق فالسائقين الان يقومون بالكثير من المخالفات الخطيرة جدا في الطرقات مثل قطع الاشارات والسير في الاتجاه المعاكس كما خلقت الازمة شعور عدم اللامبالاة لدى بعض السائقين تجاه أفراد المرور، فالإدارة العامة للمرور هي مؤسسة من المؤسسات التابعة لوزارة الداخلية وتقع عليها مهام وتخصصات كثيرة تقدم اولا وأخيرا جانب خدمي للمواطنين وعليها مسؤولية كبيرة خاصة فيما يتعلق بتنظيم حركة السير في الطرقات.

 

 * تفصلنا أيام قلائل عن فعاليات أسبوع المرور العربي .. حدثنا عن ما تتضمنه هذه الفعاليات؟

 

- أسبوع المرور العربي سيكون خلال الفترة القادمة ويقام على مستوى الدول العربية تحت شعار "إلى متى" ، وهذا الشعار الذي يتكون من كلمتين له معاني ومدلولات كبيرة جدا فهي تعني الكثير، فمثلا "الى متى" الاستمرار في السير عكس الاتجاه؟ ، "الى متى" تجاوز الاشارات؟ ، "الى متى" عدم الاهتمام بفحص السيارات بصورة دورية ؟ ، وغيرها من المخالفات .. كما ان الهدف الرئيسي من أسبوع المرور التوعية الإعلامية للمواطنين وتذكيرهم بقواعد وآداب المرور الصحيحة التي اصبحت الان تنتهك من قبل الكثير من سائقي السيارات وينتج عنها العديد من الحوادث المؤلمة .. كما يتضمن الأسبوع العديد من الانشطة منها أقامه محاضرات توعوية من قبل دكاترة متخصصين من جمهورية مصر العربية التابعين لشركة السلامة لقيادة السيارات في اليمن تتركز على الجانب التوعوي لأفراد المرور وسائقي السيارات بشكل عام ..اضافه إلى محاضرات في الجامعات والمدارس في مختلف محافظات الجمهورية بهدف توعية الشباب بالمخاطر الناتجة عن عدم الالتزام بإرشادات المرور والتجاوزات غير القانونية في الطرقات وكل هذه الانشطة تنفذ بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة منها المجالس المحلية ووزارتي الصحة والأشغال للقيام بدورها في عملية التوعية.

 

* ماهي الصعوبات والعوائق التي تواجهها الادارة العامة للمرور خلال الفترة الحالية؟

 

- هناك صعوبات وعوائق تواجهها الإدارة العامة للمرور في سير عملها خاصة في الجانبين البشري والمادي اضافة الى وجود مشاكل في اشارات المرور الخاصة بتنظيم السير بسبب عملية الانطفاءات المتكررة للكهرباء ، وكذا عدم وجود اللوحات الارشادية في الخطوط الطويلة ، ومن ضمن الصعوبات أيضا قله الوعي لدى بعض سائقي السيارات بتعليمات ارشادات المرور وعدم فحصهم الدوري لسياراتهم وكذلك انتشار ظاهرة قيادة الاطفال للسيارات واستخدام السيارات المهترئة التي انتهت صلاحيتها ،وهذه الصعوبات والمشاكل تؤدي بدورها الى حدوث العديد من الحوادث الخطيرة والتي يروح ضحيتها الكثير من الارواح والممتلكات .. اضافة الى عدم قيام بعض الجهات ذات العلاقة بواجبها في ازالة تمركز بعض بائعي الفواكه والخضروات من الطرقات مما يؤدي الى الاختناقات المرورية وعرقلة السير وعلى الجهات المعنية القيام بدورها في تحمل مسؤولياتها في هذا الجانب ولا ترمي كل شيء على ادارة المرور.

 

* ماهي إحصائية الحوادث المرورية خلال العام 2011م والاشهر الماضية من2012م ؟

 

 - بلغ عدد الحوادث للعام 2011م ثمانية آلاف و360 حادثا راح ضحيتها  2152 شخص  ، وبلغت الاصابات البليغة 5 آلاف و646  حالة ، والإصابات البسيطة  6 الف و 657 حالة ، فيما بلغت اجمالي الخسائر المادية مليار و 843 مليون و79 ألف و311 ريال ، بينما بلغ إجمالي المخالفات 183 مليون و780 ألف و671مخالفة للعام ذاته.. أما بالنسبة للثلاثة الاشهر المنصرمة للعام الجاري 2012م بلغ عدد الحوادث 1759 حادث ، راح ضحيتها  535 شخص ، في حين بلغت الاصابات البليغة 1313حاله ، والبسيطة 1291 حاله ، وبلغ اجمالي الخسائر المادية 402 مليون 365 الف ، وبلغت إجمالي المخالفات في هذه الفترة 89 مليون و724ألف و217مخالفة .

