أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

السفير اليمني المتضخم

اخبار الساعة - يحي محمد مبارك

حن بلد ديمقراطي هكذا يجب أن نتعامل مع أنفسنا, وأن نضع إعتباراً لهذا المسلك الحضاري الذي كان نتاجاً لتراكمات ثقافية وسياسية وإستجابة للحراك الذي كان يعتمل داخل المجتمع والتنوع الذي يجب إستثماره وتوجيهه في خدمة الصالح العام. لا مشكلة لديناأن يبدي واحداً من الناس رأياً مغايراً لقناعاتنا وتوجهاتنا, أو أن يتقاطع أحدهم مع رغباتنا وأجندتنا.. القبول بالآخر هي بوابة العبور إلى واقع ديمقراطي يمنح الناس الحق في السلطة والثروة ويوفر البيئة الحاضنة لكل الرؤى والأفكار وتوجيهها في خدمة الفرد والمجتمع. علينا أن نروض أنفسنا على إنتهاج الديمقراطية قولاً وعملاً في علاقاتنا العارضة وفي تعاملاتنا مع أسرنا وأطفالنا ومجتمعاتنا بإعتبارها الخيار الأمثل للنهضة والتطور. بمعنى أن نستثمر الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير في سبيل خدمة الوطن والشعب واحترام حقوق الإنسان اليمني . نعود مجدداً إلى ما بدأنا به هذه المقالة.. نحن بلد ديمقراطي, ولكم لهذه الحقيقة من تبعات إيجابية على المستوى النفسي والعملي. تخيلوا أنفسكم في الخارج والناس يشيرون إليكم بالأصابع ولسان حالهم يقول:"هؤلاء من بلد ديمقراطي" أليس في ذلك ما يبعث على الفخر والإعتزاز, ويعزز الثقة بإنتماءكم إلى هذا البلد والإعتداد بكونكم أفراد عفتم القمع والإضطهاد فرحل عن واقعكم مكرها؟ أن تكون سفيراً وهذا موقع ديبلوماسي رفيع, فذلك يقتضي أن تضع في صدرك وعقلك كل أبناء وطنك بمختلف إنتماءاتهم في منزلة واحدة, وأن تمثلهم بإخلاص وتقدمهم للآخرين في أجمل الصور وأبهاها. أنت سفير في الخارج يعني أنت اليمن قيادة وشعباً سلوكاً وثقافة.. تسخر كل الجهود لخدمة وطنك وشعبك. أنت سفير ومن بلد ديمقراطي تحترم قوانينه حرية الرأي والتعبير, لا يعني أن تستغل هذه القيم العظيمة في الإساءة لبلدك وشعبك, كما أنه لا يجوز لك التمترس مع طرف ضد الآخر, لأنك لا تمثل طرفاً واحداً أو مجموعة وإنما وطناً بكامله. فمقتضيات هذا المنصب تتطلب ذلك, وعليك أن تضع لهذه الحقيقة كل الإعتبارات.

من حقك أن تكون صاحب رأي, وأن تختلف وتتقاطع مع الآخرين في إطار وطنك, لا أن تعكس هذا الحق على أدائك الديبلوماسي كسفير. السفير مصطفى النعمان لم يلتزم المهنية في أدائه, بل تحول إلى كاتب رأي يذكرنا بالمعارضين المنفيين من بلدانهم بفعل القمع والديكتاتوريات, ومن يقرأ مقالاته يشعر بأنه معارض في الخارج لا سفيراً يمثل اليمن واليمنيين. ومع أننا نحترم أراءه وكتاباته من منطلق إيماننا بالديمقراطية وحرية التعبير إلا أننا نعيب عليه الإساءة لبلده وشعبه, وتحوله من ديبلوماسي رصين إلى كاتب كبواته وعثراته كثيرة, وتناقضاته جمه, تطفح منها رائحة الإبتزاز, فمرة يمتدح وقبل أن يجف حبر المديح نراه يذم وهكذا دواليك. أحياناً يصاب البعض بتضخم الأنا وبدون دراية منهم يقودهم هذا التضخم المريض إلى ما لا يحمد عقباه. مصطفى النعمان المتضخم يبحث عن شيء.. عن موقع.. يمارس الإبتزاز ويسيء لليمن.. لا يزال سفيراً, ويبدو أنه لن يتوقف عن التضخم حتى يعاد النظر في الديبلوماسية اليمنية.

Total time: 0.3154