أخبار الساعة » السياسية » عربية ودولية

اتفاق رسمي روسي بيلاروسي لنشر أسلحة نووية تكتيكية في بيلاروسيا

وقعت روسيا وبيلاروسيا، اليوم الخميس، اتفاقا لإضفاء الطابع الرسمي على نشر أسلحة نووية تكتيكية لموسكو على أراضي حليفتها، على الرغم من أن السيطرة على الأسلحة لا تزال في الكرملين.
 
وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن نشر أسلحة أقصر مدى في بيلاروسيا في وقت سابق من هذا العام في خطوة يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها تحذير للغرب مع تكثيف الدعم العسكري لأوكرانيا، ولم يتم الإعلان عن موعد نشر الأسلحة، لكن بوتين قال إن بناء مرافق التخزين في بيلاروسيا سيكتمل بحلول الأول من يوليو.
 
ومن غير الواضح أيضًا عدد الأسلحة النووية التي سيتم الاحتفاظ بها في بيلاروسيا، حيث تعتقد الحكومة الأمريكية أن روسيا تمتلك نحو 2000 سلاح نووي تكتيكي، من بينها قنابل يمكن حملها بالطائرات ورؤوس حربية للصواريخ قصيرة المدى وطلقات مدفعية.
 
وتهدف الأسلحة النووية التكتيكية إلى تدمير قوات العدو وأسلحته في ساحة المعركة، فهي ذات مدى قصير نسبيًا وذات قدرة أقل بكثير من الرؤوس الحربية النووية المجهزة للصواريخ الإستراتيجية بعيدة المدى القادرة على القضاء على مدن بأكملها.
 
وجاء توقيع الاتفاق في الوقت الذي تستعد فيه روسيا للهجوم المضاد الذي طال انتظاره في أوكرانيا.
 
كما صاغ المسؤولون الروس والبيلاروسيا الخطوة على أنها مدفوعة بالعداء من الغرب.
 
قال وزير الدفاع البيلاروسي فيكتور خرينين في مينسك في لقاء مع نظيره الروسي سيرجي شويجو: "إن نشر الأسلحة النووية غير الاستراتيجية هو رد فعل على السياسة العدوانية للدول غير الصديقة لنا".
 
وأضاف شويجو: "في سياق تصعيد حاد للغاية للتهديدات على الحدود الغربية لروسيا وبيلاروسيا، تم اتخاذ قرار باتخاذ إجراءات مضادة في المجال العسكري النووي".
 
وكان قد جادل بوتين بأنه من خلال نشر أسلحتها النووية التكتيكية في بيلاروسيا، كانت روسيا تحذو حذو الولايات المتحدة، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة تمتلك أسلحة نووية مقرها بلجيكا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وتركيا.
 

Total time: 3.3208