أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

أنا لا أكره عفاش ..

اخبار الساعة - د. زهير علي عبد العليم


أنا لا أكره عفاش لأنه أهدر ثروة الشعب بشراء الولاءات الضيقة و السيارات الفارهة و خلف بنيةً تحتية ضعيفة فلا صحة و لا ماء و لا الكهرباء و لا تعليم ..

أنا لا أكره عفاش لأنه دمر الوحدة و شرد أبناء اليمن في أصقاع الأرض و أمم ثروات الوطن  ووضعها و قسمها محاصصةً بين مجموعة مشائخ قبليين إستأسدوا على الشعب وحولوا أبناءه تابعين ..

انا لا أكره عفاش لأنه دمر النسيج الإجتماعي اليمني وألغى الشوافع من الجيش و قوات الأمن و حول الجيش اليمني لعقود خلت لجيش قبلي طائفي ..

انا لا أكره عفاش لأنه كرس الطائفية و سعى لتحويل الشوافع في اليمن الى مواطنين من الدرجة العاشرة وفشل ..

أنا لا أكره عفاش لأنه ظلم العباد و منح أرض تهامة للمشائخ و الظباط القبليين و حول أهل تهامة خدم في أرضهم ..

أنا لا أكره عفاش لأنه كرس الفقر و أهدر هيبة سلطة الدولة و وضعها بيد مشائخ أُميين حولوا مدنهم الى قرى كئيبة ، عمران و مارب و البيضاء مثالاً  ..

انا لا أكره عفاش لأنه لانه أهدر أموال الشعب و جعلها حكراً لمشائخ القبائل فلا تكاد ترى سيارة دفع رباعي فارهة " ابو دبة و أخواتها "  إلا و تجزم ان من يقودها و يملكها شيخ قبلي أو ضابط قبلي و ما أكثرهم !!

أنا لا أكره عفاش لأنه قتل رجال و أعلام اليمن و الحجرية على وجع الخصوص و نفى قادتهم الى الخارج و أستبدلهم بقادة قبليين طائفييين حتى النخاع ..

أنا لا أكره عفاش لأنه وضع ميزانية الدولة جميعها بصنعاء و شوارع صنعاء و حول الحديدة و عدن الى مدن طاردة لإبناءها ، و تعز الى قرية بعد ان كانت عاصمة الدولة الرسولية ..

نحن اليمنيون بطبعنا  لا نحمل الكره و لكننا نسئله ..

لماذا باع الحدود و أرض اليمنيين دون ثمن ؟ و إذا قبض الثمن فما هو ؟

لماذا وقد منح أرضنا مجانا ، لم يحفظ كرامتنا ، بل أهان اليمنيين في الداخل و الخارج ووسمهم بالعوز و المذلة ؟

لماذا زرع الطائفية و عمقها بين فقراء اليمنيين من السنة الشوافع و الزيود و الشيعة و أحدث شرخ في النفوس نسعى جميعاً لعلاجه بصعووووووووووبه لبناء اليمن الوطن ؟

لماذا و بعد أن منحك هذا الشعب الطيب  الكريم الحصانة وخلا بينك وبين ثروته لا ترحل بسلام  ؟

لماذا و بعد كل ما تقدم لا تترك اليمنيين يشقون طريقهم لتبؤ مكانتهم التاريخية التي تنازلوا عنها مرغمين بسبب سياساتك القبلية الفهلوية ؟

لماذا و قد كانت لديك الفرصة لم تفعل ؟

لا عاصم اليوم و قد أتوا أليك بجلسات تحقيق مذلة و أنت تعلم علم اليقين أنهم لن يتركوك !

Total time: 0.1407