أخبار الساعة » السياسية » اخبار اليمن

رئيس الجمهورية يؤكد عدم عودة علم السيف والخمسة نجوم .. وعلم التشطير مجددا الى اليمن

اخبار الساعة -
ترأس فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية- القائد الأعلى للقوات المسلحة اليوم اجتماعاً لقادة القوات المسلحة.

حيث جرى مناقشة العديد من القضايا والموضوعات التي تهم جهود البناء والتحديث في القوات المسلحة، وتعزيز القدرة الدفاعية لليمن، بالإضافة إلى الدور الذي تضطلع به المؤسسة العسكرية في الحفاظ على الأمن والاستقرار وصيانة المكتسبات الوطنية.

وأشار فخامة الرئيس إلى أهمية هذا الاجتماع لقادة القوات المسلحة والذي يأتي في ظروف معقدة وصعبة يمر بها الوطن العربي ووطننا اليمني على وجه الخصوص.

وقال:" وطننا يمر بصعوبات جمة منذ 4 سنوات, من الفر والكر بين مختلف أطياف العمل السياسي, ونحن نحاول بشتى الوسائل معالجة وتجاوز تلك الصعوبات بطرق ديمقراطية, والتواصل مع كل قادة العمل السياسي ولكن دون جدوى رغم أن القيادة السياسية قدمت حزمة من الإصلاحات التي كانت تطالب بها القوى السياسية في المعارضة".

وأضاف:" وهذه الحزمة من الإصلاحات الغرض منها تهدئة الأوضاع ورأب الصدع بين كل القوى السياسية والحفاظ على أمن واستقرار الوطن ووحدته وسلامة أراضيه, لأننا نعرف أن هناك أجندة خفية وظاهرة منذ نهاية حرب صيف 94م وهي نار تحت الرماد ".

وتابع فخامته قائلا:" هناك تآمر ومازال قائما على وحدة وسلامة أراضي الجمهورية اليمنية, ونحن في القوات المسلحة والأمن أقسمنا اليمين أننا سنحافظ على النظام الجمهوري ووحدة وسلامة أراضي الجمهورية اليمنية حتى آخر قطرة من دمائنا.. وهذا القسم الذي أقسمناه هو قائم وسيستمر، وهناك محطتين برزت بوضوح وجلاء وليس حولها أدنى شك وهي السعي نحو فصل الجنوب عن شماله وإظهار العلم الشطري، وقد ظهر العلم الشطري منذ سنوات في أكثر من مديرية، وفي أكثر من مناسبة وبوضوح وبجلاء، والمحطة الأخرى هي علم الإمامة الكهنوتية "السيف والخمسة نجوم" وهو جاهز لإبرازه في المحافظات الشمالية".

وأستطرد قائلا:" هذا دليل على حجم المؤامرة على أمن وسلامة الجمهورية اليمنية ووحدة الشعب اليمني. أما ما يرفعه البعض من شعارات عن رأب الصدع بين كل القوى السياسية والحفاظ على أمن واستقرار الوطن ووحدته وسلامة أراضية ما هي إلا كذب ودجل وضحك على الدقون".

ومضى قائلا:" هناك خلاف سياسي بيننا وبين القوى السياسية المعارضة، هؤلاء راكبين موجة.. ولا يعرفون إلى أين سيذهب الوطن ومجرد مكايدة.. ومجرد كبرياء.. ومجرد عناد.. ولو كانت لديهم مطالب حقيقية فقد لبيناها.. وقدمنا تنازلات تلو التنازلات عن طريق مجلس النواب ومجلس الشورى.. ولكنهم لا يعرفون إلى أين سيذهب الوطن، فالوطن أمانة في أعناقنا كمؤسسة عسكرية، وكما أدينا القسم سنحافظ على هذا القسم".

ونبه فخامة الرئيس من تلك المؤامرات التي تسعى إلى إعادة وطننا اليمني الواحد إلى عهود الظلام الإمامية والتشطير البغيض.

وقال:" نثق أن شعبنا ومؤسسته الوطنية الكبرى سيحبطون أية مؤامرات ولن يقبلوا بالعودة إلى الماضي, أو أن يظهر العلم الملكي الإمامي مجددا في شمال الوطن "السيف وخمس نجمات" الذي دُسنا عليه في صبيحة فجر ثورة الـ 26 من سبتمبر عام 1962، وكذا العلم الآخر الذي بدأ يظهر من وقت لآخر في بعض مناطق جنوب الوطن بعد أنزلناه مع علم ما كان يسمى بالجمهورية العربية اليمنية وطوينا معهما عهد التشطير في الـ 22 من مايو 1990 لنرفع بدلا عنهما علم اليمن الموحد علم الجمهورية اليمنية في قصر الـ 22 من مايو بعدن".

