أخبار الساعة » السياسية » اخبار اليمن

لأول نزول جاد لرجال الإعمال للاهتمام بالسجناء : رئيس وأعضاء الغرفة التجارية يساهمون في رعاية السجناء ويقدموا لهم الحلول العاجلة والمدروسة

اخبار الساعة - معين حنش - خاص


أستقبل النائب العام الدكتور على احمد الأعوش أمس بالسجن المركزي بأمانة العاصمة رجال الأعمال والخيرين وعلى رأسهم رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية والصناعية بأمانة العاصمة حسن الكبوس وأعضاء الغرفة التجارية البارزين الشيخ محمد محمد صلاح ومحمد شارب ويحي الحباري وتوفيق الخامري.
وفي اللقاء الذي جمع مثل هؤلاء الخيرين تم مناقشة وبجدية تامة بالتنسيق مع مصلحة السجون واستلام كشوفات تتضمن السجناء المعسرين أصحاب المبالغ الخاصة والذين لم يستطيعوا دفعها وكم عليهم من مبالغ وغير ذلك من مناقشات جرت وتم طرحها لأجل ما سيقوم به القطاع الخاص من مساهمة لمساعدة السجناء المعسرين والإفراج عنهم بعد دفع ما عليهم للتخفيف من السجناء داخل تلك السجون.
وخلال اللقاء استمع النائب العام ورئيس وأعضاء الغرفة التجارية من رئيس مصلحة التأهيل والإصلاح بوزارة الداخلية اللواء محمد الزلب إلى شرحاً مفصل للاطلاع عن أوضاع الصعوبات والعوائق التي تقف إمام المصلحة وذلك لتحسين ورعاية السجناء وتوفير الإيواء المناسب و الخدمات الصحية والعلاجية والغذائية والبرامج التأهيلية للسجناء .. مؤكدا الحاجة إلى تكاتف ودعم كافة الجهات الرسمية والمؤسسات الخاصة والمنظمات المدنية للإسهام في تحسين الخدمات والرقي بها بما يساهم في عملية التأهيل للسجناء ودمجهم في المجتمع مستقبلاً. بعد ذلك قام النائب العام ومعه رئيس وأعضاء الغرفة التجارية على الأعمال الإنتاجية للسجناء والسجينات في ورش الخياطة والنجارة، وما تنتجه من مواد ذات جودة عالية تحتاج إلى تسويق احترافي وبما يعود بالفائدة على السجناء والسجن .. كما طرح فريق الغرفة التجارية على أهمية أيجاد معرض يتم فعله لتسويق منتجات النزلاء وحث التجار على الشراء منهم لأجل تشجيع السجناء على العمل والإنتاج داخل السجن.
وقام رئيس مصلحة التأهيل والإصلاح اللواء محمد على الزلب باستعراض فيلم وثائقي عن حالة السجون بشكل عام في عموم محافظات الجمهورية وما تعانيه من أوضاع مأساوية وازدحام شديد ونقص كبير في الخدمات بكافة إشكالها وأنواعها المتعددة والتي تشكل عبء على المصلحة وإدارة السجون في تأدية مهامها التي وجدت من أجلها.
وابدي رجال الإعمال تعاطفهم الشديد مع ما يعانيه السجناء وتعهدوا أنهم لن يتخلوا عنهم وسيقدمون ما أمكنهم لتحسين أوضاع السجون والسجناء في اقرب وقت ممكن لتقديم الحلول العاجلة من كافة الدعم المادي والصحي وغير ذلك.
وأشاروا إلى أن الغرفة التجارية قامت بإعداد دراسة لمؤسسة خيرية تعني بأمور المساجين وهي في مراحلها النهاية، بالإضافة إلى مشروع مماثل لأحد رجال الإعمال للقيام بهذا الدور الإنساني في رعاية السجناء.
من جانبه شكر رئيس مصلحة التأهيل والإصلاح اللواء محمد علي الزلب على المبادرة الخيرية لهؤلاء الذين يعتبرون من دعامة الاقتصاد اليمني في البلد وأصحاب القلوب الرحيمة .. طالباً الجزاء لهم من الله على ما سيقومون به تجاه هذه الشريحة الذي هم من المجتمع وجار عليهم الزمان

تعليقات الزوار
1)
صادق علي محمد الضالعي -   بتاريخ: 14-03-2013    
هذه بادرة يينبغي أن تشجع قال تعالى:) وَقُلْ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (105)

Total time: 0.1842