أخبار الساعة » السياسية » اخبار اليمن

تفاصيل الاشتباكات داخل جامع التيسير بصنعاء، وحقيقة هتاف الموت لأمريكا الموت لإسرائيل داخل المسجد، مقتل شخص وإصابة اكثر من عشرة اشخاص واحتجاز ثلاثة من قبل ميليشيات الحوثي

اخبار الساعة - خاص - سامي الصوفي

ادت الاشتباكات التي حصلت في جامع التيسير خلف سيتي مارت بالعاصمة صنعاء إلى مقتل شخص وإصابة اكثر من عشرة أشخاص تم اسعافهم إلى عدة مستشفيات.

ما حدث في جامع التيسير هو عكس المتعارف عليه كل عام، من إقامة صلاة التراويح بالجامع وقبول الجامع لجميع التيارات المختلفة حيث ان المتعارف عليه ان إمام الجامع ينتمي إلى المذهب الزيدي والخطيب "إصلاحي" ، ولم يحصل من قبل أي خلافات على مدار الأعوام السابقة.

كما ان الجوامع المحسوبة على التيار الزيدي في المناطق المحيطة من جامع التيسير تسمح بإقامة صلاة التروايح كما يؤم الناس في صلاة التروايح أئمة المساجد المحسوبين للزيدية كما يحدث في جامع الحمد وجامع عثرب بالحارات القريبة منه.

وما حدث نهاية الاسبوع الماضي هو تدخل من قبل الحوثيين المعروف ولائهم للمذهب الشيعي وليس الزيدي وعدائهم الشديد لإقامة صلاة التروايح، ومداهماتهم للمساجد واحتجاز الأئمة الذين يقيمون صلاة التراويح في صعدة.

حيث تحدثت مصادر لـ "اخبار الساعة" انهم يقومون بطرق أبواب المواطنين في شارع عمران ويحذرونهم من الذهاب لأداء صلاة التروايح في المساجد.

وجاءت الاشتباكات في جامع التيسير على خلفية استقدام مجاميع من الحوثيين من الساحة لافتعال المشاكل ومنع المصلين من استخدام مكبر الصوت حيث حدثت اشتباكات أولية ليلة الخميس في اليوم الأول أسفرت عن إصابة ثلاثة أشخاص بطعنات مختلفة، واستخدم فيها الحوثييون الرصاص مما دعى بالمصلين الى الهروب الى مساجد أخرى.

واليوم الثاني وهو ليلة الجمعة امتلئ المسجد بالمصلين حضروا من اماكن مختلفة من الحصبة وغيرها من المناطق والمحسوبين على حزب الإصلاح على اثر ما حدث الليلة الماضية من استخدام مجاميع الحوثي للرصاص والأسلحة البيضاء وإصابة العديد من الأشخاص،

وبحسب رواية شخص ممن حضر لـ "اخبار الساعة" قال حضرنا غير مسلحين، إلا بعض نفر، حيث فوجئنا بمحاصرتنا داخل الجامع من قبل مسلحين حوثيين كانوا متمركزين فوق اسطح البيوت على الجهتين المقابلة لأبواب الجامع حينما بدئوا بإطلاق الرصاص، و حدثت الاشتباكات داخل الجامع، وكانوا يهتفون بشعار "الله أكبر.. الموت لأمريكا.. الموت لأسرائيل.. اللعنة على اليهود... النصر للإسلام"  ويتم إطلاق الرصاص من الجانبين، من فوق اسطح البيوت، حيث فر الجميع وحملوا بعض المصابين معهم.

وأضاف من حضر أن الحوثييون اعتقلوا ثلاثة أشخاص ولا زالوا محتجزين معهم إلى اليوم، كما حاولوا اعتقال آخرين لكنهم استخدموا أسلحتهم للخلاص منهم كما قام بعضهم برمى قنبلة في فناء المسجد للخلاص من الحجز بعد محاصرتهم.

وتابع ان السبب في ذلك هو غياب الدولة وسماحها لمسلحي الحوثي بالتمادي في أفعالهم حتى داخل العاصمة، في مؤشر لتواطؤ جهات الأمن معهم.

وكانت موقع محسوب على التيار الحوثي "المساء برس" قد روى الحادثة على انه اعتداء من قبل "الإصلاح" على من وصفهم بأنهم "انصار الله" وانهم كانوا يتدارسون القرآن، ولم يذكر انه جلبهم الحوثي من الساحة لغرض افتعال المشاكل من اجل منع قيام صلاة التراويح.

وأدان موقعهم استجلاب من وصفهم بالمسلحين المنتمين إلى الإصلاح من مناطق أخرى بينما لم يقم بإدانة استجلاب مسلحي الحوثي من الساحة ومناطق أخرى لغرض افتعال المشكلة التي هدفها منع إقامة صلاة التروايح في المسجد.

الجدير بالذكر ان قوات الأمن ومكافحة الشغب حضرت متأخرة الى المكان بعد فوات الآوان حاولت إغلاق الجامع لكن الحوثيين رفضوا الخروج من الجامع كما رفضوا إغلاقه، في الوقت الذي كان مسلحيهم منتشرين فوق اسطح البنايات المجاورة.

ويوم امس اليوم انتشرت قوات الأمن حول الجامع وداخله كما منعوا المصلين بالتعاون مع الحوثيين من إقامة صلاة التراويح فيه وحتى اليوم.

من جهة اخرى توفي اليوم عصام الشتيري في مستشفى الثورة نتيجة إصابته برصاصة دخلت من ظهره واستقرت في بطنه، حيث أُطلق عليه لقب "شهيد التراويح" من قبل زملاءه وأصدقاءه.

تعليقات الزوار
1)
احمد الغويزي -   بتاريخ: 23-07-2013    
الله يرحمك يا اسد والله يا جماعت الخير انهو احسن واحد لا كان يضايق احد ولا يئاذي احد وانا احمد الغويز كنا احنا وهم بيتنا وبيتهم متلصقات ولا وجدنا منهم اي حاجه كنا ناكل كلنا سوا ايش ما معانا اكلنا جمعه واذا معاهم اكلنا جمعه والله يرحمك يا اسد

Total time: 0.1936