أخبار الساعة » فنون وثقافة » ابداعات ادبية

أصابع فاطمة

اخبار الساعة - * عبدالرزاق الربيعي

" ذهب الذين .........."

وفاطمة

تركت أصابعها

تسيل على رماد أصابعي

في وحشة الأسماء

حيث الريح تصهل

في الجباه المعتمة

 

 

" ذهب الذين ........."

تسرّبوا

من صورتين ( بمحمل ) العرس العتيق :

ظفيرتي ( بنت المعيدي )

والأمير بسيفه المشطور

نابا الليث هادئتان

كفـّا جدتي

في الليل

عند الموقد الشتوي

هادئتان

عينا أمنا في السر

دامعتان

سبحان الذي أسرى بنا

حين استدار الوقت

من قصب ( بحيّ الرافدين )

إلى أقاصي فندق

في ( حضرموت )

وفاطمة

جلست على راح الرياح

تمشّط الأزهار

في شعر الفصول النائمة

 

 

" ذهب الذين ............"

إلى المعسكر

التفت يا ربّ

وأعط رفاتي الشقّ المناسب

للصلاة بيوم كريهة

وسداد ...............

قلبي

التفت يا رب ّ

أسرار المدينة قوّضتها العاصفة

وعتت لتعتصر البيوت

وفاطمة

جمعت زجاج هديرها المطحون

في ( جزمات ) عمال النظافة

لفلفت ( لوز ) النخيل

وعطسة البرد المفاجئ

إذ رأت أعناقنا

ممتدة حتى الفراغ

بلا سعف

فركت ثقوب الناي

غنـّت: للرفات الهائمة

 

" ذهب الذين ............."

وحين ( دب ّدبيبها )

مرّت بنا أطياف ( دجلة )

والنهار على الضفاف

مشاكسات معاطف النسمات

والفتيات ما بعد المدارس

قيل : غضّ القلب ما بين الظلال

غضضتُ سمعي

وانتضيت الطرف والأوراق

في ( شعر البنات )

رأيتُ ( دجلة )

إذ رأت ( أبناء آدمها )

يعبّون السحاب المعدنيّ

فأمطرت...........

من ناهدي شطآنها

حسكا ً...........وجمرا

قلت- من باب اللطافة- :

(دجلة الخيرات) تزعل هكذا دوما ً

كأمي

عندما في الجبّ أرمي

أحرفي وهدوئي النسبي

ومن باب الدلال السومري لـ(دجلة الخيرات)

أذكر أنها :

زعلت كثيرا ً

حينما عبرت عليها

طائرات الحرب

ذات وقيعة وقعت

فشرّدت السماء إلى القيامة

وقتها إمّحت الرياح

تراكض الأولاد

والفتيات ما بعد المدارس

صافرات مشاعل التنوير

ماذا تطبخ الأيام ؟

لي نهر

وجحر مظلم

ورغيف حزن

آه

بسم الله

رنّتْ ساعة الفزع المبكّر

فاستفاقت-

قبلما الشاي المكيّس.... فاطمة

حملت سؤالي المستحيل

إلى الجداول والندى :

-         من أين أبتدئ الطريق

إلى طريق الخاتمة ؟

 

 

"ذهب الذين..............."

تسّمرت أرقامهم في المحو

حين تفتـّت أجراسهم

لمّا أقمت عشائي الملكي

من التمر المحمّص بالشتاء

وكان جرحي مترعا ً

بدموع أقلام الصبا

ودم الأناشيد الصغيرة

والشعير

-         بصحة الأخبار

هذا خبز صبر الأرض

عبّوا..........

من دم الأحبار

والشهداء

فاجتمع العويل

وفاطمة

رفعت إلى ( الجودي )

بدمعات الثكالى قائمة

 

 

"ذهب الذين يُعاش في......."

( أوروك ) عند الطابق السفلي

رأيت مليكها المجبول من فوضى الخليقة

واقفا ً يبكي

على طبل ٍتدحرج في أخاديد الظلام

ينوح :

-         من سيرقـّق المنفى

إذا سقط الكلام

رأيت ( إنكيدو ) يسبّ الباب

والأصحاب

لكن الفؤوس تحدّبت

وتقعّر الغاب العليل

وفاطمة

رسمت على ختم البريد ملامحي

فتراجعت مدن الجبال

وعدتُ ألعب في دروب العاصمة

 

"ذهب الذين أحبّ ............"

هم حملوا بأضراس الفوانيس

-  السهول النافرة

كراسة الرسم المندّى

بالدعاء المستحبّ ببيتنا

ألف الصلاة على نبيّ الماء…..

والأعشاب

والشمع الذي يغفو على الفلّين

مبتهل الطواف

وفاطمة

بلغت قباب النون

والزيتون

والجار القديم بـ(ذي سَلَمْ)

وبلغت ُ عند غروبها سنّ الندم

فاستودعتني

طالعا ً

من ضيعة الأفلاك

في الزمن المفخّخ

إذ تشابهت الدروب عليّ

لكن ( الرصافة ) طائر

متوهّج الأقمار

يشرب من قميص النهر

طيفي في الظلال الحالمة

 

 

"ذهب الذين ………"

وتابعوا ……….

خلف الذين ………..

طريقهم

وبقيتُ حين طعنت في النسيان

أرقب

- كلما وصل البريد إلى مدامعنا –

أصابع فاطمة

 

 

 

razaq61@yahoo.com

Total time: 1.1176