 

* ماهي رسالتكم الى جميع سائقي المركبات وخاصة سائقي الاجرة ؟

 

- أدعو الجميع الى التعاون مع رجل المرور وذلك بالالتزام والتقيد بآداب وقواعد المرور ،والتي تكمن في تطبيق النظام وعدم المخالفات وضرورة عملية الفحص الدوري للسيارات وهناك خطة توعوية لدينا خلال الفترات القادمة لا تنحصر في أسبوع المرور وحسب بل تستمر بوتيرة عالية خلال العام الحالي .. وأدعو المواطنين عند مشاهدة أي مخالفة من رجل المرور بان يقوموا بإبلاغ الادارة العامة للمرور كي تقوم بدورها في معاقبة من يقوم بمخالفة او ارتكاب أي خطأ.. سيما مع وجود بعض التصرفات السلبية لبعض رجال المرور ، في حين يوجد العديد من المواطنين الذين يحاولون عرقلة مهام رجل المرور ولكن لا يمكن تجاوز هذه المشاكل إلا بتعاون الجميع.

 

* هل لديكم خطة لمعالجات الاختناقات الحاصلة في شوارع العاصمة وعواصم المحافظات ؟

 

 - الادارة العامة وفروعها في المحافظات خلال الشهرين القادمين ستقوم بعمل ورشة خاصة بهدف معالجة هذه الاشكاليات وتحديد الخطط التي يمكن ان نضعها للحد من الاختناقات الموجودة حاليا، وبحسب توجيهات وزير الداخلية عبد القادر قحطان بتكثيف الخدمات المرورية في الجولات والشوارع والتقاطعات الخطرة وذلك لحفاظ على سلامة الناس وممتلكاتهم .. وكذلك العمل على تكثيف الجهود في الميدان لإعادة واجهة المرور في الشارع وزرع الثقة بين المواطن ورجل المرور بهدف تقليص المخالفات المذكورة سلفا.

 

* هناك العديد من الشكاوى عن الضوضاء التي تسببها الدراجات النارية وارتكاب المخالفات المرورية وعدم احترام قواعد وتعليمات المرور وكثرة حوادثها ؟ ماهي الاجراءات التي اتخذتموها في هذا الشأن ؟

 

 - هناك توجيهات سابقة منذ سنوات وأخذت حيز كبير من مداولات في هذا الجانب ، وجاءت فترة من الفترات مُنعت هذه الدراجات ، لكن منعها اعترض عليه بعض الناس على اعتبار ان هذه الدراجات وسيلة عيش للناس ، وإذا رجعنا الى احصائيات الحوادث نجد ان معظمها بسبب الدراجات النارية ، لذا يجب ان يكون هناك تصاريح لسائقي الدراجات ولوحات معدنية للدراجات لتفادي معظم المشاكل الحاصلة بسببها بهدف التعرف على سائق الدراجة النارية ، كما يوجد لدينا تصور في هذا الجانب سيتم تقديمه للأخ وزير الداخلية باعتباره المسؤول الاول .

 

* حدثنا عن الجانب الهام في التصور الذي ستقدمه لوزير الداخلية ؟

 

 - أهمها التركيز على ترقيم وتوثيق هذه الدراجات النارية ، كما يتضمن التصور العديد من المعالجات سيتم ذكرها في حينه.

 

 * متى سيتم تنفيذ المشروع الخاص بتوحيد أرقام المركبات على مستوى الجمهورية؟

 

- يمكننا ان نشير لهذا الموضوع بصورة عابرة ، حيث ان المشروع موجود  وتحت الدراسة ولكن توجد اشكاليات ، فهذه الارقام لن تكون بنفس الارقام السابقة ، وسيتم تعديل ارقام المحافظات والبت في هذا الموضوع في القريب العاجل .

 

* هل توجد علاقة تعاون بين الادارة العامة للمرور ومثيلاتها في دول الجوار وخاصة المملكة العربية السعودية الشقيقة؟

 

- يمكن أن يكون هناك تنسيق فيما بين الادارة العامة للمرور عبر وزارة الداخلية مع الإدارات العامة للمرور في الدول الشقيقة وذلك لتبادل الخبرات والتأهيل.

 

* هل هناك خطط  وبرامج مستقبلية في تطوير الادارة العامة للمرور ؟

 

- يوجد خطط وبرامج ونريد أن نبدأ من حيث انتهى الاخرين،فهناك تقنية حديثة منها ما يستخدم في دول مجلس التعاون الخليجي وبعض الدول الاخرى عن طريق الاجهزة الحديثة في مراقبة حركة السير عن طريق الكاميرات وأجهزة الكمبيوتر والتي تخفف المعاناة الكبيرة على رجل المرور ، وسنسعى الى مواكبة هذه التقنيات الحديثة  واستخدامها .

 

* رجل المرور يقوم بمهام كبيرة ؟ ماذا قدمتم لرجل المرور خاصة في جانب التأمين الصحي والاجتماعي ؟

 

-  نقدر الجهود التي يقوم بها رجل المرور ، وسنعمل في المستقبل على توفير التأمين الصحي والاجتماعي له، ونحن نقدم حوافز رمزية للمثاليين ولمن يقوم بعمله على أكمل وجه.

 

 * كلمة أخيرة تود أن تقولها ؟

 

 - أوجه هذه الكلمة الى جميع سائقي المركبات الكبيرة والصغيرة بالالتزام بقواعد وتعليمات المرور، وهذا بدوره يؤدي الى إكمال دور الادارة في مهامها بتنظيم حركة السير والحفاظ على امن وسلامة المواطنين ، وإذا تم التعاون والالتزام فإن الإدارة سوف تؤدي دورها بالمستوى المطلوب .

Total time: 0.1257