أخبار الساعة » حقوق وحريات » اخرى

رئيس السلطة القضائية في إيران يشدد على الالتزام بقواعد اللباس

أفادت وسائل إعلام ، السبت، بأنه في ظل تزايد عدد النساء المتحديات لقواعد الإلزامية، فقد هدد رئيس السلطة القضائية الإيرانية بملاحقة من يظهرن في الأماكن العامة غير محجبات "دون رأفة".
 
ويأتي تحذير رئيس السلطة القضائية غلام حسين محسني إيجئي في أعقاب بيان لوزارة الداخلية، الخميس، يدعم قانون الإلزامي للحكومة.
 
ونقلت عدة مواقع إخبارية عن إيجئي القول: "عدم ارتداء الحجاب يصل إلى حد العداء لقيمنا".
 
وأضاف أن من "يرتكبن مثل هذه الأفعال المخلة سيعاقبن. 
 وسيحاكمن بلا رأفة"، دون أن يحدد العقوبة. 
 
وقال إيجئي إن رجال إنفاذ القانون "ملزمون بإحالة الجرائم الواضحة وأي نوع من الإخلال بالقانون الديني في الأماكن العامة إلى السلطات القضائية".
 
اظهار أخبار متعلقة وخلع عدد متزايد من الإيرانيات الحجاب منذ وفاة كردية عمرها 22 عاما في حجز شرطة الأخلاق في سبتمبر/ أيلول الماضي.
 
وتم احتجاز مهسا أميني بتهمة انتهاك قواعد الحجاب.
 
واتخذت قوات الأمن تدابير لإخماد احتجاجات استمرت لشهور في عموم البلاد بعد وفاة الشابة الكردية.
 
ومع ذلك تظهر نساء بشكل متزايد بدون حجاب في مراكز التسوق والمطاعم والمتاجر والشوارع في أنحاء البلاد بالرغم من أن هذا يعرضهن للاحتجاز بتهمة مخالفة قواعد اللباس الإلزامية.
 
وانتشرت مقاطع مصورة على وسائل التواصل الاجتماعي لنساء غير محجبات يقاومن شرطة الأخلاق.
 
وبموجب القانون الإيراني الذي وضع بعد ثورة 1979، فإن النساء ملزمات بتغطية شعورهن وارتداء ملابس طويلة وفضفاضة.
 
وتواجه المخالفات التوبيخ العلني أو الغرامة أو الاحتجاز.
 
وقال بيان وزارة الداخلية، الذي وصف الحجاب بأنه "من ركائز حضارة الشعب الإيراني" و"أحد المبادئ العملية لجمهورية إيران الإسلامية"، إنه لن يكون هناك "تراجع أو تسامح" في هذا الشأن.
 
وحث البيان المواطنين على مجابهة النساء غير المحجبات.أفادت وسائل إعلام ، السبت، بأنه في ظل تزايد عدد النساء المتحديات لقواعد الإلزامية، فقد هدد رئيس السلطة القضائية الإيرانية بملاحقة من يظهرن في الأماكن العامة غير محجبات "دون رأفة".
 
ويأتي تحذير رئيس السلطة القضائية غلام حسين محسني إيجئي في أعقاب بيان لوزارة الداخلية، الخميس، يدعم قانون الإلزامي للحكومة.
 
ونقلت عدة مواقع إخبارية عن إيجئي القول: "عدم ارتداء الحجاب يصل إلى حد العداء لقيمنا".
 
وأضاف أن من "يرتكبن مثل هذه الأفعال المخلة سيعاقبن.
 
وسيحاكمن بلا رأفة"، دون أن يحدد العقوبة.
 
وقال إيجئي إن رجال إنفاذ القانون "ملزمون بإحالة الجرائم الواضحة وأي نوع من الإخلال بالقانون الديني في الأماكن العامة إلى السلطات القضائية".
 
اظهار أخبار متعلقة وخلع عدد متزايد من الإيرانيات الحجاب منذ وفاة كردية عمرها 22 عاما في حجز شرطة الأخلاق في سبتمبر/ أيلول الماضي.
 
وتم احتجاز مهسا أميني بتهمة انتهاك قواعد الحجاب.
 
واتخذت قوات الأمن تدابير لإخماد احتجاجات استمرت لشهور في عموم البلاد بعد وفاة الشابة الكردية.
 
ومع ذلك تظهر نساء بشكل متزايد بدون حجاب في مراكز التسوق والمطاعم والمتاجر والشوارع في أنحاء البلاد بالرغم من أن هذا يعرضهن للاحتجاز بتهمة مخالفة قواعد اللباس الإلزامية.
 
وانتشرت مقاطع مصورة على وسائل التواصل الاجتماعي لنساء غير محجبات يقاومن شرطة الأخلاق.
 
وبموجب القانون الإيراني الذي وضع بعد ثورة 1979، فإن النساء ملزمات بتغطية شعورهن وارتداء ملابس طويلة وفضفاضة.
 
وتواجه المخالفات التوبيخ العلني أو الغرامة أو الاحتجاز.
 
وقال بيان وزارة الداخلية، الذي وصف الحجاب بأنه "من ركائز حضارة الشعب الإيراني" و"أحد المبادئ العملية لجمهورية إيران الإسلامية"، إنه لن يكون هناك "تراجع أو تسامح" في هذا الشأن.
 
وحث البيان المواطنين على مجابهة النساء غير المحجبات.

Total time: 9.0204