وتابع:" إذاً هذه ردة, والردة الأولى تستهدف العودة بوطننا إلى الشطرية وعودة الاستعمار، والردة الثانية تسعى للعودة إلى عهد الإمامة ورفع علم السيف والخمس نجمات، ومن يقف وراء ذلك يسعون لتقليد ما يحصل الآن في ليبيا ".

وأردف فخامة الرئيس قائلا:" الآن التآمر يزداد يوما بعد يوم ضد وطننا الغالي، أما مسألة الاعتصامات في العاصمة صنعاء والمسيرات فهي كفلها الدستور والقانون, ولو كان هناك منطق لاستجابت المعارضة لحزمة الإصلاحات التي أعلناها في الاجتماع المشترك لمجلسي النواب والشورى".

وقال:" المؤسسة العسكرية تتحمل كامل المسؤولية لحمل الأمانة الملقاة على عاتقها, وكما تحملناها في ظروف صعبة وقياسية وقاهرة وإمكانياتنا كانت محدودة في ملحمة السبعين يوما وتحملناها في حرب صيف 94 أيام فتنة الردة ومحاولة الانفصال, سنتحملها في هذه المرحلة بكل ما أوتينا من قوة للحفاظ على أمن وسلامة الجمهورية اليمنية والوحدة والحرية والديمقراطية ".

وأضاف:" المؤسسة العسكرية ملكاً لهذه الأمة.. ملكاً للشعب.. وهي القوة الصلبة التي تتحطم على صخرتها كل المؤامرات والأجندات الخارجية".

وتابع فخامته قائلا:" أولئك لا يعرفون مصلحة اليمن.. ولا يعرف مصلحة اليمن ومصلحة الأمة إلا من قدموا نهرا من الدماء، أما أولئك فلا يعرفون اليمن ولا مصلحتها، لأنهم لم يخسروا كما خسرنا أبناءنا وزملائنا ورفاق دربنا في ملحمة السبعين.. وحرب المناطق الوسطى، وكذلك حرب صيف 94م ".

ومضى قائلا:" الشعب اليمني العظيم يعبر كل يوم، وكل ساعة عن إرادة هذه الأمة ونبضها، حيث تخرج هذه الجحافل من تعز من حجة من صنعاء، من أمانة العاصمة، من إب من ذمار، من شبوة من حضرموت من ابين من عمران، ومن كل مكان من مناطق الجمهورية، ليعبروا عن حبهم لهذا الوطن، واستعدادهم التام للوقوف إلى جانب المؤسسة العسكرية والأمنية جنبا إلى جنب بكل ما أوتوا من قوة, فأبناء شعبنا هم القوة الإستراتيجية للدفاع عن الوطن ومكتسباته وهذا ما تعودنا عليه في مختلف المراحل, ففي السبعين يوما كان عدد المقاتلين المدافعين عن العاصمة صنعاء لايزيد عن ثلاثة الاف مقاتل".

وأضاف فخامة الرئيس القائد الأعلى للقوات المسلحة: نقول لشعبنا اليمني الوطن أنه في أمان طالما هو في أيدي أبناءه الأبطال الشجعان الذين سيدافعون عن وحدتهم وسلامة أراضيهم، فليطمئن الشعب اليمني أن معه مؤسسة عسكرية قوية، وليطمئن أبناء القوات المسلحة أن ورائهم شعب عظيم، فشعبنا اليمني العظيم يتحرك كل يوم من خلال الأهازيج والمغارد بالشعارات، نعم للأمن والاستقرار للوحدة للحرية للديمقراطية لا للفوضى، لا لسفك الدماء، لا لتخريب الوطن، كما يحدث الآن في العاصمة الاقتصادية والتجارية عدن، عدن الجميلة، التي جعلنا منها عروس البحر العربي، خاصة خلال بطولة خليجي 20 .

وتابع قائلا : وهم الآن يدمروا كل شيء جميل في عدن، لا لشيء إلا الأنانية وعُقد من مخلفات الاستعمار فمهما تلونوا وتقمصوا فالعقدة موجودة، ولكن لدينا جيل في المحافظات الجنوبية، جيل الـ 22 من مايو، وجيل ممن دافعوا عن ثورة 14 أكتوبر والـ 26 من سبتمبر هؤلاء وحدويون، شرفاء، مخلصون، قدموا أرواحهم في صعدة وقدموا أرواحهم أثناء الدفاع عن الوحدة في حرب صيف 94، كما أن هناك رفاق وزملاء لأبناء القوات المسلحة من عامة الشعب في المحافظات الجنوبية يقفون إلى جانبهم.

