أخبار الساعة » السياسية » عربية ودولية

جواسيس تمكنوا من الوصول لأسرار الحكومة الأميركية.. كيف استطاعوا؟

اخبار الساعة
خلال عشاء خاص لكبار المدراء التنفيذيين في قطاع الأمن التكنولوجي، بفندق في مدينة سان فرانسيسكو الأميركية في أواخر فبراير الماضي، أبدى رئيس وكالة الأمن القومي والقيادة السيبرانية في الولايات المتحدة، تفاخره بمدى تمكن مؤسساته من حماية البلاد من الجواسيس، إلا الأسابيع القليلة التي أعقبت ذلك العشاء، شهدت هجمات إلكترونية خطيرة.
 
ويروي صحفي من وكالة رويترز كان حاضرا في ذلك العشاء يوم 26 فبراير، أن الجنرال بول ناكاسوني، وهو المسؤول الأول عن الأمن السيبراني في الولايات المتحدة، قال إن الفرق الأميركية "تفهم الخصوم أكثر مما يفهم الخصوم أنفسهم".
 
ولم يسبق نشر شيء عن كلمة الجنرال ناكاسوني، ومع ذلك فقد كشف تسلسل زمني نشرته شركة "مايكروسوفت" وأكثر من 10 باحثين من الحكومة والقطاع الخاص، أنه بينما كان الجنرال يلقي كلمته كان متسللون يزرعون برنامجا خبيثا في شبكة تابعة لشركة برمجيات في تكساس اسمها "سولار ويندز كورب".
 
وبعد مضي ما يزيد قليلا على ثلاثة أسابيع من ذلك العشاء، بدأ المتسللون عملية مخابراتية كاسحة اخترقت قلب الحكومة ومؤسسات عديدة في الولايات المتحدة، ومؤسسات أخرى في مختلف أنحاء العالم.
 
وانكشفت نتائج تلك العملية في 13 ديسمبر الجاري، عندما ذكرت رويترز أن متسللين يشتبه في أنهم روس استطاعوا النفاذ إلى البريد الإلكتروني الخاص بوزارتي الخزانة والتجارة الأميركيتين.
 
ومنذ ذلك الحين، يقول مسؤولون وباحثون إنهم يعتقدون أن ما لا يقل عن 6 وكالات حكومية أميركية تعرضت للاختراق، وأن البرنامج الخبيث أصاب آلاف الشركات، فيما يبدو أنها واحدة من أكبر عمليات الاختراق التي تم الكشف عنها.
 
والجمعة، قال وزير الخارجية الأميريكي مايك بومبيو، إن روسيا تقف وراء هذا الهجوم الذي وصفه بأنه "خطر جسيم" على الولايات المتحدة. بينما نفت روسيا أن يكون لها دور في الهجوم.
 
ويأتي الكشف عن الهجوم في وقت صعب تتصدى فيه الحكومة الأميركية لفترة انتقالية بين رئيسين، تشوبها خلافات وأزمة متفاقمة على صعيد الصحة العامة.
 
ويعكس الهجوم مستوى جديدا من حيث تطوره ومداه، إذ شمل عدة وكالات اتحادية، وهدد بإلحاق ضرر أكبر بالثقة العامة في البنية التحتية الأميركية في مجال الأمن السيبراني، مقارنة بأي عمليات تجسس إلكتروني سابقة.
 
ولا يزال جانب كبير من هذا الضرر مجهولا حتى الآن، وكذلك الدافع والهدف النهائي وراء الهجوم.
 
وقال 7 مسؤولين في الحكومة الأميركية، إنهم يجهلون إلى حد كبير ما هي المعلومات التي ربما تعرضت للسرقة أو التلاعب أو ما هو المطلوب لمعالجة الضرر.
 
واستغرق حل اللغز سنوات في آخر مرة يُشتبه أن النظم الاتحادية الأميركية تعرضت فيها للاختراق من جانب المخابرات الروسية، وذلك عندما استطاع متسللون النفاذ إلى نظم البريد الإلكتروني غير السرية في البيت الأبيض ووزارة الخارجية وهيئة الأركان المشتركة في عامي 2014 و2015.
 
والسبت، هوّن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، من عملية الاختراق وتورط روسيا فيها، وأصر على أن الأمور "تحت السيطرة" وأن الصين ربما تكون وراء العملية. كما اتهم "إعلام الأخبار الزائفة "بالمبالغة في مدى الاختراق.
 
غير أن مجلس الأمن القومي سلم بأن "حادثا سيبرانيا خطيرا" وقع. وقال المتحدث باسم المجلس، جون أوليوت: "سيكون هناك رد مناسب على أولئك المسؤولين عن هذا التصرف". ولم يرد على سؤال عما إذا كان لدى ترامب أدلة على تورط الصين في الهجوم.
 
وقد أصدرت عدة وكالات حكومية، منها وكالة الأمن القومي ووزارة الأمن الداخلي، بيانات تقنية عن الوضع. وامتنع ناكاسوني عن التعليق في هذا التقرير.
 
وقال أعضاء في الكونغرس من الحزبين الجمهوري والديمقراطي إنهم يبذلون جهودا كبيرة للحصول على إجابات من الوزارات التي يشرفون عليها ومنها وزارة الخزانة.
 
كما قال أحد العاملين في مجلس الشيوخ، إن رئيسه علم بتفاصيل عن الهجوم من وسائل الإعلام أكثر مما أطلعته عليه الحكومة.

Total time: 0.595