أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » من هنا وهناك

أغرب وقائع الميراث.. كيف امتلكت خادمتان 116 مليون ريال

اخبار الساعة - متابعات

 

ورثت خادمة منزلية إندونيسية حوالي ستة ملايين ريال بعد أن تزوجها تاجر شهير للعقارات، وتبقى لها مبلغ 90 مليون ريال على شكل عقارات لم تتم تصفيتها بعد، الأمر الذي جعل السفارة الإندونيسية في السعودية تشيد بدور المملكة في تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية.
 
وبحسب وكالة أخبار المجتمع السعودي، قال الناطق الرسمي باسم السفارة الإندونيسية في السعودية "شابدا تيان": إن محكمة الطائف قد حكمت لخادمة إندونيسية بإرث قدره 20 مليون ريال بعد أن تزوجها تاجر عقار شهير وتبقى لها حوالي 90 مليون ريال في شكل عقارات لم تتم تصفيتها بعد.
 
وأضاف أن هناك خادمة منزلية إندونيسية أخرى ورثت قرابة ستة ملايين ريال بعد أن تزوجها مكفولها قبل موته.
 
وفي تعليقه على الأحكام القضائية، ذكر متحدث السفارة الإندونيسية أنه بفضل التطبيق الصارم للأحكام الشرعية في هذه البلاد فإن الخادمتين ستحصلان على حصتيهما من الإرث المستحق.
 
ورفض شابدا الإفصاح عن هوية الخادمتين أو عن مكان سكنهما حفاظًا على خصوصيتهما وأمنهما، مشيرًا إلى التوترات بين الحكومتين السعودية والإندونيسية حول توظيف الخادمات الإندونيسيات بقوله: "هناك العديد من القصص الإيجابية للعاملين الإندونيسيين في هذا البلد حيث لا تقتصر المسألة على قضايا التعذيب والإساءة التي نسمعها من حين إلى آخر".
 
وأشار شابدا إلى أن الخادمة الأولى عملت 11 سنة في السعودية لصالح تاجر العقار الشهير (علي. ي) الذي تزوجها بعد مكوثها لمدة عامين في المملكة، ولا تزال تمكث في المملكة على الرغم من حصولها على 20 مليونًا، إذ ما زالت تنتظر الانتهاء من بيع أملاك زوجها الراحل حيث تقدر الصحيفة بحسب أحد المقربين من القضية أن تتحصل على زيادة قدرها 90 مليون ريال.
 
من جهة أخرى، أوضح شابدا أن الخادمة الثانية تلقت إرثًا قدره 6.3 ملايين ريال من زوجها الراحل الذي يملك سلسلة محال ألعاب شهيرة بمدينة الرياض، وأكد أن السفارة على تواصل مع جميع الأطراف لإنهاء كافة الحقوق المالية للزوجة.

Total time: 0.1307