وقال فخامة الرئيس: إن من يقومون بأعمال التخريب هم قلة مأجورة وكما شاهدناهم عبر شاشات التلفزيون من المتآمرين ومهندسي الانفصال وكيف كشفوا من خلال ذلك عن تنسيقهم المسبق، واحد مع تنظيم القاعدة، وأخر مع الحوثيين وثالث للترويج للفيدرالية، والفيدرالية هي الانفصال ولسان حالهم يقول لنغتنمها فرصة لإسقاط النظام (في الشمال) في اليمن، إسقاط النظام من اجل الانفصال، في الوقت الذي نحن حاورناهم وتحدثنا معهم وأكدنا مرارا أن من يريد كرسي السلطة فيأتي معنا في ظل حوار وطني ديمقراطي والحجة بالحجة، ولنجري انتخابات نيابية، لكنهم رفضوا ذلك، وراحوا يرددوا الاسطوانة المشروخة أن الرئيس يريد أن يمدد ويريد أن يورث في حين أننا طالما أكدنا أننا لسنا إلا خداما لهذا الشعب لا حكاما عليه.

واستطرد موضحا: وإذا كان لديهم شجاعة أدبية فليأتوا معنا على إلى صناديق الاقتراع.. ونتبادل السلطة سلميا، هذا ما أحببت أن أتحدث مع الأخوة الزملاء قادة القوات المسلحة والذين تقع عليهم كامل المسؤولية وهم في حقيقة الأمر صمام أمان الثورة والجمهورية والوحدة والحرية والديمقراطية... مشيرا إلى أن من ينادون اليوم يرفعون الشعارات هم من بياعي الكلام ونحن من عام 1962م نستمع إلى بياعي الكلام والنظريات ونسمع هذه الأيام طابور من المقترحات والمشاريع ولدي ملف كبير من مقترحات هؤلاء معظمها من جبناء وأصحاب شرائح متعددة وتحت شعار اعمل كهذا ربما تحصل كهذا وهنا تتوزع الأدوار من خلال كلمة هنا وكلمة هناك ، هؤلاء هم الجبناء والمرتدون والذين اثروا وفسدوا ونهبوا. وهم يشتغلوا بشرائح متعددة.

وقال فخامة رئيس الجمهورية: نحن لدينا وجه واحد لا غير، الثورة الجمهورية الوحدة الحرية الديمقراطية الأمن والاستقرار لهذا الوطن.. نرحب بمن يقف معنا من سياسيين أو غير سياسيين أما الجبان فيظل جبان والمرتشي يظل مرتشي والعميل سيظل عميل لا احد يستطيع أن يثنيه عن ذلك.. فالحياة كلها مواقف وهناك من الهامات الرفيعة التي يموت أصحابها وهم واقفون أما أصحاب الهامات المنكسرة و الوجوه الملونة فشعبنا يعرفهم.

وأضاف: مرة أخرى احيي هذا الاجتماع وأتمنى لكم الثبات والتوفيق والنجاح ومن ورائكم شعبنا اليمني العظيم، شعبنا الذي تسمعون هديره في ميدان التحرير والسبعين وفي حجة وفي ميدان الشهداء في تعز وفي ذمار وفي صنعاء تسمعون هذا الشعب... الشعب معكم بينما قلة قليلة تعارض في حين أنهم يعرفون أن ما يرفع من علم في شمال الوطن هو علم الإمامة المتوكلية وما يرفع من علم في جنوب الوطن هو علم شطري.

وخاطب رئيس الجمهورية هؤلاء القلة متسائلا بقوله: أين انتم من الوطن أين وطنيتكم.. فتعالوا للحوار ولماذا انتم هاربين منه؟.. إلا أنهم دائما ما يقولوا نريد ضمانات... قلنا يضمنكم الشعب والذي لا يقول كلمة الحق فهو شيطان اخرس وجبان... قل كلمة الحق ولو علي نفسك... فمرة أخرى احيي هذا الاجتماع ومستعدين للاستماع إلى أي أراء أو مقترحات سليمة.
تعليقات الزوار
1)
سهم الفلاح -   بتاريخ: 27-02-2011    
الشعب يريد انجاز واضح . فرص عمل نهضة شاملة صحة ماء كهربا معمل انتاج لكافة الناس واقتصاد منافع وأنت مشغول بنفسك . ارحل ولم لحافك حافيا لا أسف عليك . لميت حولك شلة منتفعة سرقة ونهبت وتحتال مرفهين وأدخلت علينا سلوك محرم منهي عنه الجشع والطمع والرشوة وحب الذات ونفوذ الوظيفة وأصبح وباء يجب استئصاله تراكم مع وجودك فارحل نطهر البلاد من الفساد والرذيلة ونربي الجيل على الفضيلة

Total time: 0.1226