أخبار الساعة » السياسية » اخبار اليمن

|القرباني لـ صحيفة الشرق : قيادات في الجيش اليمني تبيع ألوية عسكرية بكامل عتادها لجماعة «الحوثي»

اخبار الساعة - متابعات

قال الخبير في الشؤون اليمنية، فيصل القرباني، إنه اطلع على وثيقة من القصر الرئاسي في عدن أشارت بوضوح إلى «دور الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في محاولات زعزعة أمن المنطقة عبر نشر الفوضى بأشكال عدة وطُرق مختلفة، من أجل إيهام الجميع بأنه هو الأقدر على السيطرة على اليمن كرئيسٍ للبلاد»، وذلك بالتنسيق مع الحوثيين والحراك الجنوبي وأنصار الشريعة.
وكشف الخبير في الشؤون اليمنية، في حديثٍ لـ «الشرق»، معلومات تفيد ببيع عددٍ من قادة الوحدات والألوية العسكرية اليمنية وحداتهم العسكرية للحوثيين مقابل أموال تم دفعها من قِبَل جماعة عبدالملك الحوثي المدعومة من النظام الإيراني.
وقال القرباني «هناك قادة وحدات وألوية عسكرية باعوا ألويتهم كاملةً بمعداتها ودباباتها وعتادها، مثل هذه الصفقات تتم عبر تقديم الحوثيين أموالاً يتم تحديدها والاتفاق على قدرها في حينها، مقابل الانسحاب وترك المعدات والعتاد العسكري، لتتم السيطرة عليه بشكل كامل من قِبَل الحوثيين». وأشار الخبير اليمني إلى وجود أيادٍ وأطراف، من أبرزها الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، تسعى لتحقيق عدة أهداف على المستوى الداخلي في اليمن، وعلى مستوى المنطقة، من خلال توفير السلاح والعتاد للجماعات المسلحة المتغلغلة في المناطق اليمنية، لخلق بلابل تؤثر بشكل مباشر على أمن المنطقة، مبيِّنا أن «صالح» يسعى بعدة أشكال لإفشال المبادرة الخليجية.
وأضاف القرباني «الوثيقة المُسرّبة احتوت على نقاط مهمة للغاية من ضمنها أن الرئيس السابق صالح لا يزال يملك ثقلاً يشكل خطورة على اليمن خصوصا وعلى المنطقة بشكلٍ عام، وهناك إيحاءات تثبت سعيه لإيهام الجميع بكونه الأجدر كحاكم للبلاد، فهو لم يترك الدولة حتى الآن ولا يزال يُسيطر على كثير من مفاصلها».

Total time: 0.2546