أخبار الساعة » السياسية » اخبار اليمن

مظاهرة امام المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين بألمانيا بسبب رفض لجوء اليمنيين

اخبار الساعة
في صباح يوم الخميس الماضي الموافق 20 أكتوبر 2022م، و بدعوة من الجالية اليمنية في شمال ألمانيا في ولايتي شليسفيج-هولشتاين وهامبورج- احتج قُرابة مئة طالب لجوء ممن شرّدتهم الحرب في اليمن و اضطرتهم للجوء إلى ألمانيا.
 
احتج المشاركون و من أمام المكتب الاتحادي للهجرة و اللاجئين على القرارات الأخيره برفض طلبات لجوئهم، بل و عدم منحهم الحماية الفرعية التي تُعطى بشكل مُباشر للأوكرانيين دون ضرورة للدخول في إجراءات معقدة و مدة انتظار طويلة، و تُمنح كذلك لبقية الجنسيات الأخرى بعد التقديم عليها كالسورية و الأفغانية و بقية الدول التي تشهد حروباً و نزاعات مسلحة.
 
في هذه الوقفة الاحتجاجية خاطب اليمنيون أصحاب القرار في الدولة الألمانية عن طريق رسائل مكتوبة بلافتات رفعها المشاركون، و هُتافات هتفوا بها جميعاً مضمونها أن اليمن غير آمن، و أنهم يطالبون الدولة الألمانية باستيعابهم و حمايتهم أسوةً بغيرهم ممن تتشابه ظروفهم مع ظروف الشعب اليمني، كالأوكرانيين و السوريين و غيرهم.
 
و من أبرز هذه الهُتافات: [لا للرفض، و نعم للاندماج] و [اليمن ليس آمناً]، و غيرها من الهتافات الأخرى التي تدور حول هذا المعنى.
 
و من اللافت أثناء الوقفة بعض هذه اللافتات التي رفعها المُشاركون و التي تحوي تقارير و مقالات من  مصادر عالمية كالأمم المتحدة و غيرها، بالإضافة إلى مصادر محلية ألمانية تصف الوضع في اليمن بأنه مأساوي للغاية، بل هو أكبر كارثة إنسانية في العالم!
مظاهرة امام المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين بألمانيا بسبب رفض لجوء اليمنيين
 
و ممن حضروا هذه الوقفة
الدكتور أكرم الصريمي رئيس الجالية اليمنية في ولايتي شليسفيغ هولشتاين وهامبورغ، و الذي خطب قائلاً: [نحن في بلد يحترم حقوق الإنسان، لذا يجب أن يحصل اليمنيين على الأقل على حماية فرعية].
 
 و من الحضور كذلك الاستاذ محمد الآنسي، رئيس منصة كريم للاندماج، و الذي بدوره ألقى كلمة باللغة الإنجليزية وضّح من خلالها أن الوضع في اليمن لا يخفى على أحد، و أن اليمن ليس آمناً، و أن دعوى وجود مناطق آمنة في اليمن دعوى بعيدة كل البعد عن الواقع.
 
و ممن تحدث كذلك أثناء الوقفة السيد علي الرياشي و هو من أوائل من تم رفض طلب لجوئهم، و في حديثه قال: [ بأن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين يُبرر رفضه لطلبات اللجوء أو الحماية الفرعية بأن هناك مناطق آمنة في اليمن! و هذه الدعوى لا يمكن تفسيرها إلا بأحد هذين التفسيرين، فإما أن يكون المكتب الاتحادي جاهل بحقيقة الوضع في الداخل اليمني، أو أن هناك معايير للجوء لا يرقى إليها الإنسان اليمني!
و تابع قائلاً: إن دعوى المكتب الاتحادي بوجود مناطق آمنة في اليمن يتناقض تماماً مع جميع التقارير الصادرة من الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الدولية و المحلية الألمانية بشأن الوضع في اليمن].
مظاهرة امام المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين بألمانيا بسبب رفض لجوء اليمنيين
 
ومما جاء في بيان الوقفة الاحتجاجية الذي ألقاه عضو الهيئة الإدارية للجالية اليمنية في ولايتي شليسفيغ-هولشتاين وهامبور غ  المهندس مازن الزبير نُطالب المكتب الاتحادي للهجرة و اللاجئين في ألمانيا باحترام حق الإنسان اليمني في الحصول على اللجوء أو الحماية الفرعية بالحد الأدنى، بالإضافة إلى الإسراع في الرد على طلبات اللجوء و الذي قد تستغرق في كثير من الحالات أشهراً و سنواتاً.
بالإضافة إلى إشراك اليمنيين في دورات الإندماج أثناء فترة التقديم على اللجوء كما هو معمول به مع جنسيات أخرى ].
 
و أثناء الوقفة الاحتجاجية قام القائمون عليها بتسليم هذه المطالب برسالة مكتوبة للمكتب الاتحادي للهجرة و اللاجئين.
و في الختام شكر المشاركون الدولة الألمانية على ما قدمته و تقدمه للاجئين ككل، و طالبوها بعدم نسيانهم، فهم بشر أيضاً.
 
كتب التقرير اللجنة التنظيمية التابعة للجالية اليمنية في ولايتي شليزفيج-هولشتاين و هامبورغ،

Total time: 0.2073